فوائد حب اليقطين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢١ ، ٣ فبراير ٢٠٢٠
فوائد حب اليقطين

حب اليقطين

تعد بذور اليقطين من البذور الصالحة للأكل، ويمكن وصفها بأنها بذور خضراء داكنة مسطحة الشكل، وتعد بدورها مصدرًا للزنك، كما أن منظمة الصحة العالمية توصي باستهلاك حبوب اليقطين لاعتبارها وسيلة جيدة للحصول على المغذيات المتنوعة، وفي حين كان هدف الشخص تناول بذور اليقطين للحصول على الزنك، فإنه ينصح بشرائها غير مقشرة على الرغم من أن الدراسات الحديثة أظهرت أنه توجد نسبة قليلة جدًا من الزنك في القشرة نفسها، كما توجد طبقة رقيقة جدًا مباشرةً تحت القشرة تسمى غلاف الإندوسبيرم أو الغلاف الداخلي، والذي غالبًا ما يتركز الزنك خاصةً فيه، ونظرًا لأنه قد يكون من الصعب فصل غلاف الإندوسبيرم عن الغلاف الخارجي، فإن تناول بذرة اليقطين بشكلها المتكامل سيضمن أن جميع الأجزاء التي تحتوي على الزنك في البذور ستُستهلك بالكامل.

وتصنف بذور اليقطين بأنها مصدر رائع للبروتين والدهون غير المشبعة، بما في ذلك دهون الأوميغا 3، كما أنها تحتوي على مجموعة من العناصر الغذائية، بما في ذلك الحديد والسيلينيوم والكالسيوم وفيتامينات ب والبيتا كاروتين الذي يحوله الجسم إلى فيتامين أ ليستفيد منها. [١][٢]


فوائد حب اليقطين

قد تكون بذور اليقطين صغيرة الحجم، ولكنها مليئة بالعناصر الغذائية القيمة والمفيدة، ويمكن أن يوفر تناول كمية صغيرة من هذه البذور كمية جيدة من الدهون الصحية والمغنيسيوم والزنك، وتتضمن الفوائد المرجوة من حبوب اليقطين تحسين صحة القلب وصحة البروستاتا لدى الرجال والحماية من أنواع معينة من السرطانات، وأيضًا تتميز هذه البذور بأنه يمكن دمجها بسهولة في النظام الغذائي، وفيما يأتي أفضل 11 فائدة صحية لبذور اليقطين:[٣]

  • تحتوي على العناصر الغذائية القيمة: إن معظم بذور اليقطين التي يمكن شراؤها من السوبر ماركت لا تحتوي على قشرة، وهذه البذور خالية من القشرة خضراء ومسطحة وبيضاوية الشكل، وتحتوي أونصة واحدة أي ما يقارب 28 غرامًا من بذور اليقطين على حوالي 151 سعرة حرارية، ومعظم هذه السعرات من الدهون والبروتين، وبالإضافة إلى ذلك، فقد تحتوي الوجبة التي تتكون من 1 أونصة أي 28 غرامًا على ما يأتي:
    • الألياف: 1.7 غرام.
    • الكربوهيدرات: 5 غرامات.
    • البروتين: 7 جرام.
    • الدهون: 13 غراما.
    • فيتامين ك: 18 ٪ من الكمية الغذائية اليومية المرجعية.
    • الفوسفور: 33 ٪ من الكمية الغذائية اليومية المرجعية.
    • المنغنيز: 42 ٪ من الكمية الغذائية اليومية المرجعية.
    • المغنيسيوم: 37 ٪ من الكمية الغذائية اليومية المرجعية.
    • الحديد: 23 ٪ من الكمية الغذائية اليومية المرجعية.
    • الزنك: 14 ٪ من الكمية الغذائية اليومية المرجعية.
    • النحاس: 19 ٪ من الكمية الغذائية اليومية المرجعية.
    • تحتوي على مضادات الأكسدة وكمية مناسبة من الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة، وفيتامين ب2 أي الريبوفلافين والفولات والبوتاسيوم.
  • غنية في مضادات الأكسدة: تحتوي بذور اليقطين على مضادات الأكسدة، مثل فيتامين هـ والكارتنويدات، ويمكن لمضادات الأكسدة أن تقلل الالتهاب وتحمي الخلايا من الجذور الحرة الضارة، ولذلك يمكن أن يساعد استهلاك الأغذية أو الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة على الحماية من العديد من الأمراض، ويعتقد أن المستويات العالية من مضادات الأكسدة الموجودة في بذور اليقطين مسؤولة جزئيًا عن آثارها الإيجابية على الصحة.
  • تقلل من خطر الإصابة ببعض أنواع السرطانات: ارتبطت النظم الغذائية الغنية ببذور اليقطين بانخفاض خطر الإصابة بسرطان الرئة وسرطان المعدة وسرطان البروستاتا وسرطان القولون، ووجدت دراسة رصدية كبيرة أن تناول بذور اليقطين مرتبط بانخفاض خطر الإصابة بسرطان الثدي عند النساء بعد انقطاع الطمث، وتشير دراسات أخرى إلى أن مركبات اللجنان المتواجدة في بذور اليقطين قد تلعب دورًا رئيسيًا في الوقاية من سرطان الثدي.
  • تحسن من صحة البروستاتا والمثانة: قد تساعد بذور اليقطين في تخفيف أعراض تضخم البروستاتا الحميد (BPH)، وهي حالة تتضخم فيها غدة البروستاتا وتسبب مشاكل في التبول أيضًا، ووجدت العديد من الدراسات التي أجريت على البشر أن تناول هذه البذور قد تقلل الأعراض المرتبطة بتضخم البروستاتا، وفي دراسة أجريت على أكثر من 1400 رجل مصاب بـ BPH، قد قلل استهلاك بذور اليقطين من الأعراض المرافقة للمرض وحسن جودة الحياة عند المصابين، وتشير الأبحاث الأخرى إلى أن تناول بذور اليقطين أو منتجاتها على شكل مكملات يمكن أن يساعد في علاج أعراض المثانة مفرطة النشاط.
  • غنية جدًا في المغنيسيوم: تعد بذور اليقطين من أفضل المصادر الطبيعية للمغنيسيوم وهو معدن غالبًا ما يكون به نقص في الأنظمة الغذائية للعديد من السكان الغربيين، وفي الولايات المتحدة يوجد حوالي 79٪ من البالغين يتناولون المغنيسيوم بكمية أقل من الكمية اليومية الموصى بها، ويعد المغنيسيوم بدوره لازمًا لأكثر من 600 تفاعل كيميائي داخل الجسم، ويمكن ذكر أهمية المغنيسيوم لتتضمن الآتي:
    • السيطرة على ضغط الدم.
    • تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب.
    • الحفاظ على صحة العظام.
    • تنظيم مستويات السكر في الدم.
  • تحسن صحة القلب: قد تساعد العناصر المغذية في بذور اليقطين في الحفاظ على صحة القلب عن طريق خفض ضغط الدم وزيادة الكوليسترول الجيد.
  • تخفض مستويات السكر في الدم: قد تساعد بذور اليقطين في تقليل مستويات السكر في الدم لدى المصابين بمرض السكري من النوع الثاني، ومع ذلك، توجد حاجة لمزيد من البحوث حول هذا الموضوع.
  • غنية بالألياف: تعد بذور اليقطين الكاملة مصدرًا جيدًا للألياف، وترتبط النظم الغذائية الغنية بالألياف بالعديد من الفوائد الصحية، بما في ذلك انخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب والسكري والسمنة.
  • تحسن نوعية الحيوانات المنوية: وقد تساعد نسبة الزنك العالية المتواجدة في بذور اليقطين على تحسين جودة الحيوانات المنوية والخصوبة لدى الرجال.
  • تساعد في تحسين النوم: تعد بذور اليقطين مصدرًا جيدًا للتربتوفان والزنك والمغنيسيوم وكلها تساعد في تعزيز النوم الجيد.
  • من السهل إضافتها إلى النظام الغذائي الخاص بالشخص: يمكن دمج بذور اليقطين بسهولة في النظام الغذائي كوجبة خفيفة أو مكون في الوجبات أو المخبوزات.


