فوائد فيتامين هــ للرجال

فوائد فيتامين هــ للرجال

فيتامين هـ

يُعد فيتامين هـ من بين أشهر أنواع الفيتامينات المضادة للأكسدة والذائبة في الدهون، وهو يتوفر في الطبيعة بثمانية أشكال حيوية مختلفة من الناحية الكيميائية، وعادةً ما يعيد الكبد تكوين هذا الفيتامين بعد تمكن الأمعاء الدقيقة من امتصاص الأشكال الحيوية له الموجودة في الأطعمة، وعلى أيّ حال تشتهر مضادات الأكسدة عمومًا بقدرتها على حماية الخلايا مما يُعرف بالجذور الحرة التي تشتهر بكونها مسؤولة عن الإصابة بالكثير من أمراض القلب والشرايين وبعض أنواع السرطانات، وعادةً ما تدخل الجذور الحرة إلى الجسم نتيجة التعرض للملوثات البيئية، والدخان، وأشعة الشمس فوق البنفسجية، ويلعب فيتامين هـ كذلك أدورًا مهمة أيضًا في تعزيز وظائف الجهاز المناعي، وإتمام العمليات الأيضية، وتنظيم العمليات الجينية، كما له دور في حماية الأوعية الدموية، والصفائح الدموية، والخلايا العضلية، وغيرها من الأنسجة الحيوية[١].


فوائد فيتامين هـ للرجال

حاول العلماء إجراء الكثير من الأبحاث العلمية لتحرّي فوائد فيتامين هـ عند الرجال تحديدًا، ومن بين القضايا التي حام حولها الكثير من التكهنات فيما يخص هذه المسألة ما يلي:

  • الوقاية من سرطان البروستاتا: يظن البعض أن بوسع مكملات فيتامين هـ أن تُساهم في الوقاية من سرطان البروستاتا عند الرجال، لكن الحقيقة هي أن العلماء قد أثبتوا أن هذا الأمر غير صحيح، حتى وإن أعطي فيتامين هـ بالتزامن مع مكملات السيلينوم، بل إن بعض الخبراء باتوا يتحدثون عن إمكانية أن يؤدي إعطاء مكملات فيتامين هـ للرجال إلى زيادة فرص إصابتهم بسرطان البروستاتا وليس العكس[٢].
  • تحسين قدرات الخصوبة: بات بعض الخبراء ينصحون بإعطاء مكملات فيتامين هـ للرجال الذين يُعانون من مشاكل الخصوبة التي تحد من قدرتهم على التسبب في حمل زوجاتهم خلال سنة واحدة من المحاولات المستمرة، لكن لا ينطبق هذا الأمر عند إعطاء جرعات عالية من فيتامين هـ وفيتامين ج معًاَ.[٣].
  • الوقاية من مرض الزهايمر: أظهرت نتائج بعض الدراسات أن لجرعات فيتامين هـ العالية القدرة على تأخير ظهور أعراض ومشاكل مرض الزهايمر عند الأفراد الذين يُعانون من حالة خفيفة أو متوسطة من هذا المرض، لكن وفي نفس الوقت يوجد دراسات أخرى لم تتوصل إلى ما يؤكد مصداقية هذا الأمر[٢].
  • تحسين الأداء الجنسي والرياضي: إن الادعاء بكون فيتامين هـ مناسبًا لتحسين الآداء الجنسي والرياضي من الادعاءات غير المثبتة من الناحية العلمية، لكن وبصفته أحد مضادات الأكسدة وبالاستعانة بمضادات أكسدة أخرى مثل الزنك والنحاس، فإنه قد يكون فعلًا قادرًا على المساعدة في تحسين الآداء الجنسي والرياضي وربما أشياء أخرى مثل؛ علاج آلام العضلات[٤].


