عدد ركعات قيام الليل في رمضان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٩ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
عدد ركعات قيام الليل في رمضان

بواسطة: وفاء العابور

قيام الليل

من أفضل الطاعات التي يتقرب بها العبد إلى الله تبارك وتعالى، هي تلك التي تكون في الخفاء وفي ستر الليل، حيث تكون السريرة أصدق، ويتحقّق الإخلاص بعيدًا عن النفاق والرياء، ولا توجد طاعة يتوفر فيها ما سبق أكثر من الصلاة في عمق الليل البهيم، حيث الأعين نائمة ما عدا عينين تريدان أن تختليا بربّهما بعيدًا عن صخب الحياة وضوضائها.

قيام الليل في رمضان

شهر رمضان تتنزّل فيه الرحمات، وتتضاعف به الحسنات، وفضل قيامه وصيامه لا يعدلهما شيء، فهو فرصة مكثّفة لراغبي الخير، ومن أحد الطاعات في رمضان قيام ليله بالذكر والتسبيح والاستغفار، وقراءة القرآن، والصلاة، وكلّها يُحتسب من ضمن القيام، إلاّ أنّ الشائع في القيام هو الصلاة.

عدد ركعات قيام الليل في رمضان

يبدأ وقت قيام الليل بعد أداء فريضة العشاء جماعة للرجال في المسجد، والانتهاء من أداء سنّة العشاء الراتبة، والبعض يؤخر الوتر لحين الانتهاء من قيام الليل، والبعض الآخر يصلّي الوتر ثم ينام أو يرتاح لبعض الوقت ويقوم ليصلّي القيام، وكلاهما جائز، ولرمضان خاصيّة صلاة التراويح التي تميّزه عن غيره من الأشهر، وتعتبر من قيام الليل الذي يُصلّى قبل أداء الوتر، حيث جرى العُرف على تسمية قيام الليل بعد فريضة العشاء في رمضان بالتراويح والتي تجوز فيها الجماعة في المسجد، ويجوز للمرء أن يكمل الصلاة في منزله منفردًا بنيّة قيام ليل رمضان أو بنيّة إكمال التراويح، وكلّه جائز، أمّا عن عدد ركعات قيام الليل فهي كما يلي:

  • صلاة التراويح: إن كان المرء يريد بقيام الليل صلاة التراويح، فهي سنّة استنّها الرسول في رمضان وصلّى الناس خلفه لبعض الليالي ثم تركها حتى لا يعتقد البعض أنّها فرض، وبعدها أعاد جمعَ المسلمين على أدائها في المسجد في جماعة الخليفةُ عمر بن الخطاب رضي الله عنه، أمّا عن عدد ركعاتها فلم يرد عن الرسول صلّى الله عليه وسلّم عدد ثابت لها، فاجتهد العلماء في تبيان عدد ركعات صلاة التراويح كما يلي:
  • اجتمع العلماء على أنّ الحد الأدنى من صلاة التراويح يكون إحدى عشرة ركعة، لما حدّثت به أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها أنّها قالت: "ما كان رسول الله يزيد في رمضان ولا في غيره على إحدى عشرة ركعة، يصلّي أربعًا فلا تسأل عن حسنهنّ أو طولهن، ثم يصلّي أربعًا فلا تسأل عن حسنهن وطولهن، ثم يصلّي ثلاثًا"، متفق عليه.
  • اختلف العلماء فيما يخص الحد الأعلى من عدد ركعات صلاة التراويح، ففي حين يرى كل من المذهب الشافعي، والحنبلي، والحنفي أن عشرين ركعة هو الحد الأقصى من صلاة التراويح، يرى المذهب المالكي أنّها ست وثلاثون ركعة.
  • ابن حجر أحصى عدد ركعات التراويح في إحدى عشرة ركعة، أو ثلاثة عشرة ركعة.
  • قيام الليل في رمضان وغيره: الثابت عنه صلّ الله عليه وسلّم أنّه كان يقيم الليل بإحدى عشرة ركعة، يصلّيها مثنى مثنى، والركعتان الأُوليان كانتا خفيفتين، وقيام الليل بإجماع الفقهاء سواء في رمضان أو غيره ليس فيها حد معيّن فهي على حسب مقدرة الشخص، ويجوز أن تكون في أدناها ركعتان، ولا يشترط حد أقصى فيها، وإن رجّح العلماء إحدى عشرة ركعة فيها اقتداء بسنّة الحبيب المصطفى صلّ الله عليه وسلّم وإن زاد أو نقص عنهما فلا حرج.

فضل قيام الليل في رمضان

  • قيام الليل في رمضان سبب في محو الذنوب ومغفرة الخطايا، لحديث رسول الله عليه الصلاة والسلام: "من قام رمضان إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدّم من ذنبه".
  • لقائم الليل في رمضان أجر الشهداء والصدّيقين، ودليله الحديث الذي رواه عمرو بن مرة الجهني قال: جاء رسول الله صلّ الله عليه وسلّم رجل من قضاعة فقال: يا رسول الله أرأيت إن شهدت أن لا إله إلاّ الله، وأنك محمد رسول الله، وصليت الصلوات الخمس، وصمت الشهر، وقمت رمضان، وآتيت الزكاة؟ فقال النبي عليه الصلاة والسلام: من مات على هذا كان من الصدّيقين والشهداء".
  • من اغتنم قيام الليل وخصوصًا في العشر الأواخر من رمضان وفاز بليلة القدر، خرج منها مستجاب الدعوة ومغفور الذنب، وكتبت له عبادة ألف شهر.