اسباب النجاح في الدراسة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٠ ، ٨ ديسمبر ٢٠١٩
اسباب النجاح في الدراسة

الدراسة

تعد الدراسة الخطوة الأولى في بناء الذات، والتي يمكن الاعتماد عليها في الدخول لمراحل جديدة، مما يعني أنها بوابة إلى العالم، فالمقصود بالدراسة أنها الوسيلة التي ستنقلك من مكان إلى آخر، مما يدل على أنه يجب على الطالب تحمل الجزء الأساسي والأكبر من المسؤولية في إنجاز مهماته المتعلقة بها، إذ إن لها نتائج عظيمة ويمكن رؤيتها على المدى البعيد أو القريب، كما تساعد الدراسة في تنمية مهارات الطالب، الأمر الذي يساعده على مواجهة كل المستجدات ويقدر على التعامل معها لتحسين مستواه الأكاديمي وإتاحة فرص العمل المناسبة له عند التخرج. [١]


أسباب النجاح في الدراسة

توجد العديد من أسباب النجاح في الدراسة، ويمكن تلخيصها فيما يأتي:[٢]

  • التركيز على مهمة واحدة: يُنصح بالتركيز على عمل مهمّة واحدة فقط في نفس الوقت حتى لا يتشتت، مما يعني عدم استخدام الهاتف النقال وإيقاف تشغيله عند الدخول للدراسة، أو يمكن الذهاب إلى أماكن الدراسة العامة مثل المكتبة أو الجامعة، وتشير الدراسات إلى أنه تزداد إنتاجية الطلاب عند إيقاف استعمال الهاتف النقال خلال فترة الدراسة.
  • الابتعاد عن استخدام الحاسوب الشخصي: ينصح بالابتعاد عن الدراسة باستخدام الحاسوب واستبدالها بالكتابة باليد؛ لتنشيط مناطق الدماغ، فتزيد من استرجاع المعلومات بصورة أفضل.
  • تناول الأغذية التي تزيد من نشاط الذاكرة: يُنصح بتناول الخضروات، والألبان، والقهوة، والشوكلاتة لتحسين مستوى الذاكرة، وتجنب الأغذية التي تحتوي على السكريات والصوديوم والدهون المشبعة؛ لأنها تزيد من التوتر والاكتئاب وتؤثر على القدرات و المهارات الإدراكية.
  • الدراسة بطريقة ذكية: تُبين الدراسات أنّ الطرق التقليدية في الدراسة مثل وضع المعلومات في نقاط محددة ووضعها في ملخصات، وحفظها وإعادة مراجعتها أحيانًا لا تكون فعّالة كما يجب، وإنما يمكن استبدالها بأساليب أفضل وأكثر نجاحًا، فعلى سبيل المثال: حفظ المعلومات والتركيز على استعادتها من الذاكرة، والتدرب عليها، وعمل تقارير وأبحاث ودراسات خارجية لإتقان المواد بصورة أفضل، وقد تحتاج الدراسة بذكاء الاعتماد على الاختبار والتصحيح الذاتي للطالب.
  • مضغ العلكة: تؤكد الأبحاث والدراسات أن عملية تحريك الفم بمضغ العلكة خلال فترة الدراسة تساعد البعض على التخلص من التوتر وبالتالي المساعدة في التركيز أثناء فترة الدراسة.


طرق الدراسة الفعّالة

تعود ممارسة الدراسة الجيدة إلى الاعتماد على القدرات الذاتية، وذلك عن طريق:[٣]

  • شرب كوب من الماء أثناء الدراسة يساعد على التركيز أكثر ويفيد الذاكرة.
  • النوم جيدًا من7-8 ساعات يوميًا يساعد على زيادة التركيز خلال فترة الدراسة.
  • تنشيط الدورة الدموية، فقد أثبتت الدراسات والأبحاث أنّ 20 دقيقة من تحفيز الدورة الدموية يساعد في تحسين الذاكرة، إذ تعد هي المسؤولة عن جهاز الدوران وخاصة القلب ومسار الدم عبر الأوعية الدموية، وتنشط من خلال ممارسة الرياضة الخفيفة مثل المشي الخفيف داخل غرفة النوم أو غرفة المعيشة، مما يخفف من التوتر والاسترجاء أثناء الدراسة.
  • التغذية الجيدة، إذ إنّ الغذاء الصحي المتوازن يحتوي على الكثير من الفوائد، ومن هذه الأغذية: الألياف، والخضروات، والفواكه، والكربوهيدرات، والأطعمة بطيئة الهضم كدقيق الشوفان الذي يُعدّ أفضل غذاء يمكن تناوله خلال فترات الصباح في أيام الاختبار، فهذه الأطعمة تساعد في تقوية الذاكرة وتحسين التركيز.


خلق بيئة ملائمة للدراسة

بحسب أحد الدراسات فإن أكثر من 8% من الطلاب لا يستطيعون التركيز خلال المذاكرة والدراسة، واستنتج الباحثون أن التشتت لا يؤدي إلى مشاكل وتحديات في التركيز مباشرة، وبذلك فإنه يتوجب على الطالب ذاته أن يخلق بيئة تناسبه للدراسة بعمق وتركيزمن خلال اتباع النصائح والإرشادات الآتية:[٤]

  • تخصيص مكان للدراسة فقط.
  • الابتعاد عن المصادر المختلفة التي تدفعه للتشتت والالتهاء .
  • التوقف عن الدراسة عند الشعور بالإرهاق، أو عند عدم القدرة على التركيز.
  • الفصل بين مكان الدراسة ومكان الراحة أو اللعب.


تحديد أسلوب التعلم

يُفضّل كل شخص أسلوبًا معينًا في التعلم، لذا فإنّ تعرُّف الطالب على أسلوب التعلم الذي يتبعه سيساعده في تعزيز فعالية تعلمه، ومن هذه الأساليب ما يأتي:[٥]

  • التعلم السمعي: يتعلم الكثير من الطلاب بصورة أفضل من خلال الاستماع، إذ يقرؤون الملاحظات التي دونت بصوتٍ مرتفع، ومشاركتها مع المحيطين بهم من العائلة أو الأصدقاء، وكتابة النقاط الرئيسة التي تحمل مضمونها وتكرارها باستمرار.
  • التعلم البصري: يتعلم بعض الطلاب بصورة أفضل من خلال المشاهدة، إذ يفضلون استخدام الأقلام الملونة أوالألوان، ورسم المخططات من أجل توضيح الملاحظات الرئيسية في دروسهم، والتركيز على تذكر المعلومات أو الأفكار على شكل صور وأشكال.
  • التعلم الحركي: لدى بعض الطلاب إمكانية على التعلم بفعاليةٍ عن طريق الممارسة العملية، إذ يتوجهون إلى مراجعة وحفظ النقاط المهمة والرئيسية التي تتضمنها موادهم ودروسهم من خلال بناء النماذج؛ كتمثيل الأدوار مثلًا.


المراجع

  1. "1 An introduction to study skills", UCL SCHOOL OF SLAVONIC AND EAST EUROPEAN STUDIES (SSEES), Retrieved 22-11-2019. Edited.
  2. Samantha Boardman M.D. (27-8-2015), "20 Secrets of Successful Students"، psychologytoday, Retrieved 22-11-2019. Edited.
  3. Nathan Fox (9-11-2019), "How to Study Well"، Nathan Fox, Retrieved 22-11-2019. Edited.
  4. "General Study Tips", dartmouth, Retrieved 23-11-2019. Edited.
  5. "18 Tips To Study Better And Remember Easily In College", VKool.com, Retrieved 23-11-2019. Edited.