فوائد فيتامين هـ للجلد

يُمكن الحصول على فيتامين هـ على شكل زيوت أو مراهم جلدية بغرض علاج أو الوقاية من الكثير من المشاكل الجلدية، مثل[٥]:

  • الوقاية من سرطان الجلد: على الرغم من أن إحدى الدراسات التي أجريت على الفئران قد أكدت على أن إعطاء مكملات فيتامين هـ قد ساهم في خفض خطر الإصابة بسرطان الجلد، إلا أن الكثير من الخبراء ما زالوا غير مقتنعين بجدوى هذا الأمر ويرون ضرورة في إجراء دراساتٍ على البشر للتحقق من ذلك.
  • علاج الأكزيما والصدفية: قد يكون فيتامين هـ قادرًا فعلًا على تخفيف حدة الحكة الجلدية وتقشر وجفاف الجلد الذي يُعاني منه المصابون بالأكزيما، كما قد يكون لهذا الفيتامين قدرة على تخفيف حدة أعراض الصدفية أيضًا، خاصة عند الأفراد الذين يُعانون من حالة خفيفة من المرض.
  • علاج الحروق الشمسية: يوجد عدد محدود من الدراسات العلمية التي تؤكد على قدرة فيتامين هـ على الحماية من الحروق الشمسية، لكن يبقى زيت فيتامين هـ في النهاية قادرًا على إكساب الجلد رطوبة إضافية وعلاج تقشر الجلد، وهذا الأمر قد يجعله مناسبًا لتخفيف حدّة أعراض الحروق الشمسية.
  • فوائد أخرى: يتحدث بعض الباحثين والخبراء عن وجود فوائد أخرى لفيتامين هـ، لكن معظم هذه الفوائد غير مثبتة أو أكيدة، ومنها –مثلًا- أن لفيتامين هـ قدرة على علاج التقرحات الجلدية أو التجاعيد الجلدية.


الجرعات الموصى بها من فيتامين هـ

تختلف حاجة الجسم من فيتامين (هـ) حسب الفئة العمريّة، ونفصّلها كما يلي:[٦]

  • الأطفال حديثو الولادة وحتى عمر 6 شهور يحتاجون إلى 4 ملغم يوميًّا.
  • الأطفال من عمر 7 شهور وحتى عمر سنة يحتاجون إلى 5 ملغم يوميًّا.
  • الأطفال من عمر السنة وحتى 3 سنوات يحتاجون إلى 6 ملغم يوميًّا.
  • الأطفال من عمر 4 سنوات وحتى 8 سنوات يحتاجون إلى 7 ملغم يوميًّا.
  • الأطفال من عمر 9 سنوات وحتى 13 من عمرهم يحتاجون إلى 11 ملغم يوميًّا.
  • البالغون ابتداءً من عمر 14 عامًا فما فوق يحتاجون إلى 15 ملغم يوميًّا.
  • المرأة في فترة حملها تحتاج إلى 15 ملغم يوميًّا من فيتامين (هـ)، بينما في فترة الرّضاعة تحتاج إلى 19 ملغم يوميًّا.


مصادر الغذائية الغنية بفيتامين هـ

يتوفر فيتامين (هـ) في العديد من المصادر الغذائية المتوفرها في كلّ منزل، ولعل من أهم هذه المصادر نذكر ما يلي:[٧]

  • زيت جنين القمح: تزود ملعقة الطعام الواحدة من زيت جنين القمح الجسم ما يقارب 20 ملغرام من فيتامين (هـ)، أي ما نسبته 135% من الاحتياج اليومي من هذا الفيتامين.
  • بذور دوار الشمس: يحتوي كل 28 غرامًا من بذور دوار الشمس على ما يقارب 10 ملغرامات من فيتامين (هـ)؛ أي ما نسبته 66% من الاحتياج اليومي من هذا الفيتامين.
  • اللوز: يزود كل 28 غرامًا من اللوز الجسم بما يقارب 7.3 ملغرام من فيتامين (هـ)، أي ما نسبته 48% من الاحتياج اليومي من هذا الفيتامين.
  • زيت البندق: تحتوي ملعقة الطعام الواحدة ما يقارب 6.4 ملغرام من فيتامين (هـ)، أي ما نسبته 43% من الاحتياج اليومي من هذا الفيتامين.
  • زيت بذور دوار الشمس: تحتوي ملعقة الطعام الواحدة على ما يقارب 5.6 ملغرام من فيتامين (هـ)، أي ما نسبته 37% من الاحتياج اليومي من هذا الفيتامين.
  • زيت اللوز: تحتوي الملعقة الواحدة من زيت اللوز على ما يقارب 5.3 ملغرام من فيتامين (هـ)، أي ما نسبته 36% من الاحتياج اليومي من هذا الفيتامين.
  • البندق: يحتوي 28 غرامًا من البندق على ما يقارب 4.3 ملغرام من فيتامين (هـ)، أي ما نسبته 28% من الاحتياج اليومي من هذا الفيتامين.
  • الفول السوداني: يحتوي 28 غرامًا من الفول السوداني على ما يقارب 2.4 ملغرام من فيتامين (هـ)، أي ما نسبته 16% من الاحتياج اليومي من هذا الفيتامين.
  • الأفوكادو: تزود نصف حبة من الأفوكادو الجسم بـ2.1 ملغرام تقريبًا من فيتامين (هـ)، أي ما نسبته 14% من الاحتياج اليومي من هذا الفيتامين.
  • الفلفل الأحمر الحلو: تزود الحبة الواحدة من الفلفل الأحمر الجسم بـ 1.9 ملغرام من فيتامين (هـ)، أي ما نسبته 13% من الاحتياج اليومي من هذا الفيتامين.
  • المانجو: تزود نصف حبة من المانجو الجسم بـ 1.5 ملغرام من فيتامين (هـ)، أي ما نسبته 10% من الاحتياج اليومي منه.
  • الكيوي: تزود الحبة المتوسطة من الكيوي الجسم بـ1 ملغرام تقريبًا من فيتامين (هـ)، أي ما نسبته 7% من الاحتياج اليومي من هذا الفيتامين.


