صفات الطالب الناجح

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٦ ، ٢٠ مايو ٢٠٢٠
صفات الطالب الناجح

من هو الطالب الناجح؟

قد يبدو الطالب الناجح أنّه ناجح طبيعيًا، أيّ أنّه خُلق به، ولكن في الحقيقة، إنّ النجاح مهارة مكتسبة يُمكن تحسينها باتباع بعض الخطوات، فالطالب الناجح لديه موقفٌ إيجابيٌ نحو عملية التعلّم، ويمتلك مهارات التفكير الفعّالة وإدارة الوقت الجيد.

يَعرف الطالب الناجح كيفية التركيز على دراسته مع أخذ أوقات استراحة معقولة، ويلتزم بجداول الدراسة الهادفة، ويستفيد من وقته وطاقته، لتحقيق أعلى الدرجات والنتائج، يَعرف الطالب الناجح أيضًا كيف يستمتع بوقته، وهناك معتقد شائعٌ، أنّ الطلاب الناجحون يقضون جميع أوقاتهم في الدراسة، ولا يستمتعون بأوقاتهم، ولكنّ النجاح يعني اكتساب المعرفة، والحصول على درجات عالية، إضافةً إلى قضاء الأوقات الممتعة.[١]


صفات الطالب الناجح

يشترك الطلاب الناجحون بعدة صفات منها:[٢]

  • الفضول: الطالب الناجح فضولي دائمًا، يهتم بموضوع دراسته، ويتفاعل معه، وبالرغم من أنّه قد يجد موضوعًا أو مادة ما، أكثر إثارة للاهتمام بالنسبة له؛ إلّا أنّ لديه الرغبة في معرفة كل المعلومات والتفاصيل عن أيّ موضوع يدرسه، ولديه الرغبة في العثور على أيّ شيء ذا قيمة في أيّ قضية يدرسها.
  • الاندفاع الذاتي: الطالب الناجح لديه اندفاعٌ ذاتيٌ، وقادر على تحفيز نفسه إذا انخفضت درجاته، أو لاحظ وجود نقاط ضعف لديه، والطالب الناجح ينخرط في أيّ فصل دراسي، ويبذل قصارى جهده لتحقيق النجاح.
  • إدارة الوقت: يستطيع الطالب الناجح أن يتحكم بوقته، وأن يرسم جدولًا زمنيًا لمهامه وواجباته، وهو قادر على التخطيط لأسابيع، وحتى فصول دراسية، ولديه الوقت الكافي للبحث والحصول على تقييمات لأدائه، ومع هذا يكون لديه الوقت الكافي لممارسة هواياته والترفيه عن نفسه، والتواصل مع الآخرين.
  • القدرة على الاعتراف بعدم اليقين: يعترف الطالب الناجح عندما لا يفهم شيئًا ما، ولا يشعر بالحرج من السؤال أو الاعتراف بالأخطاء أو الثغرات التي يُواجهها في دراسته.
  • الإبداع: إنّ القدرة على التوصّل لأفكار جديدة أو طرق جديدة في التفكير، من أهم سمات الطالب الناجح، كما أنه لا يخاف من إبداء رأيه حول موضوع أو حجة ما، حتى لو كانت تتعارض مع آراء الآخرين.
  • مهارة القراءة والكتابة والتحليل: يتمتع الطلاب الناجحون بمهارة قراءة المواد، واستخلاص الحقائق ذات الصلة، والقدرة على كتابة النتائج بطريقة واضحة وجذابة، ولديهم القدرة على التحليل النقدي للمواد المختلفة التي يدرسونها، وينجحون بإسقاطها على حياتهم المهنية.
  • القدرة على الأداء تحت الضغط: الطالب الناجح لديه مهارة الأداء تحت الضغط، ولديه القدرة في الحفاظ على الهدوء التام، وعدم الشعور بالذعر، وبهذا يستطيع تحقيق أفضل النتائج.
  • الاستماع وفهم وجهات النظر الأخرى: النجاح الأكاديمي لا يقتصر فقط على طرح آرائك الخاصة، ولهذ فإنّ الطالب الناجح يكون قادرًا على سماع الآخرين، وتفهّم وجهات نظرهم.


كيف تصبح طالبًا ناجحًا؟

بعد أن تعرّفت على صفات الطالب الناجح، يُمكن أن تُساعدك الاستراتيجيات القادمة على تحقيق النجاح الأكاديمي، وتحقيق أفضل النتائج:[٣]

