أثر التلفزيون على الأطفال

أثر التلفزيون على الأطفال
أثر التلفزيون على الأطفال

تأثير التلفاز على الأطفال

لا يخلو منزلٌ من جهاز التلفاز، والذي أصبح من ضروريات الحياة، وقد انتشرت مؤخرًا قنوات خاصّة للأطفال تعرض العديد من البرامج الأغاني باللغتين العربية والإنجليزية وأفلام الكرتون.

وقد أصبح الأطفال يقضون معظم وقتهم أمام هذا الجهاز ويأخذون منه كلَّ ما يعرضه، ولأنَّ الطفل في هذه المرحلة يحتاج عنايةً فائقة ودقيقة يجب علينا مراقبة ما يشاهده الطفل على شاشة التلفاز وعدم تركه طوال الوقت أمامه، لما له من تأثيرات السلبية للتلفاز على الطفل فهو كآلة يحفظ ما يتلقى ويخزنه في عقله، وفيما يأتي الأثر السلبي للتلفاز على الأطفال:[١][٢]

  • تأخّر النطق عند الأطفال: أثبتت الدّراسات أنَّ التأثير السلبي للتلفاز على الطفل الرضيع يكون أكبر من تأثيره على الأطفال الأكبر سنًا، وتؤثر الأغاني والبرامج على نطق الأطفال كما تؤثر أيضًا على لغتهم العربية بعد النطق، إذ تكون معظم البرامج بلغة غير سليمة فيتعلمها الطفل ويبدأ بتقليدها.
  • تأثيره على التعليم والتحصيل الدراسي: إذ إن قضاء ساعات طويلة أمام التلفاز يؤثر على عدد ساعات الدّراسة وحل الواجبات المنزلية فمن الممكن أن يؤجل الطفل واجباته أو حتى ينساها أمام البرامج المتواصلة التي يشبه تأثيرها الإدمان أو السحر، فلا يستطيع تركها حتى يحين موعد النوم، كما توجد بعض البرامج التي قد تعرِّض أمورًا تُسيء للمدرسة والتعليم بهدف المرح فيتأثر الطفل بها ويقلد ما فيها، كما تخلو معظم البرامج من التشجيع على العلم والتعلُّم أو غرس حب المعلِّم والمدرسة في نفوس الأطفال.
  • بطء استيعاب الطفل وتراجع قدرته على أخذ ردّة فعل سريعة: من الأمور السلبية التي لوحظت على الأطفال الذين يشاهدون التلفاز لساعات طويلة أنَّهم لا يستجيبون لما حولهم بسرعة، فمشاهدة المئات من الصور المتحركة والموسيقى الصاخبة تؤخِّر نمو القدرات الاستيعابية لدى الطفل.
  • تأثيره على الأخلاق والدّين: بعض البرامج لا تلتزم بأيَّ تعاليم أخلاقية أو دينية، والطفل عبارة عن متلقٍّ لا يميّز الصحيح من الخاطئ لذلك من الممكن أن يكتسب بعض الصفات اللاأخلاقية إذا لم يراقب الأهل ما يشاهده بدّقة.
  • العنف: معظم برامج التلفاز لا تخلو من مشاهد العنف وإيذاء الآخر مما يعلِّم الطفل بأنَّ العنف هو الوسيلة الوحيدة للتصرّف وحل المشكلات، فيظهر لدينا جيل عنيف لا يمتنع عن إيذاء زملائه وإخوانه وإلحاق الضرر بهم.
  • العزلة والانطواء: إنّ الجلوس لساعات طويلة أمام التلفاز دون التفاعل مع المجتمع يجعل الطفل منعزلًا ومنطويًا على نفسه.
  • الإصابة بالأمراض المختلفة: مثل السمنة والخمول وضعف البصر.


