حديث الرسول عن فتن اخر الزمان

حديث الرسول عن فتن اخر الزمان

أحاديث الرسول في فتن آخر الزمان

نعيش اليوم في عالم مليء بالفتن التي لا يعلم بها إلا الله تعالى، والتي تتزايد يومًا بعد يوم، وتضعنا أمام حقيقة أنفسنا لتظهر مدى قوة إيماننا، وقد ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم عدد من الأحاديث التي تتحدّث عن فتن آخر الزمان وماهيتها وضررها على الناس، وفيما يأتي بعضها:[١]

  • عن أبي هريرة عن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: [يَتَقارَبُ الزَّمانُ، ويَنْقُصُ العَمَلُ، ويُلْقَى الشُّحُّ، وتَظْهَرُ الفِتَنُ، ويَكْثُرُ الهَرْجُ قالوا: يا رَسولَ اللَّهِ، أيُّمَ هُوَ؟ قالَ: القَتْلُ القَتْلُ][٢].
  • قال البخاري: حدثنا محمد بن يوسف، حدثنا سفيان، عن الزبير بن عدي قال: [أَتَيْنَا أنَسَ بنَ مَالِكٍ، فَشَكَوْنَا إلَيْهِ ما نَلْقَى مِنَ الحَجَّاجِ، فَقالَ: اصْبِرُوا، فإنَّه لا يَأْتي علَيْكُم زَمَانٌ إلَّا الذي بَعْدَهُ شَرٌّ منه، حتَّى تَلْقَوْا رَبَّكُمْ سَمِعْتُهُ مِن نَبِيِّكُمْ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ][٣].
  • عن أبي هريرة عن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: [سَتَكُونُ فِتَنٌ القاعِدُ فيها خَيْرٌ مِنَ القائِمِ، والقائِمُ فيها خَيْرٌ مِنَ الماشِي، والماشِي فيها خَيْرٌ مِنَ السَّاعِي، ومَن يُشْرِفْ لها تَسْتَشْرِفْهُ، ومَن وجَدَ مَلْجَأً أوْ مَعاذًا فَلْيَعُذْ بهِ][٤].


خصائص فتن آخر الزمان

لقد نبأتنا الأحاديث النبوية الشريفة بعدد من الخصائص التي تختص بها فتن آخر الزمان، تعرف فيما يلي على أبرز تلك الخصائص:[٥]

  • أنها فتن كثيرة: ففتن آخر لزمان كثيرة ومتتابعة، وتنال هذه الفتن من كل عنصر من عناصر الحياة، إذ يُفتن العقل بالجهل، والطبيعة بكثرة الزلازل، والعمر بنقصانه، والأمن بفقدانه، وتنزع البركة من الرزق والولد.
  • أنها فتن عظيمة متتابعة: فهذه الفتن تمتاز بأنها متتابعة لبعضها لا تكاد تنتهي فتنة حتى تظهر فتنة أخرى، بالإضافة لعظم هذه الفتن التي قد تصيب دينك وعقلك وعقيدتك ورزقك، فالثاني منها أعظم من الأول.
  • أنها مُلْتَبِسة: فهذه الفتن تلتبس على المؤمن حتى لا يكاد يعرف فيها الحق من الباطل، فقد شبهها الرسول صلى الله عليه وسلم بالليل لشدة سواده، فالمؤمن يجب أن يحترز لنفسه في الظلام حتى لا يقع ويتأذى، وكذلك فتن آخر الزمان.
  • أنها سبب في إهلاك دين العبد: فهذه الفتن تهلك دين المرء حتى يصبح كافرًا بين يوم وليلة، فهي تعم بالأذى، وتفرق الجماعة فيظهر الخوف والاضطراب، وتُفقد كل معاني الحياة الكريمة، ولكنها لن تؤثر على مسلم كتب الله له النجاة منها.
  • أنها تميز الخبيث من الطيّب: فالمسلم الحق يخرج من الفتنة بأن يصبح أقوى وأصلب، ينما يخرج منها الشاك والضعيف أكثر شكًا وضعفًا.
  • أنها رحمة للمؤمن وعقاب للكافر: فبما أن هذه الفتن تميز الخبيث من الطيب، فهي رحمة للمؤمن لأنها تبيّن قوة إيمانه، وهي عقاب للكافر لأنها برهان على كفره.


قد يُهِمُّكَ

يمكنك تجنّب الفتن والثبات على دينك ومبادئك عند حدوثها من خلال اتباعك بعض الأمور التي حثنا عليها الرسول صلى الله عليه وسلم:[٦]

  • خذ بما تعرف: فعليك الأخذ بالشيء المتأكد بأنه الحق وليس فيه أي شبهات، ويكون مصدره القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة فقط.
  • دع ما هو منكر: فعليك ترك ما فيه ريبة وشك والتزام الصدق والأمانة ففيهما الطمأنينة والراحة.
  • أقبل على العلماء: فهم ورثة الأنبياء ومنارات العلم والهدى، فعليك بهذه الفئة تمسّك بها وابتعد عن الجهل والجاهلين.
  • اترك أمر العَوام: فعليك الابتعاد عن اتباع كل شخص كثير الكلام ليس له من العلم شيئًا ولم يلجأ إلى ركن وثيق.
  • تسلّح بالإيمان والتقوى: فالتقوى تكون باتباع أوامر الله تعالى والابتعاد عن معاصيه وكل ما نهى عنه، فيجعل الله تعالى لك نورًا تمشي فيه.
  • توكّل على الله: فمن توكّل على الله تعالى سيكفيه شر هذه الفتن ما ظهر منها وما بطن.
  • اعتزل الفرق والأحزاب: فعليك التزام جماعة المسلمين واتباع إمامهم ولا تلتفت لأصحاب الفرق والجماعات والأهواء.


المراجع

  1. "ذكر أنواع من الفتن وقعت وستكثر وتتفاقم في آخر الزمان"، اسلام ويب، اطّلع عليه بتاريخ 2020-10-14. بتصرّف.
  2. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم:7061، صحيح .
  3. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم:7068، صحيح.
  4. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم:3601، صحيح.
  5. محمد شلبي محمد، "خصائص قدرية لفتن آخر الزمان"، الالوكة، اطّلع عليه بتاريخ 2020-10-14. بتصرّف.
  6. "كيفية الثبات في زمن الفتن "، طريق الاسلام، اطّلع عليه بتاريخ 2020-10-14. بتصرّف.