رجيم اتكنز

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٦ ، ١٠ ديسمبر ٢٠١٩
رجيم اتكنز

رجيم اتكنز

رجيم أو حمية أتكينز، هي حمية يتبعها عادةً الذين يرغبون بفقدان وزنهم، وذلك بخفض كمية الكربوهيدرات المتناولة، وتناول أكبر قدر من البروتين والدهون، ووُضعت هذه الحمية من قبل الطبيب روبرت أتكينز عام 1972، ويعرف برجيم المشاهير، لأنّ عددًا كبيرًا من المشاهير في العالم اتبعوه لفقدان وزنهم الزائد.

في البداية عُد هذا الرجيم غير صحي بسبب ارتفاع نسبة الدهون المشبعة فيه، ولكن بعد عدة دراسات لهذه الحمية بدقة أكبر، ظهر أنه يؤدي إلى فقدان الوزن وتحسين في نسبة السكر بالدم، وتقليل نسبة الكوليسترول الضار مقابل تحسن مستويات الكوليسترول الجيد، والسبب الرئيسي لفعالية هذا الرجيم هو أنه عند انخفاض الكربوهيدرات وتناول البروتين سيؤدي ذلك إلى انخفاض الشهية، مما يجعل الشخص يتناول سعرات حرارية أقل.[١]


مبدأ عمل رجيم اتكنز

عند اتباع رجيم الأتكنز فإن عملية التمثيل الغذائي في الجسم تتحول من حرق الجلوكوز إلى حرق دهون الجسم، وتسمى فرط كيتون الجسم، وتُستخدم دهون الجسم كمصدر للطاقة، فمبدأ عمل هذا الرجيم هو تقليل الكربوهيدرات فتقل نسبة السكر في الدم، وبالتالي يستخدم الجسم الدهون المخزنة والمتراكمة ليحرقها ويحولها إلى طاقة، فيفقد الشخص الوزن الزائد بطريقة أفضل من النظام الذي يعتمد على الوجبات قليلة الدهون، وعندما يأكل الأشخاص المزيد من البروتين فإنّ شهيتهم ستنخفض، ممّا يقلل من استهلاكهم للسعرات الحرارية، ويشتمل نظام اتكنز على 4 مراحل رئيسية، ويجب الالتزام بالمراحل بالترتيب للحصول على الوزن المطلوب، وهي:[٢]

  • المرحلة الأولى، الحث: في هذه المرحلة تُستهلك السعرات الحرارية من الكربوهيدرات، إذ ينصح بأن لا تزيد كمية الكربوهيدرات المستهلكة عن 20 غم يوميًا، ويمكن الحصول عليها من مصادرها من الخضروات، كما يُعتمد بشكل رئيسي على الطعام الغني بالدهون والبروتين والقليل الكربوهيدرات.
  • المرحلة الثانية، الموازنة: في هذه المرحلة تُضاف المكسرات وكميات قليلة من الفاكهة، والخضروات منخفضة الكربوهيدرات، لأنها أطعمة غنية بالمغذيات والألياف.
  • المرحلة الثالثة، الصقل أو ما قبل مرحلة الثبات: في هذه المرحلة يكون الشخص قد وصل إلى وزن قريب من الوزن المثالي، فيبدأ بإضافة الكربوهيدرات تدريجيًا، حتى يصبح فقدان الوزن بطيئًا، لأنّ الشخص فقد الكثير من وزنه الزائد.
  • المرحلة الرابعة، التثبيت: وهي المرحلة الأخيرة، وبإمكان الشخص تناول العديد من الكربوهيدرات دون أن يعود لوزنه السابق، مع مراقبة وزنهم بعناية للتأكد من عدم ارتفاعه.


