حكم مشاهدة المسلسلات الرمضانية

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٠٩ ، ١٧ مارس ٢٠٢٠
حكم مشاهدة المسلسلات الرمضانية

المسلسلات الرّمضانيّة

تحصد المسلسلات الرّمضانيّة معدّلات مشاهدة عالية من المشاهد العربي أكثر من بقية أيّام العام، وتتسارع الفضائيّة للتّنافس فيما بينها لحصد أكبر نسبة مشاهدة بما تعرضه من مسلسلات تجتذب اهتمام جميع شرائح المجتمع وأذواقهم من مسلسلات تاريخيّة، وسياسيّة، واجتماعيّة، ودراما، ولكن السّؤال الذي يفرض نفسه هنا هو حكم مشاهدة هذه المسلسلات في رمضان، وما مدى تأثيرها على صحّة الصّيام؟ لمعرفة الجواب الشّرعي الوافي يجب قراءة الأسطر القادمة بتمعّن وفهم عميق.[١]


حكم مشاهدة المسلسلات الرمضانيّة

الأصل في رمضان وغيره حفظ الجوارح عن فعل المحرّمات، وهذا الحفظ يكون من باب شكر الله سبحانه وتعالى عليها باعتبارها نعم جليلة أنعمها جلّ وعلا على عباده، ومن صرّف هذه الجوارح في المحرمات فقد توعّده الله سبحانه وتعالى بالوعيد الشّديد، والجوارح سبعة أهمّها العين والأذن؛ لأنّهما النّافذة إلى تميّع القلب وتلفه ومقدّمة لفعل الكبائر المهلكة والفواحش المنكرة، أمّا بقية الجوارح السّبعة فهي الفم، والفرج، واليد، والرّجل، وأتت في مرتبة أقل أهميّة من العين والأذنين؛ لأنّها ترتهن وتستجيب للمغريات التي تراها العين أو تسمعها الأذنين، وذلك لقوله تعالى : {إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً}[٢]، وعن أبي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال: [فَزِنَا الْعَيْنِ النَّظَرُ، وَزِنَا اللِّسَانِ الْمَنْطِقُ ، وَالنَّفْسُ تَمَنَّى وَتَشْتَهِي ، وَالْفَرْجُ يُصَدِّقُ ذَلِكَ كُلَّهُ وَيُكَذِّبُهُ][٣].

فغض البصر مدعاة لحفظ الفرج، أمّا إطلاقه فسبب بالوقوع في المحرّمات الفاحشة، فالنّظر مرسال الزّنى وسهمه الصّائب، وممّا سبق يجب على المسلم في نهار رمضان وليله حفظ بصره وسمعه من إطلاقهما في المعاصي، والمسلسلات التي تُعرض في رمضان لا تخلو من نساء عاريات كاسيات، يتميّعن في رقصهن، وغنائهن، وقولهنّ، وجميعها من المحرّمات، وعليه يقع حكمها بحكم المحرّم مشاهدته، لما لها من تأثير على تلف القلب، وآثارها السّلبيّة على المجتمع ككل، وخاصّةً فئة الشّباب، إضافة إلى ما يكون في تلك المسلسلات من إخلال بالعقيدة الإسلاميّة، والتّطاول على ثوابتها مثل تقبّل مخلاطة الرّجال النّساء، وإظهار أنّ العلاقة أو الصّداقة بينهما هي أمر حضاري، أو إظهار شرب الخمور من المسلّمات الاجتماعيّة المقبولة، وغيرها من السلوكيّات التي تخالف ما نصّ عليه الدّين الإسلامي الحنيف، واعتياد مشاهدتها قد تؤدّي إلى استحسانها وتجر إلى فعلها، فالأولى تركها وعدم اقترابها، وسماع الأغاني يقع حكمها في حكم تحريم المسلسلات؛ لأنّها تحتوي على الكلمات المشجّعة للغريزة، وتشجّع على الرّذيلة.[٤]


أسئلة وأجوبة

وفيما يأتي أبرز الأسئلة المتعلقة بمشاهدة المسلسلات والأفلام وسماع الأغاني في رمضان وإجابة كل منها:

هل تُبطل مشاهدة المسلسلات الرمضانيّة الصّيام؟

مشاهدة المسلسلات الرمضانيّة في نهار رمضان أو ليله لا تُبطل الصّيام، أي لا يقع على من يشاهدها القضاء، ولكنّها تُنقص من أجر الصّيام، وقد تذهب به كلّه، لقوله صلّى الله عليه وسلّم: [رُبَّ صَائِمٍ لَيْسَ لَهُ مِنْ صِيَامِهِ إِلَّا الْجُوعُ][٥]، فالأصل في الصّيام هو الإمساك عن جميع الشّهوات، ومشاهدة مثل هذه المسلسلات لا يحقّق المقصد والغاية التي فُرِض الصّيام لأجلها، وهي تقوى الله سبحانه وتعالى لقوله في محكم تنزيله: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ}[٦]، فالأولى تركها والتفرّغ للعبادة لتحقيق الغاية من فرض صيام رمضان، واستغلال هذا الشّهر الفضيل بالاستزادة من الأجر والثّواب، وتمكين التّقوى والورع في القلب.[٧]

