زيادة حجم الوجه

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٣ ، ٦ مارس ٢٠١٩
زيادة حجم الوجه

الوجه

إنّ الوجه هو مرآة الشّخص وأول علامات الجمال الظاهرة، والتي تزيد من ملامح الشخص تميّزًا وروعة، وتساعد على زيادة قبوله بين الآخرين، ويعدّ امتلاء الوجه أحد أهم علامات الجمال عند الرّجال والنّساء على حد سواء، فالخدّان الممتلئان دليل على النّضارة والجمال، وعلى صحّة الجسم، ويعّ الوجه النّحيف من علامات التعب والشحوب، لذلك يطمح الكثيرون في الحصول على الوجه الممتلئ.


طرق زيادة حجم الوجه

  • التّمارين:
    • تدليك للوجه: إذ يعدّ من أفضل الطّرق لزيادة حجم الوجه، فالتدليك يساعد على إنتاج الكولاجين، للحفاظ على نضارة الوجه، وذلك بوضع السبابتين على قمّة عظام الخدّين وتدليكهما لمدّة دقيقة إلى دقيقتين، ومن ثم وضع السبابتين على منطفة الفك وتدليكهما لمدّة دقيقة إلى دقيقتين وتكرار هذه العملية أكثر من مرّة في اليوم.
    • نفخ البالونات: يقوّي هذا التّمرين عضلات الخد، وبالتالي يزيد امتلاء الخدود، وذلك بحجز الهواء في الخدين لمدّة دقيقة، ومن ثم إخراج الهواء وتكرار العمليّة عدّة مرّات.
  • التّغذية: والتي تساعد بدورها على وقاية الوجه من النّحافة وإعطائه المظهر النّضر والجميل، ومن الأطعمة التي يمكن تناولها:
    • الفواكه والخضراوات التي تُكسب البشرة النّضارة وتمدّها بالعناصرالغذائية التي تحتاج إليها، مثل الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة، وذلك بتناولها يوميًّا، مثل الموز والعنب والبرتقال والبازيلاء والخيار.
    • تناول فاكهة الكيوي التي تحتوي على نسب عالية من فيتامين ج المهمّة لنضارة البشرة.
    • كوب الزّبادي مع العسل أو الفواكه الذي يساعد على إعطاء الوجه النضارة.
    • حبّة البركة أو الحبّة السّوداء من أهم الأغذية التي تساعد على امتلاء الوجه.
    • شرب عصائر الفواكة الطّبيعية غير المحلاة، للاستفادة من العناصر الغذائية الموجودة فيه.
    • شرب ما لا يقلّ عن ثمانية أكواب من الماء يومًا.
    • تناول الخميرة لمدة شهر كامل، فهي من أشهر الطّرق لتسمين الوجه.
    • الحلبة، التي تعدّ من الخلطات المميّزة لتسمين الوجه، وذلك عن طريق غلي أربعة أكواب من الماء مع ملعقة كبيرة من العسل الأسود ووضعهما على النّار مع التّقليب، ومن ثم إضافة خمس ملاعق من الحلبة على الخليط، ومن الأفضل شرب كوب من هذا الخليط قبل النّوم لمدة شهر كامل.
    • زيت الزّيتون، إذ يحتوي على دهون أحادية غير مشبعة، تساعد على تسمين الوجه، وذلك بشرب ملعقة منه يوميًّا.
  • الخلطات الطبيعية:
    • جلّ الصّبار: الذي يمتاز بخصائص تساعد الجلد على التّخلص من ترهّل الخدّين، وتحسين رطوبة الجلد، ويحتوي على مواد مضادة للأكسدة، والمواد الموجودة في جلّ الصّبار تساعد على إنتاج الكولاجين لإعطاء البشرة النّضارة والشّباب، وذلك بتدليك الوجه مدّة عشر دقائق، ومن ثم تركه عشر دقائق بعد التّدليك وغسله بالماء البارد بعدها.
    • الحلبة: إذ تمدّ البشرة بالعديد من الفيتامينات والعناصر المهمّة، وذلك بوضع ملعقة كبيرة من الحلبة مع الماء إلى أن تُكوّن عجينة، ومن ثم تطبيقها على الوجه لمدّة عشر دقائق، ومن ثم غسلها بالماء الدافئ.
    • الفراولة والعسل: إذ تُهرَس ثمرة فراولة مع ملعقة من عسل النّحل وملعقة اخرى من ماء الورد، وبعد تقليب الخليط يوضع على الوجه مع تدليكه بحركات دائرية، ومن ثم غسل الوجه بالماء الدافئ وتدليكه بمكعّبات الثّلج بعد الانتهاء.
    • نخالة القمح: تُوضع ملعقتان من الزبادي، وملعقة من عصير اللّيمون وتُضاف ملعقة من الخميرة ونخالة القمح، وبعد خلط المكونات تُطبّق على الوجه، وتُترك لمدّة ساعة، ومن ثم يُغسل بالماء الدافئ، وبعد الانتهاء يُجفّف الوجه ويُدهن بزيت اللّوز ويُدلّك بالأصابع.


أسباب نحافة الوجه

  • العوامل الوراثية التي تُؤخذ من جينات العائلة والتي تعدّ من أهم الأسباب لنحافة الوجه.
  • بذل مجهودن والشّعور بالإرهاق دون الرّاحة، فالوجه ككلّ أجزاء الجسم بحاجة إلى العناية والرّاحة.
  • اتباع عادات صحيّة خاطئة كاتباع نظام صحي غير متوازن.
  • اتباع بعض الحميات الّتي يكون فيها النظام الغذائي قاسيًا، أو الحميات التي تستمر لفترات طويلة فتتسبب بإصابته بالنّحافة والشّحوب، مثل النّظام الغذائي الكيميائي الذي يتسبّب في حرمان الجسم بعض العناصر الغذائية، ويكون الشخص قد كسب خسارة الوزن ولكن يواجه مشكلة نحافة الوجه بدلًا منها.
  • فقر الدم، هو أحد مسبّبات نحافة الوجه.
  • السّهر وقلّة ساعات النّوم التي تزيد من إرهاق الوجه فتؤدّي إلى نحافته.
  • الاكتئاب، اذ تؤثر الصّحة النّفسية على جسم الانسان وعلى الوجه تحديدًا.
  • العلاج الكيميائي، والذي يعدّ من العلاجات الطّبية التي يستعملها مرضى السرطان.
  • مرض النُّهام العصبي؛ وهو من الأمراض النّفسية التي يعاني فيها الشّخص بالإفراط في تناول الطّعام، حتّى ينتهي الأمر بالتقيّؤ الذّاتي الذي يجعل الجسم لا يستفيد من الطعام، فيؤدي إلى نحافة الوجه.
  • الإفراط في استخدام مساحيق التّجميل أو استخدام مجهولة المصدر منها.
  • قلّة شرب الماء.
  • نقص فيتامين ج وفيتامين هـ.