فوائد حب القرع الابيض

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٠٧ ، ٢٧ ديسمبر ٢٠١٩
فوائد حب القرع الابيض

القرع

القرع هو نبات موطنه الأصلي أمريكا الشمالية، وهو ثمرة كبيرة الحجم ذات لون برتقالي، وتحتوي على العديد من العناصر الغذائية، وثمارها لها طعم غني، إضافة إلى أنها قليلة السعرات الحرارية إلا أنها غنية بالفيتامينات والمعادن، ويُمكن إضافتها للعديد من الأطباق مثل؛ الحلويات، والحساء، والسلطات، والعصائر، وقد تُضاف بديلًا للزبدة بسبب طعمها الغني، كما يُمكن تناول بذور نبات اليقطين وإضافته للنظام الغذائي لاحتوائه على العناصر الضرورية لصحة القلب، وتنظيم مستوى السكر، وللتخلُص من الأرق، والعديد من المشكلات الصحية الأخرى.[١][٢]


فوائد حب القرع الأبيض

تحتوي بذور القرع على العديد من العناصر الغذائية، وبالتالي فإنها تُقدِّم فوائد متعددة للصحة، ومن هذه الفوائد نذكر ما يلي:[٢][٣]

  • غنية بمضادات الأكسدة: تُعرَف مضادات الأكسدة بأنها مُركَّبات قوية يمكنها مقاومة تكوين الجزيئات الضَّارة التي تؤدي إلى أكسدة الخلايا في الجسم والتَّسبب بالعديد من الأمراض المُزمنة مثل؛ أمراض القلب والسرطان والسكري واضطرابات المناعة الذاتية.
  • تعزيز صحة القلب: يُعزز تناول بذور اليقطين أو زيت بذور اليقطين من صحة القلب، فقد أظهرت دراسة أجريت على الحيوانات قدرة بذور اليقطين في تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب عن طريق خفض مستوى الكوليسترول في الدم، وخفض ضغط الدم، وهما عاملان رئيسان للإصابة بأمراض القلب، كما يُمكن لبذور اليقطين زيادة مستوى الكوليسترول الجيد ومستوى مادة أوكسيد النيتريك وهي مادة تساعد في تمدد الأوعية الدموية وتُعزز تدفُّق الدم مما يساعد في زيادة كفاءة عضلة القلب.
  • الحفاظ على مستوى السكر في الدم: تمتاز بذور اليقطين بقدرتها على تنظيم مستوى السكر في الدم مما يمنع الارتفاع أو الانخفاض المُفاجئ في مستوى السكر، مما يُقلل من أعراض السكري مثل العطش وتكرار التبول، والتعب، والغثيان، ويعود السبب في ذلك إلى أن بذور اليقطين غنية بالبروتين والألياف، وهما يبطئان امتصاص السكر في مجرى الدم مما يُعزز السيطرة على مستوياته في الدم بشكل أفضل.
  • تحسين جودة النوم: تعد بذور اليقطين مصدرًا جيدًا للعديد من العناصر الغذائية المرتبطة بنوعية نوم أفضل، مثل التربتوفان والمغنيسيوم، إذ يساعد التربتوفان على تحسين نوعية النوم، ويساعد المغنيسيوم في تقليل الأرق، وزيادة كفاءة وطول وقت النوم، وتسريع الوقت الذي يستغرقه الشخص قبل أن يستطيع الدخول إلى النوم.
  • تحسين خصوبة الرجال: تشير الأبحاث التي أجريت على الحيوانات إلى أن بذور اليقطين تُفيد الرجال وذلك بتحسين الخصوبة والحفاظ على صحة البروستاتا، كما أن زيت بذور اليقطين فعَّال في منع حدوث تشوهات في الحيوانات المنوية، وله القدرة على زيادة عددها، ويُقلل أعراض تضخُّم البروستاتا.
  • محاربة نمو خلايا السرطان: تحتوي بذور اليقطين على نسبة عالية من مضادات الأكسدة التي تساعد في منع نمو الخلايا السرطانية وتحد من انتشارها، لذا فإنه قد يقي من العديد من أنواع السرطانات مثل سرطان الثدي والمعدة والرئة وسرطان القولون والمستقيم وذلك وفقًا لعدة دراسات مخبرية.
  • تحسين وظائف المثانة: يساعد زيت بذور اليقطين في تحسين أعراض تضخم البروستات الحميد، كما أظهرت إحدى الدراسات أنه قادر على تحسين أعراض فرط نشاط المثانة، ومعالجة مشاكل البول.
  • دعم نظام المناعة: وذلك لوجود نسبة عالية من مضادات الأكسدة التي تدعم وظيفة الجهاز المناعي، وتُقلل احتمالية الإصابة بالالتهابات الفيروسية التي تُسبب البرد والإنفلونزا والتعب.
  • المساهمة في فقدان الوزن: تُعد بذور القرع من الوجبات الخفيفة التي تساعد في إنقاص الوزن، وذلك لأنها تُعطي شعورًا بالشَّبع لفترة أطول بسبب محتواها الغني من الألياف وبالتالي الحد من تناول المزيد من الطعام والسعرات الحرارية.
  • دعم عملية نمو الشعر: تحتوي بذور القرع على أحماض أمينية تُدعى كيروكيربتين الذي يساعد على نمو الشعر، كما أنها تحتوي على فيتامين ج الذي يلعب دورًا أيضًا في عملية نمو الشعر، ويُمكن تدليك فروة الرأس بزيت بذور اليقطين أو تناول حفنة من البذور يوميًا.