  • حدد أهدافك: من خلال وضع أهداف محددة وواضحة مع تنظيم الوقت وتقسيمه، ستزيد فرصتك لتحقيق النجاح، وتحقيق أفضل النتائج، ولا يكفي التفكير في أهدافك، والتحدث عنها، إنّما عليك أن تتخذ الإجراءات اللازمة والمناسبة، لتحقيق هذه الأهداف ولهذا عليك أن تُوضح أهدافك بالتفصيل، وتٌقرر المدة الزمنية التي تحتاجها لتحقيق هذه الأهداف.
  • امتلك خطة عمل استراتيجية: الطلاب الناجحون استراتيجيون، ويملكون دائمًا خطط عمل محددة، ومدروسة وموجهة نحو أهدافهم، ولهذا حاول امتلاك خطة عمل خاصة بك، بناءً على أهدافك، كأن تأخذ بعض الدورات اللامنهجية أو التطوعية في المجال الذي تحتاجه، وحاول أن تتماشى كل أفعالك وخططك مع أهدافك.
  • كن استباقيًا: أن تكون استباقيًا يعني أن تمتلك القدرة على تولي حياتك بغض النظر على القيود والصعوبات التي تواجهك، فلا تجلس وتنتظر النجاح بل حاول القيام بنشاط ما، لضمان تحقيق نجاحك الخاص.
  • كن مرنًا: الفرق بين الأشخاص الناجحين وغيرهم أنّ الشخص الناجح قادر على التقاط نفسه، واستعادة قوته عند تعرضه لهزيمة، ويُواصل طريقه نحو هدفه، ولا يستسلم ولهذا حاول أن تكون مرنًا، وأن تقف مرة أخرى بعد السقوط، فالفشل والانتكاسات أمرًا، لا مفرّ منه في طريق النجاح.
  • اعمل بجد: إنّ تحقيق هدفك المنشود مرتبط بعملك الجاد، فتحقيق النتيجة المرجوة يتطلب استثمار الوقت، والطاقة، والجهد؛ فالنجاح لا يأتي إلّا بالعمل الجاد.


سُؤالٌ وَجَوابٌ

ما هو النجاح الأكاديمي؟

النجاح الأكاديمي؛ نتائج الأداء التي تُشير إلى مدى تحقيق الشخص لأهداف محددة، كانت ضمن محور الأنشطة في البيئات التعليمية، وخاصة في المدرسة والجامعة، وتتضمن غالبًا اكتساب المعارف والفهم في مجال فكري معين؛ لذا فالنجاح الأكاديمي بناءٌ متعدد الأوجه، يضم مجالات مختلفة للتعلّم، ويعتمد تعريفه على عدّة مؤشرات.[٤]

ما هي معايير النجاح الأكاديمي؟

يعتمد النجاح الأكاديمي على عدّة مؤشرات ومعايير منها؛ المعرفة الإجرائية المكتسبة في النظام التعليمي، وهناك معايير منهجية، مثل؛ الدرجات أو الأداء في الاختبارات التي تُبيّن التحصيل التعليمي للطالب، ومؤشرات تراكمية تتمثل بالدرجات العلمية والشهادات، وبالتالي تشترك جميع هذه المعايير لتمثل مساعي الشخص الفكرية التي تُحدد إلى حد ما، القدرة الفكرية للشخص.[٤]

ما أهمية التحصيل الأكاديمي المرتفع؟

يلعب النجاح الأكاديمي أو التحصيل المرتفع دورًا مهمًا في حياة كل شخص؛ إذ يُحدد الإنجاز الأكاديمي المُقاس من خلال المعدّل التراكمي، ما إذا ستتاح الفرصة أمام الطالب لمواصلة تعليمه، سواء بانتقاله من المدرسة إلى الكلية أو الجامعة أو الانتقال من الجامعة، واستكمال الدراسات العليا، كما يُؤثر الإنجاز الأكاديمي على مهنة الشخص بعد التعليم، إضافةً إلى أهمية الفرد؛ فإنّ النجاح الأكاديمي له أهمية قصوى في تحقيق ثروة الأمة، وازدهارها، وتحسين المجتمع عمومًا.[٤]

ما دور المناهج التعليمية في النجاح الأكاديمي؟

تُصمّم المناهج التعليمية بطريقة تُؤثر إيجابيًا على تحصيل الطالب العلمي، وزيادة معارفه ومهاراته، ولهذا الغرض يتكون المنهج التعليمي من فئتين أساسيتين الأولى؛ المعرفة والمهارات التأديبية، والثانية؛ هل المعرفة والمهارات الفوقية تضمن إتقان الطالب لمجموعة من الحقائق، والقواعد، والإجراءات في مجال ما، ويُتوقع أيضًا من الطالب أن يُطوّر طريقة تفكيره وفهمه، فالمناهج التعليمية تميل عمومًا لتزويد الطالب بالمعارف، وتمكينه من خلال بعض الاستراتيجيات، ولكن يبقى الجهد الأكبر على الطالب نفسه، ليُحقق مزيدًا من النجاح في تخصصه.[٥]


المراجع

  1. "How to Be a Successful Student", wikihow, Retrieved 19-5-2020. Edited.
  2. "10 Characteristics of Successful Students", medium, Retrieved 19-5-2020.
  3. " What Makes a Successful Student?", thehaigtwins, Retrieved 19-5-2020. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Academic Achievement", oxfordbibliographies, Retrieved 19-5-2020. Edited.
  5. "Academic Curriculum", sciencedirect, Retrieved 19-5-2020. Edited.