فيتامين ج

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣١ ، ١٥ نوفمبر ٢٠١٨
فيتامين ج

فيتامين ج

فيتامين ج من الفيتامينات الضرورية لجسم الإنسان رغم أنه لا يستطيع إنتاجه، فهو يؤدي أدوارًا هامة في الجسم ويمده بخصائص صحية وعلاجية تعزز سلامته، ويتميز فيتامين ج بأنه قابل للذوبان في الماء، وهو موجود طبيعيًا في الفواكه والخضروات المختلفة، ويوجد كذلك على شكل مكملات غذائية تعطى للأفراد المصابين بنقص هذا الفيتامين.


فوائد فيتامين ج

يؤدي تناول الأطعمة الغنية بفيتامين ج إلى فوائد صحية كثيرة تشمل ما يلي: [١]

  • مضاد للأكسدة: فيتامين ج من مضادات الأكسدة القوية التي تعزز كفاءة مناعة الجسم ليواجه الأمراض المختلفة، وتُعرّف مضادات الأكسدة بأنها عبارة عن جزئيات مفيدة في دعم وظيفة جهاز المناعة عبر حماية الخلايا من الأضرار الناجمة عن الإجهاد التأكسدي بسبب الجذور الحرة؛ والتي تشكل أحد العوامل الرئيسة المسببة للأمراض المزمنة، وتشير الدراسات إلى أن استهلاك فيتامين ج يرفع مستويات مضادات الأكسدة في الدم بنسبة 30%، وهذا الأمر يؤدي إلى تعزيز مناعة الجسم وقدراته في تقليل الالتهاب.
  • الوقاية من أمراض القلب: تمثل أمراض القلب السبب الرئيس للوفاة حول العالم، وثمة عدد كبير من عوامل الخطر التي تزيد احتمال إصابة المرء بتلك الأمراض، مثل ارتفاع ضغط الدم، وارتفاع مستويات الكولسترول الضار وانخفاض مستويات الكولسترول الصحي، وهنا يكمن دور فيتامين ج باعتباره فعالًا في الحد من عوامل الخطر السابقة؛ ففي مجموعة من الدراسات العلمية، التي دامت 10 سنين وشارك فيها ما يربو عن 293 ألف شخص، بينت النتائج انخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب بنسبة 25% عند الأفراد الذين تناولوا 700 ملغ من فيتامين ج يوميًا. وأجريت دراسة أخرى لتبيان التأثير الناجم عن تناول 500 ملغ يوميًا من فيتامين ج على عوامل الخطر المسببة لأمراض القلب، مثل مستويات الكولسترول الضار والدهون الثلاثية، فأظهرت النتائج أن تناول مكملات فيتامين ج أدت إلى خفض مستول الكولسترول الضار بنسبة 7،9 ملغ لكل ديسيلتر، فضلًا عن خفض مستوى الدهون الثلاثية بنسبة 20،1 ملغ لكل ديسليتر.
  • تعزيز امتصاص الحديد: الحديد من العناصر الغذائية الهامة لجسم الإنسان، فهو يدخل في عدد كبير من العلميات والوظائف الحيوية، وخصوصًا تكوين كريات الدم الحمراء ونقل الأكسجين لجميع أنحاء الجسم، ويفيد تناول مكملات فيتامين ج في تحسين امتصاص الجسم للحديد من الأطعمة الغذائية؛ ويعود ذلك إلى دور فيتامين (ج) في تحويل الحديد الذي يصعب امتصاصه، ولا سيما الآتي من مصادر نباتية كالسبانخ، إلى شكل آخر يسهل امتصاصه من الجسم، وهذا الأمر مفيد خصوصًا للأشخاص النباتيين الذين يتبعون نظامًا غذائيًا خاليًا من اللحوم، وتشير بعض الدراسات إلى أن تناول 100 ملغ من مكملات فيتامين ج تحسن عملية امتصاص الحديد بنسبة 67%، مما يعني خفض فرص الإصابة بنقص الحديد.


الجرعة اليومية

تقدر الجرعة اليومية التي يوصى بتناولها من فيتامين ج بنحو 90 ملغ للرجال، و75 ملغ للنساء، فإذا كانت المرأة حاملًا أو مرضعًا أو يقل عمرها عن 18 عامًا، عندئذ تبلغ الجرعة اليومية 115 ملغ، وإذا كان الشخص من المدخنين، عندها يجب عليه أن يتناول يوميًا 35 ملغ إضافيًا من فيتامين ج، وعمومًا، يجب ألا تتجاوز الجرعة اليومية الموصى بها 1800 ملغ عند اليافعين والنساء الحوامل والمرضعات اللواتي تتراوح أعمارهن بين 14 و18 سنة، أما البالغون من الرجال والنساء الحوامل والمرضعات، فيجب ألا تتجاوز كمية فيتامين ج التي يتناولونها يوميًا 2000 ملغ. [٢]


مصادر فيتامين ج

تحتوي جميع الفواكه والخضروات على كمية من فيتامين ج، وتشمل قائمة الفواكه الأكثر غنى بهذا الفيتامين كلًا من الحمضيات بمختلف أنواعها، والكيوي، والشمام، والمانجو، والأناناس، والتوت البري والبطيخ، أما قائمة الخضروات الأكثر غنى بفيتامين ج فتتضمن كلًا من البروكلي، والفلفل الأحمر والأخضر، والخضروات الورقية المختلفة مثل السبانخ والملفوف واللفت، والبطاطا الحلوة والبيضاء والطماطم. وتكون بعض أصناف الحبوب والأطعمة والمشروبات مدعمة أيضًا بفيتامين ج، وهنا لا بد من النظر إلى ملصقات تلك المنتجات لتبيان وجود فيتامين ج من عدمه. [٣]


المراجع

  1. Ryan Raman (2018-4-18), "7 Impressive Ways Vitamin C Benefits Your Body"، healthline, Retrieved 2018-10-4. Edited.
  2. "VITAMIN C (ASCORBIC ACID)", webmd, Retrieved 2018-10-4. Edited.
  3. "Vitamin C", medlineplus, Retrieved 2018-10-4. Edited.