القيمة الغذائية لبذور القرع

تحتوي بذور اليقطين على العديد من العناصر الغذائية المفيدة للجسم والصحة، ومن هذه العناصر الغذائية نذكر ما يلي:[٤]

  • الدهون: تحتوي بذور اليقطين على الدهون المشبعة، والدهون غير المشبعة.
  • الكربوهيدرات: تحتوي بذور اليقطين على الكربوهيدرات التي يأتي مُعظمها من الألياف الغذائية والباقي من السكر.
  • البروتين: تُعد بذور اليقطين غنية بالبروتين؛ إذ تحتوي على نسبة عالية منه.
  • الفيتامينات: تحتوي بذور اليقطين على فيتامين أ، وفيتامين ج، وفيتامينات ب ومنها النياسين والفولات.
  • المعادن: تُعد بذور اليقطين غنية بمعادن الكالسيوم، والبوتاسيوم، والزنك، والمغنيسيوم، والحديد، والنحاس والمنغنيز، والفوسفور.

ويوضح الجدول التالي القيمة الغذائية لحفنة من بذور اليقطين تُعادل 28 غرامًا:[٢]

المادة الغذائية القيمة الغذائية
السعرات الحرارية 151 سعرة حرارية
الكربوهيدرات 5 غرامات
البروتين 7 غرامات
الدهون 13 غرامًا
الألياف الغذائية 1.1 غرام
منجنيز 0.8 ملليغرام
المغنيسيوم 151 ملليغرام
الفوسفور 329 ملليغرام
الحديد 4.2 ملليغرام
النحاس 0.4 ملليغرام
فيتامين ك 14.4 ميكروغرام
الزنك 2.1 ملليغرام
البوتاسيوم 226 ملليغرام
ريبوفلافين 0.1 ملليغرام


فوائد ثمار القرع

يتمتع القرع بمجموعة من المزايا الرائعة وذلك لمحتواه الغني من البيتا كاروتين، الذي يُعد أحد مضادات الأكسدة القوية التي تعطي اللون البرتقالي للخضار والفواكه، والذي يتحول في الجسم إلى فيتامين أ، ويساهم البيتا كاروتين في تقليل خطر الإصابة بأنواع معينة من السرطان، وتوفير الحماية ضد الربو وأمراض القلب، وتقليل خطر الإصابة بضمور الشبكية المرتبط بالتقدم في العمر، ومن الفوائد الصحية المختلفة ما يأتي:[١]

  • تنظيم ضغط الدم: يحتوي اليقطين على الألياف والبوتاسيوم وفيتامين ج وجميعها عوامل تساهم في خفض ضغط الدم والحفاظ على صحة القلب.
  • تقليل خطر الإصابة بالسرطان: أظهرت دراسات متعددة أن وجود البيتا كاروتين في القرع يقلل من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا، ويُبطئ نمو خلايا سرطان القولون.
  • الوقاية من السكري: يساعد اليقطين في تنظيم السكر في الدم ويساعد في الحد من خطر الإصابة بالسكري النوع الثاني، ولكن توجد حاجة لإجراء دراسات على الإنسان لتأكيد هذا الأثر.
  • حماية العين: يحافظ على صحة العين ويمنع الأمراض التنكسية في العين مثل ضمور الشبكية وتقليل خطر الإصابة بضعف النظر وفقدان البصر عند التقدم في السن بسبب محتواه الغني من فيتامين ج، وفيتاين هـ، ومضادات الأكسدة، والبيتا كاروتين.


المراجع

  1. ^ أ ب "What are the health benefits of pumpkins?", medicalnewstoday, Retrieved 27-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت Rachael Link, MS (3-10-2018), "Pumpkin Seeds: The Antioxidant Seeds that Combat Diabetes, Heart Disease & Cancer Cells"، draxe, Retrieved 26-12-2019. Edited.
  3. Sarika Rana (8-8-2017), "8 Pumpkin Seed Benefits for Weight Loss, Hair Growth and More"، ndtv, Retrieved 27-12-2019. Edited.
  4. William Peterman , "Pumpkin Seeds Nutritional Facts"، livestrong, Retrieved 27-12-2019. Edited.