تغذية الطفل في سن المدرسة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٤ ، ١٣ يونيو ٢٠١٩

الأطفال في سن المدرسة

يعتبر سن المدرسة هو الوقت المثالي لتعرف الأطفال على الأطعمة الصحية والنشاطات المختلفة، ففي هذه المرحلة يبدأ الأطفال بالحصول على حياة اجتماعية، وتحديد خيارات أنماط حياتهم، بالإضافة إلى أنهم يتعلمون الكثير ويتأثرون كثيرًا بالأصدقاء من حولهم، لذا فإن حاجتهم للأطعمة الصحية والغذاء المتوازن يزداد كثيرًا خلال هذه الفترة مع زيادة الحركة والنشاط لديهم للحفاظ على مستويات الطاقة مرتفعة[١].


أهمية الوجبات الرئيسية للأطفال

تعد جميع الوجبات الرئيسية خلال اليوم مهمة وتلعب كل منها دورًا رئيسيًا في صحة الطفل، وفيما يلي أهمية كل منها[٢]:

  • وجبة الإفطار:

بالرغم من الفوضى والوقت المحصور في الصباح قبل ذهاب الأطفال للمدرسة والأبوين للعمل، فإنه لا بد من الحصول على وجبة الإفطار كوجبة أولى في اليوم وعدم تفويتها، إذ أظهرت الدراسات مرارًا وتكرارًا أن الأطفال الذين يحصلون على وجبة الإفطار بانتظام يتغذون أفضل ويحصلون على ما يحتاجون من الفيتامينات والمعادن والألياف مما يساعدهم في التركيز في الفصول الدراسية والبقاء بكامل نشاطهم.

  • وجبة الغداء:

يعد الغداء جزءًا لا يتجزأ من اليوم، فبعد يوم دراسي طويل والطلب المرتفع على الطاقة جسديًا وعقليًا، يكونون الأطفال بحالة مزاجية سيئة وبحاجة إلى وجبة مغذية لتوفير مصدر جيد للطاقة؛ للاستمرار بنشاط خلال فترة ما بعد الظهر، ومن المهم تجنب وجبات الغداء الغنية بالدهون أو السكريات؛ لأن هذا قد يسبب الألم في البطن عند الأطفال أو الرغبة في النوم، لذا من الجيد تناول وجبة متوازنة تحتوي على مصادر الطاقة المهمة.

  • الوجبات الخفيفة:

قد يمر الأطفال جميعهم في أوقات غير جيدة في المدرسة، مثل فترة الامتحانات التي يمكن أن يشعر الطفل خلالها بألم في البطن أو الشعور بتلبك في الأمعاء، وغالبًا ما يعود ذلك لنقص الالياف أو الجفاف لذا يجب تعويض ذلك باستمرار من خلال الوجبات الخفيفة بين الوجبات الرئيسية الغنية بالألياف والسوائل لتسهيل حركة الأمعاء، ويشمل ذلك الفواكه والخضراوات والماء والحبوب الكاملة والمكسرات أيضًا التي يمكن تضمينها في النظام الغذائي الخاص بالطفل خلال المدرسة أو في البيت.


العناصر الغذائية الأساسية للطفل في سن المدرسة

تنمو أجساد الأطفال كثيرًا في سن المدرسة بالإضافة إلى النشاط البدني الكبير أيضًا، مما يزيد من احتياجاتهم للعناصر الغذائية المهمة، كما تلعب كل من الخلفية الوراثية والجنس والحجم دورًا مهمًا في المتطلبات اللازمة من المغذيات، ويؤثر الكثير من هذه العناصر الغذائية مثل الزنك واليود والحديد في التطور المعرفي لدى الأطفال خلال سن المدرسة، إذ يرتبط نقص كل من الحديد والزنك بضعف الوظائف العصبية والنفسية وتراجع النمو، بالإضافة إلى تقليل المناعة وزيادة فرصة التعرض للأمراض المعدية، وتشمل أهم العناصر الغذائية المهمة للأطفال خلال سن المدرسة ما بأتي[٣]:

  • الكربوهيدرات والدهون: تعد الكربوهيدرات والدهون من أهم العناصر التي توفر الطاقة التي تحتاجها أجساد الأطفال للنمو والنشاط البدني، ولكن عندما يبدأ النمو في التباطؤ تقل شهية الأطفال ويأكلون كميات أقل خلال الوجبات الرئيسية، كما يحتاج الدماغ إلى الطاقة أيضًا للعمل بشكل صحيح، لذا فإن إمدادات الجلوكوز مهمة جدًا في إنجاز المهام الصعبة التي تتطلب الإدراك، بالإضافة إلى تعزيز الآداء المعرفي وتحسين الذاكرة والمزاج لدى الأطفال.
  • البروتين: يساعد البروتين في بناء العضلات والحفاظ على أنسجة الجسم وإصلاحها، لذا فإن البروتين من العناصر المهمة للنمو، وتشمل المصادر الغنية والجيدة للبروتين بالنسبة للأطفال اللحوم والأسماك والدواجن والحليب ومنتجات الألبان الأخرى.
  • الأحماض الدهنية الأساسية: يؤثر نقص الأحماض الدهنية غير المشبعة على الآداء الدراسي، إذ أفادت الدراسات أن الأطفال الذين تلقوا مكملات الأحماض الدهنية الأساسية أظهروا تحسنًا كبيرًا في عمر بداية القراءة وفي الاختبارات الموحدة للقراءة من كلمة واحدة، كما يرتبط نقص الأحماض الدهنية أيضًا بصعوبة القراءة والتهجئة والكتابة اليدوية والتعبير من خلال الكتابة.
  • الكالسيوم: يعرف الكالسيوم بأهمية الكبيرة في بناء عظام وأسنان صحيّة وقويّة، وعادةً ما تقل كثافة العظام عندما لا يحصل الجسم على احتياجاته من الكالسيوم خلال سنوات الطفولة، فيصاب العديد من البالغين بترقق العظام الذي يبدأ من مرحلة الطفولة نتيجة عدم توفر الكالسيوم خلال النظام الغذائي للأطفال، ومن أهم المصادر التي يمكن أن يحصل الأطفال من خلالها على ما تحتاجه أجسامهم من الكالسيوم الحليب ومنتجات الألبان ومن بعض الخضراوات الورقية ذات اللون الأخضر الداكن.
  • الحديد: يحتاج الأطفال إلى الحديد بسبب ازدياد الحجم الكبير للدم أثناء النمو، ويمكن الحصول على الحديد من المصادر الطبيعية الغنية به والتي تشمل اللحوم والأسماك والدواجن والخبز والحبوب المدعمة.


مراجع

  1. "Eating tips for school children", betterhealth,1 - 6 -2011 ، Retrieved 19 - 5 - 2019. Edited.
  2. Jo Lewin (19 - 5 - 2019), "Healthy eating: What schoolchildren need "، goodfood, Retrieved 19 - 5 - 2019. Edited.
  3. "Nutrition for school children", healthengine,13 - 12 - 2007، Retrieved 19 - 5 - 2019. Edited.