فوائد البطاطا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٥٩ ، ٢٤ ديسمبر ٢٠١٩
فوائد البطاطا

البطاطا

تعرف البطاطا بأنها من الدرنات الصالحة للأكل، إذ إنها متوفرة طول أوقات السنة وفي جميع أنحاء العالم، وقد اعتاد شعب الأنديز في أمريكا الجنوبية على استعمالها قبل ما يقارب 10,000 سنة، ومن ثمّ وصلت إلى أوروبا في القرن السادس عشر للميلاد، وتتميز البطاطا بأنها من الخضراوات ذات التكلفة القليلة، والغنيّةً بالعناصر الغذائيّة المهمّة للصحة جسم الإنسان، بالإضافة إلى أنها تمتاز بلذّة طعمها، وتجدر الإشارة إلى أنها تُعدّ من الأغذية الأساسية في الكثير من البلدان حول العالم، وتحتوي البطاطا على العديد من العناصر الغذائية؛ مثل الفيتامينات، والمعادن، ومضادات الأكسدة التي توفر العديد من الفوائد الصحية، وسنتعرف في هذا المقال عن أبرز هذه الفوائد.[١]


الفوائد الصحية للبطاطا

توجد العديد من الفوائد الصحية التي توفرها البطاطا للجسم، من أبرز هذه الفوائد ما يلي:[٢][١]

  • مصدر غني بمضادات الأكسدة: تتميز البطاطا بأنها من المصادر الغنيةً بمركبات الفلافونويد، والكاروتينويد، والأحماض الفينولية، والتي تتميز بامتلاكها خصائص مضادّةً للأكسدة تفيد في منع الجذور الحرة الضارّة بالجسم، وبالتالي تقي من خطر الإصابة بالعديد من الأمراض؛ مثل مرض السرطان، وأمراض القلب، إذ أظهرت العديد من الدراسات المخبرية أنّ مضادات الأكسدة المتواجدة في البطاطا تفيد في تثبّط الخلايا السرطانيّة في كلٍّ من الكبد، والقولون، وتجدر الإشارة إلى أنّ هذه الدراسات تحتاج إلى المزيد لإثبات تأثيرها على البشر لتأكيد هذه الفوائد.
  • ضبط مستوى السكر في الدم: تحتوي البطاطا على نوعًا من النشاء والذي يعرف باسم النشاء المقاوم، إذ لا يستطيع الجسم هضمه وامتصاصه تمامًا، ثم يصل إلى الأمعاء الغليظة لتتغذى عليه البكتيريا النافعة المتواجدة فيها، وقد أظهرت إحدى الدراسات التي أُجريت على الحيوانات إلى أن النشاء المقاوم يفيد في التقليل من مقاومة الإنسولين، بالإضافة إلى وجود دراسة أخرى أشارت إلى أنّه يفيد في التقليل من مقاومة الإنسولين بنسبة 33% لدى مرضى السكري، وتجدر الإشارة إلى أنّه يمكن زيادة كمية النشاء المقاوم في البطاطا من خلال سلقها، ووضعها في الثلاجة لمدة ليلةً كاملة، ومن ثم تناولها باردة.
  • تحسين عملية الهضم: يفيد النشاء المقاوم الموجود في البطاطا في تحسين عملية الهضم، إذ إنه يصل إلى الأمعاء الغليظة دون هضمه ليصبح غذاءً للبكتيريا النافعة المتواجدة فيها، وعند هضم البكتيريا لهذا النشاء فإنّها تحوّله إلى أحماضٍ دهنيةٍ قصيرة السلسلة تعرف باسم حمض البيوتيريت، والتي تفيد في تقوية المناعة والتقليل من التهابات القولون، وكذلك الوقاية من خطر إصابته بمرض السرطان، وتجدر الإشارة إلى أن أحماض البيوتيريت الدهنية مفيدةً للأشخاص المصابين بالأمراض الهضميّة الالتهابيّة؛ مثل التهاب القولون التقرحي، وداء كرون، والتهاب الرتوج، ومن الجدير بالذكر إلى أن هذه الفائدة ما زالت بحاجةٌ إلى المزيد من الأدلة والدراسات على الإنسان لتأكيد هذه الفوائد.
  • خاليةٌ من الغلوتين: تتميز البطاطا بعدم احتوائها على الغلوتين، إذ يعرف الغلوتين بأنه عبارة عن مجموعةٌ من البروتينات تتواجد في الحبوب، مثل الشوفان، والقمح، والشعير، وغيرها، وتُعدّ هذه البروتينات غير مناسبةٍ لبعض الأشخاص الذين يعانون من حساسية الغلوتين، وتجدر الإشارة إلى أنها قد تسبب انتفاخًا وآلامًا شديدةً في المعدة، والإصابة بالإسهال، أو الإمساك، وظهور طفح جلديّ لهؤلاء الأشخاص عند تناولهم لها، وبالتالي تُعدّ البطاطا من الأطعمة المناسبة للأشخاص الذين يعانون من حساسية الغلوتين، ومن الجدير بالذكر وجود العديد من وصفات البطاطا التي تحتوي على الغلوتين، وبالتالي فأنه يجب على المصابين بهذه الأمراض التأكد من جميع المكونات قبل تناول أي نوعٍ من الأطعمة.
  • المحافظة على صحة العظام: تحتوي البطاطا على نسبة عالية من العناصر الغذائية المهمّة لتعزيز بناء العظام والمحافظة على بنيتها وقوتها، بالإضافة إلى أنّها تحتوي على الحديد، والزنك، واللذان يلعبان دورًا كبيرًا في إنتاج بروتين الكولاجين، وكذلك تحتوي البطاطا على عنصري الفسفور، والكالسيوم المهمّان لبنية العظام، وتجدر الإشارة إلى أنه من المهمّ أن يكون هناك توازن في مستوى هذين العنصرين في الجسم؛ وذلك لأن امتلاك نسبة كبيرةٍ من الفسفور ونسبة قليلة من الكالسيوم يؤدي إلى الإصابة بمرض هشاشة العظام.
  • تقليل مستوى ضغط الدم: تحتوي البطاطا على نسبة جيدة من البوتاسيوم، إذ يعد عنصرًا مهمًا للمساعدة في توسيع الأوعية الدموية، وتجدر الإشارة إلى أن البطاطا تحتوي على الكالسيوم، والمغنيسيوم، والبوتاسيوم، إذ تفيد هذه العناصر في تقليل ضغط الدم بصورة طبيعية.
  • المحافظة على صحة القلب: تتميز البطاطا باحتوائها على كمية جيدةٍ من الألياف، والتي تفيد في خفض مستوى الكولسترول في الدم، والذي يؤدي بدوره إلى التقليل من خطر الإصابة بأمراض القلب، بالإضافة إلى أنّها تُعدّ غنيّةً بالبوتاسيوم، وفيتامين ج، وفيتامين ب6، إذ إن جميع هذه العناصر تعد عناصر غذائيةٌ ضروريةٌ لصحة القلب.


