كيفية أداء مناسك العمرة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٤٧ ، ١٧ يونيو ٢٠٢٠
كيفية أداء مناسك العمرة

العمرة

تُصنَّف العمرة بأنّها أحد العبادات والشعائر العظيمة التّي تَصل ما بين العبد وربّه، لذا تعد العمرة من السّنن المؤكّدة لا الواجبة، والتّي حثّ عليها النبي محمد صلّى الله عليه وسلم، كما أنها لم تفرض على العباد كفريضة الحج، ومن فضل الله سبحانه وتعالى على عباده بأنه جعل فريضة العمرة غير مُقترنة بزمن مُعيّن؛ إذ يُمكن أداؤها خلال أوقات السنة المُختلفة، إلا أن أهل العلم فضلوا أداء فريضة العمرة في شهر رمضان المبارك، وفي هذا المقال سنُوضّح كيفية أداء مناسك العمرة، بالإضافة إلى أركان وواجبات العمرة والأمور المستحبة أثناء أداء العمرة.[١]


كيفية أداء مناسك العمرة

توجد العديد من الخطوات التّي يجب اتّباعها لأداء مناسك العمرة وهي:[٢]

  • الإحرام: يعد الإحرام من أهم الخطوات التي يجب القيام بها عند البدء بمناسك العمرة، فيغتسل المعتمر ويتطيب، وبعد ذلك يرتدي ثياب الإحرام، وهي عبارة عن إزار ورداء لونهما أبيض، أما بالنسبة للمرأة فترتدي ما تشاء من الملابس بلا زينة، ثم ينوي المعتمر الإحرام للعمرة بقول لبَّيك اللهم عمرة، "لبَّيك اللَّهُمَّ لبَّيك، لبَّيْك لا شريك لك لبَّيْك، إنَّ الحمد والنِّعْمة لك والملك، لا شريك لك"، وعند التّلبية فإنّ الرجل يَرفع صوته، أمّا المرأة فهي تُسمع صَوتها للنساء الموجودات بجانبها فقط، وتُشرع التّلبية عند أداء العمرة منذ الإحرام وحتّى الوُصول إلى مكة، ويُستحبّ الاغتسال مرة أخرى عند الاقتراب من دخول مكة اقتداء بالرسول صلّى الله عليه وسلّم، وعند الوًصول إلى المسجد الحرام يجب الدخول بالقدم اليمنى، وقَول: "بسم الله، والصلاة والسلام على رسول الله، اللهُمَّ اغفر لي ذنوبي وافتَحْ لي أبواب رحْمَتِك، أَعوذ بالله العظيم وبوجْهِه الكريم وسُلْطانِه القديم من الشَّيطان الرَّجيم".
  • البدء بالطّواف: عند البدء بالطواف يتوقف المعتمر عن التلبية ويتقدم باتجاه الحجر الأسود؛ لأنّ أشواط الطواف تبدأ من تلك النُّقطة، ويُمكن لمس الحجر الأسود وتَقبيله إذا تيسر له ذلك، وقول ما يلي: "بسم الله والله أكبر"، فإن لم يَستطع المُعتمر تَقبيل الحجر الأسود ولَمسه مباشرةً فإنّه قد يستلمه من بعيد ويُشير إليه، ويكون الطوف سبعة أشواط بدءًا من الحجر الأسود وانتهاءً به، ولا يَلمس المُعتمر من بيت الله الحرام إلّا الحجر الأسود والركن اليماني؛ لأنّ النبي صلّى الله عليه وسلم لم يَلمس غير هذين الرّكنين، ويُمكن للرجال أثناء الطّواف الكَشف عن كَتفهم الأيمن والإسراع في الخطوات أثناء الأشواط الثلاثة الأولى، وفي بقية الأشواط يمشي كعادته، ولا يوجد تَكبير عند الركن اليماني، ويُمكن أثناء الطواف قراءة الأدعية المُستحبة للمُعتمر أو ما تَيسّر من القرآن الكريم، وعند الانتهاء من الأشواط السبعة، فإنّه يحين دور التَّقدُّم إلى مقام إبراهيم عليه السلام، ويقرأ: "وَاتَّخِذُوا مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى"، ومن ثمّ يُصلّي خلف مقام إبراهيم ركعتين، ويقرأ سورتي الكافرون والإخلاص بعد سورة الفاتحة، فإذا لم يستطع ذلك ففي أي مكان داخل المسجد الحرام.
  • السعي بين الصفا والمروة: في هذه المرحلة يبدأ المعتمر بالسعي بدءًا من باب الصفا ومن ثمّ يَرقى الصفا لتُصبح الكعبة أمام عينيه ويبدأ بالدعاء وحمد الله والثّناء عليه، وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا مرّ هنا دعا: "لا إله إلا الله وحْده، أنْجَز وعده، ونصر عبْده، وهزم الأحزاب وحْده" ثلاث مرات، ويَنزل المُعتمر من الصفا إلى المروة وهو يمشي، وعند الوصول إلى العلم الأخضر، فإنّه يَركض بسرعة وهذا للرجال فقط، وعند بلوغ العلم الأخضر الثاني فإنّه يَرجِع للمشي مرةً أخرى، ويفعل الأمر نفسه في كل شوط حتّى الوصول إلى المروة، فيرقى عليها ويَستقبل الحجر الأسود، ويَفعل كما فعل في الصفا، والنّزول من المروة إلى الصفا، والمشي في المكان نَفسه، والسعي في موضِع السعي، وعند الوصول إلى الصفا، فإنّ المُعتمر يعيد ما فعله أول مرة حتى الانتهاء من الأشواط السبعة، إذ إنّ الذهاب من الصفا إلى المروة شوط، والعودة من المروة إلى الصفا شوط، ويردد أثناء السعي ما تيسر له من قراءة القرآن والأدعية والأذكار.
  • الحلق أو التقصير للتحلل من الإحرام: بعد الإنتهاء من السعي يحلق الرجل رأسه أو يقصر شعره، وتَقصير الشعر من الأطراف للنساء بقدر أنملة، ويجب أن يَكون حلق الشعر أو تَقصيره شاملًا لكافة أجزاء الرأس، وبهذا تكون مناسك العمرة قد انتهت، عند ذلك يَحين التّحلُّل من الإحرام.