الآثار الإيجابية للتلفاز على الأطفال

قد يعتقد الكثيرون أن آثار التلفاز على الأطفال تقتصر على السلبيات، إلا أنه يشتمل أيضًا على العديد من الآثار الإيجابية على الأطفال، خاصةً إذا ما كان ضمن مراقبة الأهل للمحتوى المُناسب لهم، إذ توجد الكثير من القنوات المُختصة بالتعليم والمُناسبة لكل فئة عُمرية على حدة، فبعض البرامج تُعلّم الأطفال الكثير من الصفات الجيدة، وقد تُعالج مشكلة مُعينة عند الطفل من خلال برنامج يتحدث عن تلك المشكلة بمحتوى مناسب للأطفال عن طريق قصة ممتعة، ومن الآثار الإيجابية للتلفاز على الأطفال:[٣][٤]

  • تعرض الكثير من قنوات التلفاز محتوى تعليميًّا مُميّزًا أو برامج تعليمية تُعد رائدة في تعليم الأطفال ما قبل المدرسة، كتعليمهم الحروف الأبجدية بعدة لغات وتعليمهم الأرقام، وبعضها يختص بتعليم الأطفال الأكبر سنًّا بعض الحرف اليدوية والمواد العلمية بعرض سهل ضمن تجارب حقيقية.
  • يُحفز التلفاز الأطفال على ممارسة الرياضة من خلال بعض البرامج الرياضية المتخصصة بحركات سهلة ومُمتعة تجعل الطفل يُقلد ما يُشاهده على أرض الواقع أمام الشاشة أو قد يُشارك بعض الحركات لأصدقائه في المنزل أو المدرسة، كما يتعلم الطفل أي الرياضات تعجبه من خلال متابعة بعض المباريات ككرة القدم والتنس وكرة السلة، فيتعلم قوانينها ويسعى للحصول على أكبر قدر من المعلومة عن الرياضة المُفضلة لديه.
  • يعد وسيلة أساسية للترفيه عن الأطفال لما يحتويه من ألوان وحركات وأصوات وموسيقى تجذبه، وفي الوقت الحالي يحتاج الأطفال لبعض الترفيه التلفزيوني للبقاء على تواصل واضطلاع لما يُشاهده أقرانهم ضمن مراقبة الأهل للمحتوى.
  • قد تُلهم بعض البرامج التلفزيونية الطفل وتُظهر الجانب الفني الخفي في شخصيته، فيتعلم بعض المهارات والطرق لصنع بعض الأعمال الفنية أو لتطوير مهارة مُعينة لديه وتعلّم المزيد عنها، كما يتثقف الأطفال بمعلومات عن الحضارات الأُخرى والشعوب وحياتهم وثقافتهم عن طريق برامج التلفاز التي تتحدث عنها، فيتعلم معلومات فريدة قد يتباهى بها مع من هم في سنه فيصبح أكثر ثقة بنفسه بسبب المعلومات التي يعرفها، كما يمكنه تطوير عدة مهارات والتخلي عن بعض العادات السيئة، كمهارات الاتصال الجيدة مع أقرانهم ومن هم أكبر منهم.
  • الاستخدام المناسب للتلفاز ضمن أوقات مُحددة يُحسّن من التحصيل العلمي المدرسي للأطفال، خاصةً البرامج العلمية المُختصة بالمواد الدراسية ضمن المنهاج، والتي تُساعد على إنجاز الوظائف المنزلية المدرسية وتُساهم بتطوير اللغة لدى الأطفال.
  • تخفف برامج الأطفال والتفاز من الأعباء النفسية على الأطفال، خاصةً الذين يُعانون من ضغوط نفسية في المدرسة أو غيرها ضمن أوقات مُعينة وبمشاهدة محتوى مناسب.


كيفية تقليل آثار التلفاز على الأطفال

تعرض القنوات المُختلفة الكثير من البرامج التي قد تكون مؤذية وغير مفيدة للأطفال، كما أنّ الأطفال يميلون للجلوس أمام شاشة التلفاز لأوقات طويلة دون الانتباه للوقت الذي يمضونه، فهم بالغالب لا يشعرون بمرور الوقت، وهنا يتدخل الوالدان لمراقبة المحتوى غير اللائق والمُناسب لهم بتحديد البرامج المُناسبة والوقت الذي يجب أن يقضيه أبناؤهم أمام شاشة التلفاز لتقليل الأثر السلبي قدر الإمكان إذا كان من الصعب منع وصوله للأطفال، وفيما يأتي بعض النصائح للأهل لاتباعها مع أبنائهم لتقليل آثار التلفاز السلبية عليهم:[٥]

