عدم ظهور اللحية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٩ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
عدم ظهور اللحية

بواسطة: وفاء العابور

اللحية من علامات الذكورة

ظهور بضع شعيرات في الوجه في منطقة الذقن والسوالف تعتبر أولى علامات البلوغ عند الذكور، حيث ترتفع في هذه المرحلة مستويات هرمون التستوستيرون بشكل كبير، ينتج عنها تغيّر في الصوت وتحوّله نحو الخشونة، وظهور اللحية، وبهذا العلامات الأوليّة يطمئن الأهل على سلامة سير نمو أبنائهم نحو بلوغ عتبات الرجولة، ولكن في بعض الأحيان قد لا تظهر اللحية أو تتأخر في الظهور، وهذه الحالة لها أسباب سنتعرّف عليها في السطور القادمة.

 

أسباب عدم ظهور اللحية

هناك الكثير من الأسباب التي ينتج عنها عدم ظهور اللحية في الوجه بشكل كامل، أو قلّة شعر اللحية، أو عدم تناسق شعر اللحية بحيث يكون هناك بعض البقع التي تخلو تمامًا من الشعر، ومن أبرز هذه الأسباب ما يلي:

  • العوامل الوراثيَّة: بعض العائلات تتوارث الجين المسؤول عن صعوبة نمو شعر الوجه والجسد لدى الذكور منها، وقد يظهر عند أحد أفراد العائلة كالأب، أو الأخ، أو العم، أوالخال، أو الجد، ومثل هذه الحالة تكون طبيعيّةً ولا تستدعي القلق.
  • اعتلالات هرمونيّة: قد يكون عدم ظهور اللحية ناتجًا عن نقص في مستويات هرمون الذكورة التستوستيرون، مقابل ارتفاع في نسبة هرمون البرولاكتين أو البروجيستيرون.
  • الأمراض الجلدية: إصابة جلد الذقن ببعض الأمراض التي تمنع ظهور الشعر أو تسبب تساقطه حتى يختفي تمامًا هو السبب وراء عدم ظهور اللحية، مثل: مرض الثعلبة الذي قد يصاب به المراهق قبل البدء بظهور الشعر بالوجه، وبالتّالي عدم ظهور اللحية بشكل كامل.
  • اتباع نظام غذائي غير صحّي: يحتاج الجسم في بداية مرحلة البلوغ إلى تنوّع في العناصر الغذائيّة الضرورية لإتمام عملية النضوج بشكل سليم، وقد يكون نقص أي منها وبالذات عنصر الحديد وفيتامين A السبب وراء عدم ظهور اللحية.
  • اضطرابات الغدة النكفية.
  • عدم الاهتمام باللحية: إهمال تنظيف وتمشيط اللحية من الأمور التي تشجّع نمو البكتيريا التي تمنع ظهور شعر اللحية.
  • عادات غير صحّية: من أهمّها الإفراط في التدخين أو معاقرة المشروبات الكحولية، خاصّةً في مرحلة المراهقة، أو إدمان المخدّرات بشكل يؤثر على توازن الجسم وسير عملية البلوغ.
  • العوامل النفسية: التعرّض للضغوطات النفسية والتوتر الذي يصل بالشخص إلى درجة الاكتئاب أحيانًا.

 

علاج عدم ظهور اللحية

يمكن اتباع إحدى الطرق التالية أو جميعها من أجل تحفيز نمو شعر اللحية، وهي كما يلي:

  • الاهتمام بالنظام الغذائي الصحّي.
  • تجنّب التدخين والمشروبات الكحوليّة، وتعاطي المخدّرات أو الحشيش.
  • تناول المكمّلات الغذائيّة الغنيّة بالبروتين والحديد.
  • العناية بالبشرة عن طريق الاهتمام بتنظيفها وتقشيرها لإزالة الجلد الميت الذي يمنع نمو الشعر، وعمل تبخير للبشرة مرةً في الأسبوع على الأقل.
  • استخدام الزيوت والخلطات الطبيعية التي من شأنها تحفيز نمو شعر اللحية وتكثيفه من أهمّها:
  1. الثوم: قطع سن ثوم وفرك منطقة الذقن به وتركه لمدة ربع ساعة ثم شطفه بالماء البارد.
  2. زيت الكافور: تدهن منطقة الذقن بزيت الكافور ويترك لمدة عشرين دقيقة ثم يغسل بالماء البارد، ويمكن إضافة زيت السمسم أو زيت الزيتون بمقادير متساوية إلى زيت الكافور للحصول على نتائج أسرع وملحوظة.
  • تدليك منطقة الذقن لتنشيط الدورة الدموية وزيادة تدفّق الدم المحمّل بالغذاء والأكسجين إلى منطقة الذقن وتحفيز نمو الشعر.
  • الحصول على عدد كافٍ من ساعات النوم في الليل وليس أثناء النهار، بما لا يقل عن سبع ساعات.
  • استخدام العقاقير التي تحفّز نمو الشعر في الوجه ويفضّل أن يكون تناولها تحت إشراف طبّي.
  • اللجوء إلى تقنيّة حقن بشرة اللحية بإبر دقيقة وصغيرة خاصّةً بتنبيت وتكثيف شعر اللحية.
  • زراعة شعر اللحية يعتبر الحل الأمثل والأخير لمن يعاني من مشاكل جينيّة تكون السبب وراء عدم نمو شعر اللحية.

فوائد اللحية

قد يختار البعض إطلاق اللحى لأسباب ظاهرية أو دينية، ويختار الآخرون حلقها، وهنا مجموعة من الفوائد التي يمكن أخذها بعين الاعتبار قبل اتخاذ القرار المناسب:

  • حماية الوجه من أشعة الشمس، وفقًا لباحثين في جامعة كوينسلاد الجنوبية التي تقع في أستراليا، فإن اللحية تمنع قرابة 95% من الأشعة فوق البنفسجية من الوصول إلى البشرة، وهو الأمر الذي يقلل من أضرار الشمس وحتى التقليل من فرص حدوث السرطان.
  • تدفئة الوجه في الشتاء، إذ تعمل اللحية كوشاح يقي الوجه والرقبة من الهواء البارد.
  • حماية الفم والأنف من البكتيريا المسببة للأمراض، إذ إنّ بعض أنواع البكتيريا تكون هوائيةً، وتعمل اللحية كشبكة تمنع وصول مسببات المرض هذه إلى داخل الجسم.
  • حماية الجسم من المستأرجات -أي من مثيرات الحساسية- فقد يعانى الفرد من الحساسية ضد بعض المواد، وتقي اللحية من وصول هذه المواد إلى الفم أو الأنف.
  • توفير الوقت والمال المطلوب لحلاقة اللحية باستمرار.
  • تعطي مظهر النّضوج والرجولة، وهو أحد الأسباب التي تدفع الكثير من الأشخاص إلى إطلاق اللّحية.