رجيم اتكنز

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٤ ، ١٢ نوفمبر ٢٠١٨
رجيم اتكنز

رجيم اتكنز

رجيم اتكنز هو نظام غذائي ابتكره الطبيب روبرت اتكنز عام 1972، ويعرف برجيم المشاهير، لأنّ عددًا كبيرًا من المشاهير في العالم اتبعوه لفقدان وزنهم الزائد، يعتمد هذا النّظام أساسًا على البروتين والدهون كمصدر طاقة للجسم بدلًا من الكربوهيدرات، ممّا يجعل الجسم يحرق الدهون باستمرار، وبالتالي فقدان الوزن سريعًا، لكن يجب اتباع هذا النّظام لمدة لا تقل عن أسبوعين.


مبدأ عمل رجيم اتكنز

بالرغم من أنّ مصادر الطاقة في الجسم هي الكربوهيدرات والبروتين والدهون، إلّا أنّ الجسم يعتمد على حرق الكربوهيدرات للحصول على الطاقة، ويخزن الفائض على شكل دهون لحرقها عند الحاجة، فمبدأ عمل هذا الرجيم هو تقليل الكربوهيدرات فتقل نسبة السكر في الدم، وبالتالي يستخدم الجسم الدهون المخزنة والمتراكمة ليحرقها ويحولها إلى طاقة، فيفقد الشخص الوزن الزائد بطريقة أفضل من النظام الذي يعتمد على الوجبات قليلة الدهون، وعندما يأكل الأشخاص المزيد من البروتين فإنّ شهيتهم ستنخفض، ممّا يقلل من استهلاكهم للسعرات الحرارية.

يتضمن نظام اتكنز على 4 مراحل رئيسية، ويجب الالتزام بالمراحل بالترتيب للحصول على الوزن المطلوب، وهي:

  • مرحلة الحث: تناول أقل من 20 غرام من الكربوهيدارت يوميًا، وذلك لمدة أسبوعين، وتناول الأغذية التي تحتوي على بروتين ودهون عالية، والخضراوات الورقية منخفضة الكربوهيدرات.
  • مرحلة الموازنة: إضافة المكسرات تدريجيًا، وإضافة الخضراوات والفواكه بكميّات قليلة.
  • مرحلة الصقل: في هذه المرحلة يكون الشخص قد وصل إلى وزن قريب من الوزن المثالي، فيبدأ بإضافة الكربوهيدرات تدريجيًا، حتى يصبح فقدان الوزن بطيئًا، لأنّ الشخص فقد الكثير من وزنه الزائد.
  • مرحلة التثبيت: هي المرحلة الأخيرة، وهي ما بعد إنهاء الرجيم، فبإمكان الشخص تناول العديد من الكربوهيدرات دون أن يعود لوزنه السابق.


مثال على رجيم اتكنز

  • الفطور: تناول بيضة وقطعة جبنة، الخضار نوع واحد، ويسمح بشرب مشروبات كالأعشاب أو القهوة أو الشاي.
  • الوجبة الخفيفة: كوب حليب.
  • الغداء: 150غم ستيك دجاج، صحن سلطة، حبة أفوكادو.
  • الوجبة الخفيفة الثانية: لوح من الجرانولا.
  • العشاء: شريحة لحم، صحن سلطة من خضار متنوعة، ويسمح بشرب المشروبات السابق ذكرها.
  • الأطعمة الممنوعة في الرجيم: يمتنع تناول الأطعمة التالية لمن يتبع رجيم اتكنز:
    • السكر، والحلويات بأنواعها، وعصائر الفواكه.
    • الحبوب، والقمح، والأرز، والشعير.
    • الزيوت النباتية، كزيت الذرة.
    • الخضراوات والفواكه التي تحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات، كالجزر والبطاطا، والتفاح والموز.
    • البقوليات، كالعدس والحمص.


الإيجابيات والسلبيات لرجيم اتكنز

يعتبر رجيم اتكنز من الأنظمة الغذائية التي لاقت رواجًا واسعًا وانتشارًا بين الأفراد، لكن من المهم التعرّف على سلبياته وإيجابيته، ونذكرها فيما يلي:

إيجابيات رجيم اتكنز

  • يعطي نتيجة سريعة بفقدان الوزن.
  • يحتوي على خيارات متنوعة من الأطعمة.
  • يعتبر نظامًا ذو قواعد واضحة مفصّلة، ممّا يجعل الأشخاص يقبلون على اتباعه.
سلبيات رجيم اتكنز
  • رائحة الفم الكريهة، التي تظهر بسبب استخدام الدهون كمصدر طاقة فتنتج الكيتونات التي تظهر هذه الرائحة.
  • الصداع والدوار والإرهاق، خاصة في الأسبوع الأول من النظام وذلك لأنّ الجسم يتحول إلى استهلاك الدهون بدل الكربوهيدرات لاستهلاك الطاقة.
  • تناول كمية كبيرة من الدهون المشبعة، التي تزيد خطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين.
  • قلة وجود الخضار والفواكه والحبوب الكاملة ومنتجات الألبان، قد يؤثر سلبًا على صحة العظام والكلى.
  • عدم وجود توازن فيه، فلا يحتوي على كافة المجموعات الغذائية الهامّة للجسم.
  • الإمساك، يحدث نتيجة قلة الألياف والكربوهيدرات في الوجبات.
  • إصابة بعض الأشخاص بالملل من كثرة الممنوعات في النظام، ممّا يصعب الاستمرار فيه.


الفئات المحظور عليها اتباع رجيم اتكنز

  • الحوامل والمرضعات.
  • الأطفال.
  • مرضى الأمراض المزمنة، كمرضى السكري، وارتفاع ضغط الدم، والكوليستول، وأمراض القلب المختلفة، ومرضى النقرس.
  • الأشخاص المصابين بالإمساك المزمن، أو من يعانون من كسل في الأمعاء.
  • مرضى الكلى والكبد.


لرجيم اتكنز سلبيات أكثر من إيجابيته، فله عدّة آثار جانبية، بالإضافة إلى كونه غير متوازن ولا يشمل كل المجموعات الغذائية، ويبقى أفضل حل لفقدان الوزن، هو النظام المتوازن، وممارسة النشاط البدني، لتجنب تراكم الدهون والحصول على وزن صحي.