مَحظورات الإحرام

يجب على المُسلمين من الذكور والنساء عند الإحرام تَجنّب قصّ الشعر أو إزالته من الجسد وتَقليم الأظافر، بالإضافة إلى استخدام أيّ نوعٍ من أنواع الطيب، واستخدام الصابون المعطر، والجِماع، وارتداء القفازات، وصَيْد الحيوانات، وعقد النكاح، وقَطع الأشجار أو اقتلاع النباتات، أمّا بالنسبة للذكور وحدهم فإنّه يَحظر عليهم ارتداء الملابس المخيطة، وتَغطية الرأس، بينما يَحظر على النساء وحدهن تَغطية وجوههن بالنقاب أو البرقع، ولكن يمكن للرجال تَظليل رؤوسهم بالشمسية دون تَغطيتها بالعمامة أو ما شابه ذلك.[٣]


أدعية تُقال في العمرة

يمكن التعرف من خلال التالي على بعض الأدعية العامة التي يمكن الدعاء بها في العمرة:[٤]

  • قول: "اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني، وأنا عبدك، وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوء لك بنعمتك علي وأبوء بذنبي فاغفر لي، فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت".
  • قول: "اللهم أصلح لي ديني، وبارك لي في رزقي، ووسع لي في داري".
  • قول: "اللهم إني أعوذ بك من علم لا ينفع، وقلب لا يخشع، ونفس لا تشبع، ودعوة لا يستجاب لها".
  • قول: "ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار".
  • قول: "اللهم عافني في بدني، اللهم عافني في سمعي، اللهم عافني في بصري، لا إله إلا أنت، اللهم إني أعوذ بك من الكفر والفقر وأعوذ بك من عذاب القبر لا إله إلا أنت".

مستحبات العمرة

فيما يلي بعض الأمور المهمة التي يفضل أداؤها أثناء أداء العمرة:[٥][٦]

  • الحرص على ختم القرآن الكريم.
  • الإكثار من الاستغفار وذكر الله.
  • الإكثار من الصلاة على رسولنا الكريم محمد عليه أفضل الصلاة والسلام.
  • الحرص على إخراج الصدقات للفقراء والمحتاجين.
  • شراء العديد من المصاحف، ووضعها في داخل المسجد الحرام.
  • الإكثار من الدعاء؛ وذلك لسرعة الاستجابة في هذا المكان المقدس.
  • التحلي بالحكمة والصبر، واتخاذ موقف بناء الكعبة وترك سيدنا إبراهيم لزوجته هاجر وابنه إسماعيل قدوةً للصبرعلى الجهاد في سبيل الله تعالى.
  • إخلاص النية في أداء فريضة العمرة لله سبحانه وتعالى، وليس من أجل التفاخر والتظاهر بين الناس.
  • التحلي بالأخلاق الحسنة والكريمة، والابتعاد عن المعاصي والمنكر وعن كل شيء يغضب الله سبحانه وتعالى.
  • الحرص على تأدية سنن النبي عليه الصلاة والسلام، من صيام أيام الإثنين والخميس، بالإضافة إلى قراءة سورة الكهف يوم الجمعة، وغيرها من السنن العديدة التي يمكن القيام بها.
  • التلبية بصوت مرتفع للرجل.
  • ترديد قول لبيك اللهم عمرة.
  • تقبيل الحجر الأسود، إذا كان ذلك لا يسبب الازدحام.
  • أن يظهر الرجل الكتف الأيمن.
  • التسريع في المشي في أول ثلاثة أشواط للرجل.
  • الزيادة في الدعاء والاستغفار.
  • الصلاة ركعتين بعدها.
  • الوصول إلى الصفا وترديد قول: نبدأ بما بدأ الله به.
  • المشي السريع بين العلمين الأخضرين.
  • الزيادة في الذكر.


