فيتامينات للوجه النحيف

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٨ ، ٣ يناير ٢٠١٩
فيتامينات للوجه النحيف

نحافة الوجه

الكثير يشكو من عدم انتظام توزيع الدّهون في الجسم، إذ تتركّز في أماكن غير مرغوبة، وتقلّ في مناطق من المحبّب تواجدها فيها، كالوجه، فمعيار جمال وصبا ونضارة الوجه هو امتلاؤه باعتدال، فالخدود الممتلئة تعطي الوجه حيويّة، إلى جانب أنّ الوجه الممتلئ يؤخّر ظهور التّجاعيد، وفقدان الوجه لدهونه يجعله عرضةً لغزو وزحف التّجاعيد إليه في سنّ مبكّرة.


فيتامينات للوجه النّحيف

تختصّ بعض أنواع من الفيتامينات بتسمين الوجه، وامتلاء الخدود، من خلال تحفيز خلايا بشرة الوجه على إنتاج الكولاّجين الذي يعطيه امتلاءً ينعكس بالجمال على الوجه، وفيما يلي بعض من هذه الفيتامينات التي يمكن الحصول عليها مباشرةً من مصادرها الطّبيعيّة، أو من خلال تناول المكمّلات الغذائيّة التي تحتوي على جرعات مدروسة منها، وفيما يلي بعضها:


فيتامين ب1

فيتامين ب1 أو كما يُطلق عليه علميًّا اسم الثّيامين، الذي يعلب دورًا فعّالًا في عمليّة التمثيل الغذائيّ، إذ يزيد الشهيّة والقابليّة على طلب الطّعام، ما يؤدّي إلى زيادة طفيفة في الوزن، تنعكس إيجابيًّا على الوجه، ويمكن الحصول على الثّيامين من مصادره الطّبيعيّة؛ مثل: السّمك، واللّحوم الحمراء، والحبوب الكاملة، والبروكلي، والسّبانخ، والخس.


فيتامين ج

فيتامين ج من الفيتامينات التي تحفّز خلايا البشرة على زيادة إنتاجها للكولاّجين المسؤول عن امتلاء الخدود، وزيادة كميّة الدّهون في الوجه، إلى جانب كونه يمنع التّأكسد الإجهاديّ لخلايا البشرة، وخلايا الجسم عمومًا، ما يؤخّر ظهور التّجاعيد في الوجه، أمّا مصادره الطّبيعيّة من الطّعام، فيوجد في الحمضيّات بنسب كبيرة، والفلفل الأخضر، والمانجا، والشمّام أو كما يطلق عليه البعض البطّيخ الأصفر.


فيتامين أ

خاصّةً البيتا كاروتين المسؤول عن إعادة ترميم خلايا البشرة، وإصلاح التّالف منها، بالإضافة إلى منح البشرة الرّطوبة اللّازمة لمقاومة الجفاف، ويمكن الحصول عليه بتناول الجزر، واللّفت، والحمضيّات، والقرع.


فيتامين ب5

فيتامين ب5 أو كما يُطلق عليه البعض اسم فيتامين الجمال؛ لأنّه يعزّز نموّ خلايا البشرة، ويؤخّر شيخوختها، ويمنحها النّضارة والحيويّة، ويوجد فيتامين ب5 بكثرة في الباذنجان، والحليب ومشتقّاته، والفاصولياء، واللّحوم الحمراء، والبيض.


نصائح لتسمين الوجه

  • الإكثار من شرب الماء بما لا يقلّ عن ثمانية أكواب على مدار اليوم، ويفضّل شربه بالتّدريج وليس جرعة واحدة، للاستفادة القصوى منه.
  • النوم المبكّر، بما لا يقلّ عن ست ساعات ليلاً، وتجنّب إطالة السّهر.
  • تجنّب اتّباع حميات غذائيّة قاسية، تحرم الجسم من العناصر الغذائيّة الضّروريّة.
  • ممارسة التّمارين الرياضيّة التي تعزّز اندفاع الدّم المحمّل بالغذاء والأكسجين للوجه، ومنحه النّضارة والحيويّة.
  • استخدام مساحيق التّجميل ذات الماركات المشهورة والمعروفة.
  • تناول حبوب خميرة البيرة المخصّصة لتسمين الوجه، أو إضافة ملعقة كبيرة من حبيبات خميرة البيرة إلى كوب من الماء الدّافئ وشربها.
  • تنظيف الوجه من مساحيق التجميل قبل الذّهاب للنّوم، وتجنّب النوم بها.
  • الاعتناء ببشرة الوجه بترطيبها بالكريمات المغذّية، وتطبيق الخلطات والوصفات الطّبيعيّة التي تمنحه الشّباب والنّضارة.