القيمة الغذائية للبطاطا

تحتوي البطاطا على العديد من العناصر الغذائية المهمة للجسم، والتي تتمثل بالدهون الكلية، والسكريات، والبروتينات، والكربوهيدرات، والألياف الغذائية، والحديد، والكالسيوم، والمغنيسيوم، والزنك، والفسفور، والبوتاسيوم، والصوديوم، بالإضافة إلى مجموعة من الفيتامينات مثل فيتامين ب1، وفيتامين ب3، وفيتامين ج، والفولات، وفيتامين ك، كما تحتوي على العديد من الأحماض الأمينية مثل التربتوفان والليوسين واللايسين والسيستين والمثيونين والفالين والأرجينين والغلايسين والبرولين. [٣]


محاذير تناول البطاطا

بالرغم من فوائد ثمار البطاطا إلا أنّ سيقانها وأوراقها تعد سامّة، كما توجد بعض المحاذير التي يتوجب الانتباه لها، ومن أهم هذه المحاذير ما يلي:[١]

  • تراكم مادة السولانين: تحتوي البطاطا ذات الرقع الخضراء، أو البطاطا المتبرعمة، أو ذات الحفر البرعمية على شكل يشبه العيون على مركب يعرف باسم مركب السولانين السام، إذ يتسبب هذا المركب في الإصابة بالعديد من مشاكل في الجهاز التنفسي، والدورة الدموية، بالإضافة إلى المعاناة من الإسهال، والصداع، والتشنجات العضلية عند تناوله، وبالتالي فأنه يتوجب إزالة الأجزاء الخضراء منها قبل تناولها، وتجدر الإشارة إلى أنه عند تعريض البطاطا لأشعة الشمس فأن ذلك يؤدي إلى تراكم السولانين فيها وتحولها إلى اللون الأخضر.
  • احتوائها على آثار الأسمدة: تحتوي البطاطا التي تزرع في تربة عالية التسميد على نسبة عالية من المعادن الثقيلة السامة؛ لذا فأنه يفضل زراعة البطاطا في حديقة المنزل لضمان الحصول عليها عضوية.
  • زيادة خطر الإصابة بالسمنة وأمراض السكري: تحتوي البطاطا على كمية كبيرة من الكربوهيدرات البسيطة، لذا فأنه ينصح بتجنب الإفراط في استهلاكها، بالإضافة إلى أنه ينصح بتناول الخضروات غير النشوية معها، وتجدر الإشارة إلى أنّ تخزين البطاطا في الثلاجة يحوّل النشويات إلى سكريات، وبالتالي يتغير طعمها.
  • بعض الحالات التي يتوجب عليها الابتعاد أو التقليل من استهلاك البطاطا؛ وهي كما يلي:
    • التعرض للإصابة بأحد اضطرابات الكلى، إذ تحتوي البطاطا على نسبة عالية من البوتاسيوم، وبالتالي تكون الكلية غير قادرة على آداء وظيفتها بالتخلص من البوتاسيوم، مما يؤدي إلى ارتفاع مستواه لدرجة يمكن أن تصبح خَطِرة للغاية.
    • تناول أدوية حاصرات بيتا التي تستعمل لعلاج ارتفاع ضغط الدم، إذ إنها تتسبب في ارتفاع في مستوى البوتاسيوم في الجسم؛ لذلك يُنصح بالتقليل من استهلاك البطاطا التي تساهم في رفع مستوى البوتاسيوم أيضًا.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "How can potatoes benefit my health?", medicalnewstoday, Retrieved 2019-12-20. Edited.
  2. "7 Health and Nutrition Benefits of Potatoes", healthline, Retrieved 2019-12-20. Edited.
  3. "Potatoes, baked, flesh, with salt", fdc.nal.usda, Retrieved 2019-12-20. Edited.