آداب العمرة

يوجد مَجموعة من الآداب الواجِبة والمستحبَّة، ينبغي على المعتمِر معرفتها، والعمل بها وهي:[٧]

  • التَّوبة: فعلى المعتمر إذا استقرَّ عزْمه على أداء العمرة أن يبدأ بالتوبة النصوح من جَميع الذنوب المعاصي.
  • الإخلاص لله تعالى: والحذَر والبعد عن السمعة والرِّياء.
  • تفرُّغ القلب: يُستحبُّ أن يكون متفرغًا من تِجارةٍ تشغل فكره.
  • الفقْه: إذ على المعتمر أن يتعلَّم كيفيَّة العمرة وصفة المناسك وآدابها.
  • الكسْب الحلال: يَجب على المعتمر أن يَختار المال الحلال لعمْرتِه.
  • الوصيَّة: يستحبُّ له أن يكتُب وصيَّته ويُؤدي ما عليْه من ديون، ويردَّ الأمانات إلى أهلها.
  • توديع الأهل: يستحبُّ له أن يودِّع أهلَه، وجيرانه، وأقاربَه وأصحابَه.
  • التزوُّد: يستحبُّ له أن يتوسَّع في حَمل النفقة والزَّاد من أجل أن يواسي إخْوانَه من فُقراء المعتمرين، وكذلك عليْه أن يبقي لأهله ما يكفيهم خلال عمرته.


فضل العمرة في رمضان

لا شك أن أداء العمرة في شهر رمضان المبارك لها من الفضل والمزيّة ما ليس لغيرها في باقي أشهر السنة، فقد ثبت من حديث أم معقل رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: [إنَّ الحَجَّ و العُمْرةَ لَمن سَبِيلِ اللهِ ، و أنَّ عُمرةً في رمضانَ تَعدِلُ حَجَّةً][٨]، والمعنى كما بين العلماء أنها تقوم مقام الحج في الثواب والأجر ولكنها لا تعدلها في جميع الأمور، فأداء العمرة في رمضان لا يسقط فريضة الحج، والمضاعفة الحاصلة للأجر والثواب سببها كما يقول الإمام ابن الجوزي: "ثواب العمل يزيد بزيادة شرف الوقت"؛ ولذلك كان للعمرة في رمضان ثوابٌ مضاعف كما لغيرها من الأعمال الصالحة.[٩]


المراجع

  1. الشيخ عبدالله بن صالح القصيِّر (2011-10-25)، "تعريف العمرة وحكمها"، alukah، اطّلع عليه بتاريخ 2019-11-28. بتصرّف.
  2. "كيفية أداء مناسك العمرة خطوة بخطوة"، travelyalla، 2018-3-13، اطّلع عليه بتاريخ 2019-11-29. بتصرّف.
  3. محمد العثيمين، "محظورات الإحرام"، saaid، اطّلع عليه بتاريخ 2019-11-28. بتصرّف.
  4. "بعض الأدعية العامة التي يمكن الدعاء بها في العمرة"، islamonline، اطّلع عليه بتاريخ 2019-10-17. بتصرّف.
  5. أمل سالم (2017-9-7)، "العمره وشروطها وكيفية اداء العمرة"، mosoah، اطّلع عليه بتاريخ 2019-11-28. بتصرّف.
  6. "العمرة...أركانها..واجباتها..ومستحباتها"، islamweb، 2002-9-14، اطّلع عليه بتاريخ 2019-11-30. بتصرّف.
  7. "آداب العمرة"، alukah، اطّلع عليه بتاريخ 2019-10-17. بتصرّف.
  8. رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن م معقل الأسدية، الصفحة أو الرقم: 1599، خلاصة حكم المحدث : صحيح.
  9. "فضل العمرة في رمضان"، islamweb، اطّلع عليه بتاريخ 2019-10-17. بتصرّف.