علاج نقص الكالسيوم عند الكبار

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٥٥ ، ٣ ديسمبر ٢٠١٩
علاج نقص الكالسيوم عند الكبار

نقص الكالسيوم عند الكبار

يحدث نقص الكالسيوم عند انخفاض مستواه أو عدم القدرة على استعماله بصورة طبيعية في الجسم، ويُعد الكالسيوم أحد أكثر المعادن التي يقل تواجدها في النظام الغذائي العادي للفرد، لكنه يبقى عنصرًا مهمًا لبناء العظام والأسنان؛ فأملاح الكالسيوم تُشكل ما نسبته 70% من وزن العظام، وهو مسؤول عن إعطاء الصلابة والقوة للعظم، ويرى الخبراء أن 99% من الكالسيوم الموجود في جسم الإنسان يُخزن في العظام والأسنان، أمّا 1% الباقية، فهي تدور في الدم وتقوم بالعديد من الوظائف، بما في ذلك المساعدة على انقباض العضلات، خاصّة عضلة القلب، كما أن الكالسيوم مهم للغاية لعمل الأعصاب وتخثر الدم، وهذا كله يجعل من نقص الكالسيوم أمرًا جديًا للغاية؛ فقد يؤدّي انخفاض مستوى الكالسيوم إلى مشاكل في الأسنان، و إعتام عدسة العين، وتغيرات في وظائف الدماغ، وهشاشة العظام، ووفقًا لأحد التقارير المنشورة حول نقص الكالسيوم في الولايات المتّحدة الأمريكيّة، فإنّ نسب انتشار نقص الكالسيوم تبقى غير أكيدة بين السكان، لكنّ يرجّح لانتشاره أكثر بين الكبار في السنّ، والمراهقين، والأقليّات العرقيّة، والأفراد ذوي الوزن المفرط، وتنصّ أحد التقارير أنّ 3.5 مليار إنسان يُعاني من ارتفاع خطر الإصابة بنقص الكالسيوم على مستوى العالم.[١][٢]


علاج نقص الكالسيوم عند الكبار

يُعدّ علاج نقص الكالسيوم أمرًا سهلًا إلى حد ما ولا يتطلب أكثر من إضافة المزيد من الكالسيوم إلى النظام الغذائي الخاص بالفرد، ويرى الخبراء ضرورة ألا يأخذ الأفراد مكمّلات الكالسيوم دون استشارة الطبيب أولًا؛ لأنّ أخذ جرعات أكبر منه قد يؤدّي إلى حالات مرضيّة خطيرة للغاية، مثل تشكل حصى الكلى، وتتضمّن أبرز طرق علاج نقص الكالسيوم عند الكبار ما يلي:[٣]

  • مكمّلات الكالسيوم: ينصح الأطباء بأخذ مكمّلات الكالسيوم مع الطعام وألّا تزيد الكمية المأخوذة في كل مرة عن 500 ملغرامٍ، ومن الأفضل أخذ الجرعات الكبيرة من الكالسيوم على شكل جرعات أصغر أثناء النهار، كما أنّ أخذ فيتامين د أمرٌ مهم لامتصاص الكالسيوم، بالإضافة إلى المغنيسيوم، وتشتمل أهمّ أشكال مكمّلات الكالسيوم التي ينصح الأطباء بأخذها لعلاج نقص الكالسيوم على كل من كربونات الكالسيوم، التي تُعدّ رخيصة السعر؛ وسترات الكالسيوم، التي تمتاز بسهولة امتصاصها؛ وفوسفات الكالسيوم، التي تمتاز بسهولة امتصاصها أيضًا وعدم تسببها بالإمساك، ومن الجدير بالذكر أنّ مكمّلات الكالسيوم متوفرة على شكل سائل، أو حبوب، أو على شكل علكة.[٤]
  • تناول الأطعمة الغنيّة بالكالسيوم: تتضمن قائمة الأطعمة الغنية بالكالسيوم كل من البذور، بما في ذلك بذور الخشخاش وبذور السمسم؛ والجبنة، واللبن الرائب، والحليب، والسردين، والبقوليات، كالعدس؛ واللوز، وبعض الخضروات الورقيّة، كالكرنب المطبوخ؛ والفواكه المجففة، والتين، والتوفو.[٥]
  • حقن الكالسيوم: يلجأ الأطباء إلى استخدام حقن الكالسيوم لتنظيم مستويات الكالسيوم في الجسم في حال لم تجدي المكمّلات أو الأطعمة الغنيّة بالكالسيوم نفعًا في علاج نقص الكالسيوم، وقد تتطلّب الحالات الشديدة مراقبة دوريّة على فترة شهر أو ثلاث أشهر.


