ما حكم رد السلام

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٦ ، ٢ يوليو ٢٠٢٠
ما حكم رد السلام

السلام في الإسلام

يُعرف الدين الإسلامي بأنه دين السلام، إذ يسعى هذا الدين العظيم إلى أن يعيش الإنسان مطمئنًا بسلام ولا يعكّر صفو حياته قلق أو فزع أو خلل، لذلك جاء السلام ضرورة حيّة للفرد والمجتمع كي يستقر ويتماسك، لإعطاء الفرد الأمن والسكينة والاطمئنان والحماية، فقلد غرص الإسلام بذرة السلام في نفوس الأفراد، فالسلام لفظ إيجابيّ يرفع من قَدر الشخص "السّلام عليكم ورحة الله وبركاته"، إذ أن من ثمرات هذا السلام الأخوة، إذ يرتكز الإسلام في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة على مفهوم الأخوة التي يجب أن تشيع في المجتمع الإسلامي، قال الله عز وجل في كتابه الكريم: {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ}،[١] كما جعل العقيدة الإسلامية أساسًا لهذا الإخاء في قوله: {وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ۚ وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا}،[٢] يحمل السلام في طيّاته التكافل الاجتماعي والتعاون، ورفض أي شيء يُسيء العلاقات الفردية والجماعية.[٣]


حكم رد السلام في الإسلام

يعد حكم رد السلام فرض بالإجماع، فإن كان السلام على شخص واحد فالرد على هذا السلام فرض عين في حقه، وإن كان على جماعة فهو فرض كفاية، فإذا أجاب واحد منهم أجزأ عنهم وسقط الحرج عن الجميع، وإن أجابوا كلهم كانوا مؤدين للفرض سواء أكان الردّ في وقت واحد أو متعاقب، وإذا لم يجب أحد منهم أُثموا جميعهم، ويُشترط في ابتداء السلام رفع الصوت حتى يسمعه الجميع، وكذلك الأمر بالنسبة لرد السلام حتى يسمعه الشخص الذي ألقى السلام، بُينت أهمية السلام في قول الرسول عليه السلام: [والَّذي نَفسي بيدِهِ ، لا تدخُلوا الجنَّةَ حتَّى تؤمِنوا ، ولا تؤمِنوا حتَّى تحابُّوا ، أولا أدلُّكم علَى شيءٍ إذا فعلتُموهُ تحابَبتُمْ ؟ أَفشوا السَّلامَ بينَكُمْ]،[٤] فأمر رد السلام بمثلها.[٥]


سنن السلام في الإسلام

يمتلك السلام في الإسلام سنن يُفضل عليك اتباعها، منها:[٦]

  • سلّم على من جاءت السنة بابتدائه، عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن الرسول صلّى الله عليه وسلّم: [يُسَلِّمُ الرَّاكِبُ علَى الماشِي، والماشِي علَى القاعِدِ، والقَلِيلُ علَى الكَثِيرِ].[٧]
  • اخفض صوتك بالسلام إذا ضخلت على قوم فيهم نائمون.
  • بلّغ السلام في حال ائتمنك أحدهم على توصيل السلام لشخص تعرفه.
  • يُستحب تكرار السلام ثلاث مرات إن دعت الحاجة لذلك، إذ يمكن أن لا يصل سلامك للأشخاص، فقم بتكراره.
  • عمم السلام على من تعرفه ومن لا تعرفه.
  • من السنن السلام على الصبيان، إذ أن في هذا السلام معنى للتواضع وغرس هذه العادة فيهم وإحيائها في نفوسهم.
  • سّلم عند دخولك البيت.


مَعْلومَة

لإفشاء السلام فضائل وثمرات عديدة، منها:[٨]

  • سبب للسلامة من الحقد وسلامة الصدر، فعن البراء بن عازب قال، قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: [أَفشُوا السلامَ تَسلَموا].[٩]
  • سبب في نيل الأجر الكبير من الله عز وجل.
  • سبب في علوّ المسلمين وعلوّ دينهم الإسلامي.
  • يعد إفشاء السلام باستمرار من خير الأعمال أحبها إلى الله.
  • نيل الرحمة والبركة من الله عز وجل.


المراجع

  1. سورة الحجرات، آية: 10.
  2. سورة آل عمران، آية: 103.
  3. "فلسفة السلام في الإسلام"، alukah، اطّلع عليه بتاريخ 2-7-2020. بتصرّف.
  4. رواه الألبان، في صحيح ابن ماجه، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم: 2992، خلاصة حكم المحدث : صحي.
  5. "حكم إلقاء السلام والرد عليه"، islamweb، اطّلع عليه بتاريخ 2-7-2020. بتصرّف.
  6. "من سنن السلام"، alukah، اطّلع عليه بتاريخ 2-7-2020. بتصرّف.
  7. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم: 6233، خلاصة حكم المحدث : [صحيح].
  8. "إفشاء السلام"، saaid، اطّلع عليه بتاريخ 2-7-2020. بتصرّف.
  9. رواه السيوطي، في الجامع الصغير، عن البراء بن عازب، الصفحة أو الرقم: 1222، خلاصة حكم المحدث : صحيح.