الإيجابيات والسلبيات لرجيم اتكنز

يعد رجيم اتكنز من الأنظمة التي لا تناسب الجميع، فهو كنظام غير موصى به للذين يعانون من أمراض الكلى، والحوامل والمرضعات، والذين يتناولون أدوية مدرات البول أو الإنسولين أو أدوية السكري عن طريق الفم. لذلك لهذا النظام إيجابياته وسلبياته، ويجب استشارة الطبيب قبل اتباع هذا النظام، ومن إيجابيات روجيم أتكنز ما يأتي:[٣]

  • التخلص من الوزن الزائد بنتائج ملحوظة وبسرعة، وتحسين الظروف الصحية المرتبطة بالوزن، مثل: متلازمة التمثيل الغذائي، ومرض السكري.
  • يحسن مستوى الكوليسترول في الدم، والدهون الثلاثية، وبالتالي تَحسن في صحة القلب.
  • يقلل من ارتفاع ضغط الدم.

أما سلبيات اتباع رجيم أتكنز، فهي كما يأتي:

  • الصداع.
  • الدوخة.
  • الضعف والإعياء.
  • الإمساك نتيجة قلة الألياف.
  • سوء التغذية لكثرة الممنوعات في النظام.
  • تناول كمية كبيرة من الدهون والبروتين من المصادر الحيوانية على المدى الطويل يزيد من خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان.
  • تراكم الكيتونات في الجسم، وبالتالي ظهور الآثار الجانبية الناجمة لفرط الكيتون، مثل: الغثيان، والصداع، والتعب العقلي، وسوء التنفس.


المسموح والممنوع في رجيم اتكنز

في رجيم أتكنز توجد أطعمة يسمح بأكلها وأخرى ممنوعة لا يمكن أكلها ضمن النظام، وكما ذكر سابقًا فرجيم أتكنز يركز على البروتينات والدهون، ومن أنواع الأطعمة المسموحة :[٤]

  • اللحوم.
  • الدواجن.
  • المأكولات البحرية.
  • البيض.
  • الزبدة.
  • الزيوت.
  • الأجبان.

ومن الممنوعات في رجيم أتكنز النشويات والسكريات النشوية، ومن هذه الأطعمة:

  • الخبز.
  • المعكرونة.
  • البطاطا.
  • البسكويت.
  • الحلويات.

يمكن الحصول على الكربوهيدرات في المراحل الأولى من حمية أتكنز من الخضروات، ثم تُضاف بعض الأطعمة، مثل: الفول والبقوليات، والفواكه، والحبوب الكاملة، وحمية أتكنز تعتمد على البروتين ولكن هذا لا يمنع أن الأشخاص النباتيين يمكن أن يتبعون هذا النظام، إذ يمكن تخطي المرحلة الأولى من حمية أتكنز والتي تكون نسبة الكربوهيدرات قليلة جدًا، ويؤخذ البروتين من مصادره، مثل: الصويا، والجوز، والبذور، والبقوليات، والكينوا.


نموذج على رجيم أتكنز

فيما يأتي ما يمكن تناوله خلال اليوم للذين يتبعون رجيم أتكنز:[٣]

  • الفطور: بيض مخفوق مع البصل المقلي والجبن الشيدر، والمشروبات المقبولة في حمية أتكنز، مثل: القهوة، والشاي، والماء، والصودا قليلة السعرات، وشاي الأعشاب.
  • الغداء: سلطة الشيف مع الدجاج واللحم المقدد وصوص الأفوكادو، بجانب المشروبات المسموح بها.
  • العشاء: شريحة السلمون المشوية، والهليون، وسلطة الجرجير مع الطماطم الكرزية والخيار، إلى جانب أحد المشروبات المسموح بها.
  • الوجبات الخفيفة: يمكن تناول وجبتين خفيفتين في اليوم، وقد تشمل الوجبات الخفيفة مشروب الشوكولاتة المخفوقة أو قطعة من الغرانولا، أو وجبة خفيفة بسيطة مثل الكرفس والجبن الشيدر.


المراجع

  1. Kris Gunnars (2-8-2018), "The Atkins Diet: Everything You Need to Know"، healthline, Retrieved 8-12-2015. Edited.
  2. Yvette Brazier, Natalie Butler (13-4-2017), "Atkins diet: What is it and should I try it?"، medicalnewstoday, Retrieved 8-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Atkins Diet: What's behind the claims?", mayoclinic,16-8-2017، Retrieved 8-12-2019. Edited.
  4. Melinda Ratini (7-2-2018), "Atkins Diet Plan Review"، webmd, Retrieved 8-12-2019. Edited.