محاذير أخذ مكمّلات الكالسيوم

ينصح المركز الوطني للطب في الولايات المتحدة الأمريكيّة بأن لا يقلّ الاستهلاك اليوميّ من الكالسيوم للأفراد بعمر بين 19-50 سنة عن 1000 ملغرامٍ، وللأفراد بعمر بين 51-70 سنة عن 1200 ملغرامٍ للنساء و 1000 ملغرامٍ للرجال، وللأفراد بعمر أكبر من 70 سنة عن 1200 ملغرامًا، ولا ينصح الخبراء الحوامل والمرضعات بأخذ كمية أكبر من هذه المقادير، كما أنّ البعض يشير إلى أهميّة توعية المرضى بعدم الاستماع إلى الادعاءات التي تقول بأن ما يُعرف بالكالسيوم المرجاني هو أكثر فاعلية من الكالسيوم العادي، ويبقى من المهم أيضًا الإشارة إلى الكثير من الأخطار التي تمس أخذ الكالسيوم، ومنها ما يلي:[٤]

  • أعراض جانبيّة: يُمكن لمكمّلات الكالسيوم أن تتسبب بحدوث انتفاخات، وغازات، وإمساك، حتى عند أخذها بجرعات عادية، لكن قد يؤدي أخذها بجرعات عالية إلى الإصابة بحصى الكلى، ولقد وجد الباحثون أنّ هناك زيادة بخطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية عند بعض الأفراد الذين يأخذون مكمّلات الكالسيوم مع الأطعمة الغنيّة بالكالسيوم، لكن العديد يبقى متشككًا بهذه النتائج.
  • التفاعلات الكيميائيّة: يرى الخبراء ضرورة بأخبار الطبيب عن أي أدوية أخرى يأخذها المريض قبل وصفه لمكمّلات الكالسيوم، بسبب احتمالية تتداخل الكالسيوم مع أدوية أخرى خاصة بأمراض القلب، وداء السكّريّ، والصرع وغيرها من المشاكل الصحية، كما أنّ الإفراط بأخذ فيتامين د قد يؤدّي إلى زيادة خطيرة بمستوى الكالسيوم، وهذا يؤدي بدوره إلى مشاكل تمس امتصاص عناصر أخرى؛ مثل الحديد والزنك.
  • أخطار أخرى: يؤكد الخبراء على أهمية توخي الحذر عند أخذ مكمّلات الكالسيوم عند المصابون بأمراض الكلى، والقلب، وأورام العظام، وما يُعرف بالساركويد، كما يشير الخبراء إلى أن النسب العالية من الكالسيوم في الدم يُمكنها التسبب بحدوث غثيان، وجفاف في الفم، وألم في البطن، وعدم انتظام ضربات القلب، والارتباك، وربما الموت.


المراجع

  1. "Calcium deficiency", Encyclopædia Britannica, Retrieved 24-11-2018. Edited.
  2. Suzanne Falck, MD, FACP (21-5-2018), "What happens when calcium levels are low?"، Medical News Today, Retrieved 24-11-2018. Edited.
  3. April Khan,Ana Gotter (20-7-2018), "Hypocalcemia (Calcium Deficiency Disease)"، Healthline, Retrieved 24-11-2018. Edited.
  4. ^ أ ب David Kiefer, MD (31-10-2016), "Calcium"، Webmd, Retrieved 24-11-2018. Edited.
  5. Kerri-Ann Jennings, MS, RD (27-7-2018), "Top 15 Calcium-Rich Foods (Many Are Non-Dairy)"، Healthline, Retrieved 24-11-2018. Edited.