كيفية قياس نسبة الذكاء

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٠٨ ، ٦ مارس ٢٠١٩
كيفية قياس نسبة الذكاء

الذكاء

منّ الله على الإنسان بالعديد من المهارات والقدرات التي ساعدته على العيش، ومنها الذكاء، ويُعرف على أنّه مصطلح يشمل القدرات العقلية التي تتضمن التخطيط والتحليل والرصد والاستنتاج وسرعة البديهة وحسن التصرف والفراسة، ويرتبط مباشرةً بالقدرة على التفكير والتركيز وسرعة التعلّم والتنسيق، وأضاف بعض العلماء إلى ذلك القدرة على التعامل مع الأحاسيس والمشاعر بالشكل المطلوب الذي لا يؤذي الغير ولا ينال منهم، وقد حاول علماء النفس والأطباء تحليل ميزة الذكاء لدى الشخص، فلم يتمكنوا من فهمها بالكامل، فبعضهم رأى أنّها عائدة إلى عوامل جينيّة وراثيّة، والبعض رأى أنّها تعتمد على أسلوب حياة الشخص، ومن الجدير بالذكر أنّ الإنسان يستخدم جزءًا بسيطًا من دماغه وحسب، ولقد عَرَفَتَ الحضارات القديمة الرومانيّة والإغريقيّة الذكاء اعتمادًا على تحلّي الإنسان بالمواهب ككتابة الشعر والرسم والغناء وغيرها.


كيفيّة قياس نسبة الذكاء

تختلف القدرة العقلية لدى الإنسان من شخص إلى آخر، وبناءً عليه فإنّ مستوى الذكاء يصبح مختلفًا، ويحاول علماء النفس قياس نسبته من خلال ما عُرف باختبارات الذكاء التي رجع الفضل في إطلاق أولها إلى عالم النفس الفرنسي إلفرد بينيه الذي وضع نظرية اختبار الذكاء المعروفة بالرمز (IQ) نسبة إلى المصطلح الإنجليزي (Intelligence Quotient)، وذلك من خلال عدد من الأسئلة الشاملة لمختلف الجوانب ومقارنة الإجابة مع نسخة من الإجابات النموذجية، إلى أن جاء العالم لويس تير ووضع قانونًا لحساب نسبة الذكاء، وهو حاصل قسمة العمر العقلي على العمر الزمني للإنسان وضرب النتيجة بالعدد 100، وتكاتفت جهود العلماء فيما بعد، ومنهم كريستوفر براند الذي طوّر اختبارات الذكاء الإجرائيّة وربطها بالجانب المهاريّ والحركيّ وتفعيل الحواس من خلال أسئلة اختباره.


أنواع الذكاء

تتعدّد أنواع الذكاء التي تختلف عن بعضها باختلاف العوامل المسبّبة لها والمؤثرات، ومن أبرزها ما يأتي:

  • الذكاء المنطقي: ويسمى بالذكاء الرياضي أيضًا، ويتعلق بالقدرة على حلّ المشكلات والمعادلات بطريقة منطقية، ومن أبرز الأمثلة عليه عالم الفيزياء الشهير ألبرت آينشتاين.
  • الذكاء الشخصي: وهو الذكاء الذي يتمكّن الشخص من خلاله فهم الأفكار وتفسيرها، والقدرة على تنظيم الحياة بالصورة المثلى، والتعبير عن المشاعر والأحاسيس بسهولة، ومن الأمثلة على أشخاص يتمتعون به أرسطو.
  • الذكاء الجسدي: وهو النوع الذي يتمكّن فيه الأشخاص من استخدام أجسادهم في حل المشكلات وإيجاد الفرص الحياتية، ويعدّ الرياضيّون أبرز الأمثلة عليه، مثل فرانك ريبرييه.
  • الذكاء اللغوي: وهو الذكاء الذي تبرز فيه المهارة في استخدام اللغة والمفردات والعبارات في الكتابة والشعر والأدب، ومن أبرز الأمثلة عيله سيبويه.
  • الذكاء الموسيقي: وهو الذكاء الذي تبرز فيه المهارة في التأليف الموسيقي، مثل ياني.


طرق رفع نسبة الذكاء

  • تناول الوجبات الصحية والحفاظ على تغذية سليمة تشمل الفيتامينات والأملاح المعدنية وأوميغا 3 والبروتينات.
  • ممارسة الرياضة وعمليات الشدّ بمعدل يومي ثابت يصل إلى نصف ساعة على الأقل، فهي ترفع مستوى التركيز.
  • الاسترخاء والتأمّل لفترة من الزمن يساعد على تفعيل خلايا الدماغ.
  • شرب كميات كبيرة من الماء بمعدل 8 أكواب في اليوم كحد أدنى.
  • تقليل التوتر والعصبية المفرطة التي تسبّب الضغط على الأعصاب.