فوائد حب اليقطين للبشرة

تعد بذور اليقطين وزيتها من المواد الممتازة للعناية بالبشرة، إذ إن مركبات البذرة المنتجة للأصباغ والتي تسمى الكارتنويدات لها تأثيرات مضادة للشيخوخة، وهي تحارب الجذور الحرة التي تسبب شيخوخة البشرة المبكرة، كما أن الفيتامينات أ و ج في البذور تزيد من إنتاج الكولاجين في الجلد، والذي بدوره يساعد في التئام الجروح ويبقي البشرة شابة وخالية من التجاعيد.

ويحتوي الزيت على أحماض أوميغا 3 الدهنية وبيتا كاروتين، وهذه المكونات عبارة عن عوامل قوية مضادة للالتهابات، إذ إن استخدام زيت بذور اليقطين موضعيًا يمكنه علاج حب الشباب والبثور والالتهابات المزمنة التي قد تصيب الجلد، ويمكنه أيضًا أن يمنع الالتهابات البكتيرية والفطرية عند استخدامه كغسول أو مقشر أو عند التدليك به فقط.[٤]


أضرار حب اليقطين

لا ترتبط حبوب اليقطين بأضرار معينة، إلا أنها مثل باقي المكسرات يجب تخزينها بشكل صحيح نظرًا لاحتوائها على كمية عالية من الدهون، لذا فهي عرضة لأن تفسد، ففي حين خُزنت بشكل صحيح يمكنها أن تبقى 3-4 أشهر، ويمكن أيضًا التحذير من المخاطر التي قد تنجم من تناول الأطفال للبذور دون إشراف البالغين، وذلك لأنها قد تسبب الاختناق لهم، ومن الجدير بالذكر أن حبوب اليقطين بالغة الأهمية إلا أنه يجب تناولها باعتدال للحصول على الفوائد الصحية المرجوة منها.[٥]


المراجع

  1. "Pumpkin seeds", whfoods, Retrieved 29-12-2019. Edited.
  2. "The health benefits of pumpkin seeds", bbcgoodfood, Retrieved 18-1-2020. Edited.
  3. "Top 11 Science-Based Health Benefits of Pumpkin Seeds", healthline, Retrieved 29-12-2019. Edited.
  4. "What Are The Benefits Of Eating Pumpkin Seeds?", stylecraze, Retrieved 29-12-2019. Edited.
  5. "What are the health benefits of pumpkin seeds?", medicalnewstoday, Retrieved 29-12-2019. Edited.