أضرار فيتامين هـ

لا توجد إلى الآن أيّ أدلة علمية تشير إلى إمكانية أن يؤدي تناول الكثير من فيتامين هـ الموجود في الأطعمة إلى ظهور أعراض جانبية سيئة عند الإنسان، لكن أخذ كميات كبيرة من مكملات فيتامين هـ قد يؤدي إلى مشاكل في تخثر الدم وفقًا لبعض الدراسات التي أجريت على الحيوانات[١]، أما بالنسبة لأضرار الزيوت أو المراهم التي تحتوي على فيتامين هـ، فإن البعض يشير إلى إمكانية أن تؤدي هذه الزيوت إلى نشوء أعراض الحساسية عند بعض الأفراد، كما قد يؤدي أخذ هذه الزيوت إلى حصول تهيج في الجلد وزيادة المشاكل الجلدية بدلًا من علاجها أو التخفيف منها، وللأسف فإن الكثير من المنتجات التجميلية التي تحتوي على فيتامين هـ هي أصلًا غير خاضعة لرقابة الجهات الصحية، مما يعني وجود اختلافات في تراكيب وتراكيز هذه المنتجات[٥].


نقص فيتامين هـ

يتواجد فيتامين هـ بكميات كبيرة في الكثير من أنواع الأطعمة، بما في ذلك بذور دوار الشمس، والفول السوداني، والمانجا، والأفوكادو، وبذور اليقطين، والسبانخ، والهليون، وغيرها من الأطعمة، لذا فإن الإصابة بنقص في فيتامين هـ هو أمرٌ نادر الحدوث على الأقل في الولايات المتحدة الأمريكية، لكن قد تزداد فرص الإصابة بنقص فيتامين هـ عند الأفراد المصابين ببعض الأمراض التي تؤثر سلبًا على قدرات أجسامهم على امتصاص الدهون، مثل؛ التهاب البنكرياس مثلًا.[٨]:


أعراض نقص فيتامين هـ

توجد العديد من الأعراض والعلامات التي تدل على نقص مستويات فيتامين (هـ) في الجسم الناتج عن عدم تناول الكمية الكافية من الأغذية التي تحتوي على فيتامين هـ، أو نتيجة سوء امتصاص الجسم للدّهون على اعتبار أنّه يذوب فيها، ولعل من أبرز هذه الأعراض والعلامات ما يلي: [٩]