ما حكم الذّهاب للسّينما بعد الإفطار؟

ما يُعرض في السّينما من أفلام لا يختلف محتواه كثيرًا عمّا يُعرض على الفضائيّات من مسلسلات في شهر رمضان المبارك سواء في نهاره أو ليله، ولكن البعض يلجأ إلى اعتزال هذه المحرّمات في نهار رمضان لتجنّب انتقاص أجر الصّيام، ويستحلّون مشاهدتها وحتّى الذّهاب للسّينما لمشاهدة الأفلام بعد الإفطار ظنًّا منهم أن كل شيء مباح بعد الإفطار، أو على الأقل لاعتقادهم أن لليل رمضان ما لا لنهاره، وهو اعتقاد خاطئ ولا أساس له من الصحّة، وهذا التّفكير من وساوس الشّيطان، والنّفس الأمّارة بالسّوء التي تزيّن لصاحبها الفواحش وتبرّر له القيام بها، إذ لا يجوز التمييز بين نهار رمضان وليله في فعل المحرّمات، ويؤكّد رجال الدّين أنّ الحرمة تقع على نوعيّة الأفلام لا على المكان، فمشاهدة الأفلام الدينيّة، أو الثّقافيّة الهادفة، أو التوعويّة في السّينما لا حرج فيه، فالسّينما بحدّ ذاتها ليست محرّمة، وإنّما مادّة الأفلام التي تُعرض فيها وتقود للشّهوة هي التي تقع في نطاق المحرّمات، ومن جهةٍ أخرى نبّه علماء الدّين إلى ضرورة توعية الشّباب لهذا الأمر، فالعلّة لا تقتصر في الذّهاب للسّينما، بل تكمن في كيفيّة نظرة الشّباب لرمضان، ومخاطبتهم للحرص على استغلال هذا الشّهر الرّوحاني التي تقلّل من أجر صيامه.[٨]

هل يُبطل سماع الأغاني في نهار رمضان الصّيام؟

الأصل في نهار رمضان الإمساك عن المفطرات من طعام وشراب، وجماع، وسماع الأغاني في أصله لا يقع ضمن هذه المفطرات، إذ لا يتوجّب على من يسمع الأغاني في نهار رمضان القضاء، ولكنّه ينقص من أجره؛ لأنّ الأغاني محرّمة، والأولى في رمضان إمساك الجوارح عن كل ما هو محرّم مثل الغيبة، والنّميمة، وسماع الأغاني، والكذب، فلا يكون للصّائم من صيامه إلاّ الجوع والعطش، لقوله صلّى الله عليه وسلّم: [ربّ صائم حظّه من صيامه الجوع والعطش، وربّ قائم حظّه من قيامه السهر][٩].[١٠]

ما حكم مشاهدة الأفلام الإباحيّة والصّور الخليعة في رمضان، وهل يُبطل مشاهدتها الصّيام؟

مشاهدة الأفلام الإباحيّة ومطالعة الصّور الخليعة من المحرّمات في رمضان أو غيره، ولكنّها أشد حرمة في رمضان؛ لأنّ فيها انتهاك لحرمة الشّهر الفضيل ونفي لمقصد الصّوم وهو زيادة وتمكين تقوى الله سبحانه وتعالى في القلوب، لقوله جلّ وعلا في محكم تنزيله: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ}[٦]، فالواضح من الآية الكريمة أنّ الله جلّ وعلا مقصده من فرض الصّيام هو التّقوى، ومشاهدة مثل هذه المواد الإباحيّة تزعزع التّقوى في القلوب، لا بل وتنقص منه، أمّا بطلان الصّيام من عدمه لمشاهدة المواد الإباحيّة ففيه التّفصيل الآتي:[١١]

  • إذا ترتّب على مشاهدة الأفلام الإباحيّة نزول المني من الصّائم فقد فسد صيامه، وعليه الإمساك لبقيّة اليوم لحرمة الشّهر، وعليه القضاء بعد رمضان.
  • إذا ترتّب على مشاهدة الأفلام الإباحيّة نزول المذي فاختلف فيه جمهور الفقهاء، ولكن الأرجح والأقرب للصّواب أنّه لا يُفسد الصّيام، والأحوط صيام يوم مكانه بعد انقضاء رمضان.
  • إذا لم يترتّب على مشاهدة الأفلام الإباحيّة نزول أي شيء من الصّائم فصومه صحيح وليس عليه القضاء، ولكن يُخشى من انتقاص أجر صيامه.


المراجع

  1. "تأثير المسلسلات في رمضان على ثقافة المجتمعات العربية"، aljazeera، اطّلع عليه بتاريخ 2020-3-9. بتصرّف.
  2. سورة الإسراء، آية: 36.
  3. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم: 6243، [صحيح].
  4. "حكم مشاهدة الأفلام والمسلسلات العربية والأجنبية ، وحكم سماع الأغاني"، islamqa، اطّلع عليه بتاريخ 2020-3-9. بتصرّف.
  5. رواه الألباني، في صحيح الترغيب، عن أبو هريرة ، الصفحة أو الرقم: 1083، حسن صحيح.
  6. ^ أ ب سورة البقرة، آية: 183.
  7. "هل لمشاهدة المسلسلات في ليالي رمضان أثر على الصيام"، islamweb، اطّلع عليه بتاريخ 2020-3-9. بتصرّف.
  8. "السينما في رمضان.. كيف ينظر لها الشيوخ والدعاة؟"، sharq، اطّلع عليه بتاريخ 2020-3-9. بتصرّف.
  9. رواه المنذري، في الترغيب والترهيب، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم: 2/155، [إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما].
  10. "مدى أثر سماع الأغاني على الصوم"، islamweb، اطّلع عليه بتاريخ 2020-3-9. بتصرّف.
  11. "مشاهدة الأفلام الإباحية في رمضان أشد حرمة"، islamweb، اطّلع عليه بتاريخ 2020-3-9. بتصرّف.