  • ضعف العضلات: يتميز فيتامين (هـ) بأنه من أهم مضادات الأكسدة في الجسم، وتحديدًا للجهاز العصبيّ المركزي، وبالتالي فإن نقصه يمكن أن يتسبب في الإجهاد التأكسدي، مما يؤدي إلى حدوث ضعفٍ في العضلات.
  • صعوبة في المشي وتنسيق الحركة: قد يسبب نقص فيتامين (هـ) بحدوث تحطُّم في نوعٍ من الخلايا العصبية التي تعرف باسم الخلايا بُركينجي، والذي قد يؤدي إلى حدوث مشاكل في قدرتها على نقل الإشارات العصبية.
  • الشعور بالتنميل والوخز: يمكن أن يتسبب نقص فيتامين (هـ) في حدوث تلف في الألياف العصبية التي يمكن أن تعيق نقل الإشارات العصبية بصورة صحيحة، وبالتالي فإنه يؤدي إلى التعرض للإصابة باعتلال الأعصاب المحيطية، والذي يؤدي بدوره إلى الشعور بالتنميل والوخز.
  • ضعف في النظر: يمكن أن يؤدي انخفاض فيتامين (هـ) إلى حدوث ضعف في مستقبلات الضوء في الخلايا الموجودة في العين والشبكية، والذي قد يؤدي مع مرور الوقت إلى فقدان النظر.
  • مشاكل في جهاز المناعة: أظهرت العديد من الدراسات التي أجريت إلى أنّ نقص فيتامين (هـ) يمكن أن يؤدي إلى إضعاف خلايا جهاز المناعة، وتحديدًا عند كبار السنّ.


أسباب نقص فيتامين هـ

توجد العديد من الأسباب والعوامل التي تؤدي إلى نقص فيتامين (هـ)، إذ تختلف هذه الأسباب من شخص إلى آخر، ومن أبرزها ما يلي:[١٠][٩]

  • المعاناة من التهاب البنكرياس المزمن.
  • الإصابة بالتليف الكيسي.
  • المعاناة من تليف الكبد الصفراوي.
  • الإصابة بمرض كرون.
  • متلازمة الأمعاء القصيرة.
  • التشمع الصفراوي.
  • مرض الأتاكسيا وهو مرض جيني نادر.


فيتامينات أخرى مفيدة للرجال

تحتاج أجسام الرجال إلى كميات أكبر من بعض الفيتامينات والعناصر الغذائية مقارنة بالنساء؛ وذلك بسبب الأدوار المهمة لبعض هذه الفيتامينات في إتمام الكثير من الوظائف الحيوية في أجسام الرجال على وجه التحديد، وقد بات الخبراء ينصحون الرجال بعمر 19-70 سنة بالتركيز على تناول كميات كافية من بعض الفيتامينات، مثل[١١]:

  • فيتامين أ: يحتاج الجسم إلى فيتامين أ بهدف الحفاظ على صحة الجلد، والجهاز المناعي، والعيون.
  • فيتامين ج: يشتهر هذا الفيتامين بوظائفه المتعددة، خاصة فيما يتعلق بمهام الجهاز المناعي وتصنيع بروتين الكولاجين في الجسم.
  • فيتامينات ب: تلعب هذه الفيتامينات دورًا مهمًا في تصنيع خلايا الدم الحمراء وإتمام الوظائف الأيضية.
  • فيتامين د والكالسيوم والمغنيسيوم والزنك: تعد هذه الفيتامينات من بين أهم العناصر الغذائية الضرورية للحفاظ على صحة العظام.


المراجع

  1. ^ أ ب "Vitamin E", Office of Dietary Supplements (ODS),10-7-2019، Retrieved 24-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Vitamin E", Mayo Clinic,18-10-2017، Retrieved 24-11-2019. Edited.
  3. "Vitamin E", Webmd, Retrieved 24-11-2019. Edited.
  4. Cynthia Godsey, Diane Horowitz MD, Rita Sather RN, "Vitamin E"، University of Rochester -Medical Center Rochester, Retrieved 24-11-2019. Edited.
  5. ^ أ ب Debra Rose Wilson, Ph.D., MSN, R.N., IBCLC, AHN-BC, CHT (30-6-2017), "Ten benefits of vitamin E oil"، Medical News Today, Retrieved 24-11-2019. Edited.
  6. "Vitamin E", ods.od.nih, Retrieved 2019-11-25. Edited.
  7. "20 Foods That Are High in Vitamin E", healthline, Retrieved 2019-11-20. Edited.
  8. "Vitamin E", Harvard T.H. Chan School of Public Health, Retrieved 24-11-2019. Edited.
  9. ^ أ ب "What are the symptoms of low vitamin E?", medicalnewstoday, Retrieved 2019-11-20. Edited.
  10. "How to Identify and Treat a Vitamin E Deficiency", healthline, Retrieved 2019-11-25. Edited.
  11. Melissa Groves (8-7-2018), "The 15 Best Multivitamins for Men"، Healthline, Retrieved 24-11-2019. Edited.