  • خيّر أطفالك بين عدة برامج أنت تختارها ولا تترك لهم جهاز التلفاز ليختاروا هم.
  • حدد وقت التلفاز لمدة تتراوح بين ساعة وساعتين كأقصى حد يوميًا للأطفال أكبر من عامين، واترك باقي اليوم ليستمتعون بأعمال يدوية أو نشاطات بعيدة عن الشاشة.
  • حاول دائمًا أن تختار البرامج العلمية أو الوثائقية أو ذات المحتوى العلمي المُخصص للأطفال عوضًا عن البرامج التي تحتوي على مشاهد عنف أو التي لا تُقدم أي معلومة تعليميّة، وفي الغالب تكون عبارة عن مشاهد لا معنى لها.
  • خصص من وقتك لمتابعة البرامج مع أطفالك ولا تتركهم يشاهدون التلفاز بمفردهم، وهذه النقطة لها أكثر من أهمية، ففي البداية ستشعر طفلك بأنك تهتم به وتُخصص وقتًا لتقضيه معه، ومن ناحية أُخرى ستتمكن من مناقشة بعض النقاط الجيدة والسيئة عن البرامج والنقطة الثالثة ستطمئن لما يُشاهدونه أطفالك.
  • أغلف الجهاز على الفور عند رؤيتك لمحتوى لا يُناسب أطفالك.
  • كن القدوة لأطفالك بالوقت الذي تمضيه على التلفاز ونوعية البرامج التي تُتابعها أمامهم ومارس الرياضة والنشاطات واشركهم بها ليتعلموا منك العادات الجيدة.
  • أغلق جهاز التلفاز وقت حل الوجبات، فهي من أسوأ العادات.


بعض النشاطات لإبعاد الطفل عن التلفاز

أن تمارس بعض النشاطات مع أطفالك من شأنه توطيد العلاقة بينكم وتُبعد أطفالك عن شاشة التلفاز المُضرة وتجعلهم أكثر ذكاءً وفطنة وتنشّط الدورة الدموية في الجسم بفعل الحركة، ويمكن اختيار ألعاب تناسب جميع الأعمار، يُشرف عليها الوالدان بالتناوب أو سويًا لزيادة المتعة، وفي الغالب قد يكون أفضل نشاط جماعي أو فردي للأطفال هو الرسم والألوان، وكل ما تحتاجه العائلة هو عدد من الأوراق البيضاء أو دفاتر الرسم والتلوين وبعض الألوان حسب الاختيار، ودع الطفل يطلق مخيلته للرسم والألوان، وتوجد عدة تحديات كلعبة جماعية باختيار 3 ألوان فقط مع وضع عصابة على العينين عند الاختيار ثم اختيار الفائز بأجمل لوحة.[٦]

ينصح الخبراء الأطفال باللعب بالتراب لما له من فوائد، وقد يكون نشاط البستنة من أكثر النشاطات متعةً وتعلمًا، فاللعب بالتراب غير متاح في أغلب الأوقات لما يُسببه من فوضى، إلا أن نشاط البستنة أو الزراعة بمرافقة الوالدين ممتع جدًا ويُعلم الأطفال الكثير من الصبر والتعاون، وتُعلم الكثير من المهارات الجيدة، مثل استخدام الأدوات الزراعية وأنواع النباتات.

قد يقضي الطفل ساعات باللعب بالتراب والزراعة دون أن يذكر التلفاز أو الأجهزة الذكية الأُخرى، كما أن الموسيقى والأناشيد من النشاطات المُحببة لديهم ولا يتطلب الأمر الاحترافية للاستمتاع بالوقت، كما تتوفر بعض الأدوات الموسيقية بأحجام صغيرة للأطفال للتعليم، فقط ابتع لهم القليل منها كهدية وحفّزهم لتجريبها والعزف عليها حتى لو اكتفى الطفل بإصدار أصوات غير مترابطة، ففي النهاية سيتعلم بعض الحركات وسيستمتع بوقته في الغناء والتعرف على الأصوات الصادرة من الآلات.[٦]

أما عن النشاطات الداخلية المُناسبة لأيام الشتاء يوجد عدد غير محدود منها، وبالغالب هي نشاطات بسيطة غير مُكلفة لعبناها ونحن صغار واستمتعنا بها، منها؛ صنع خيمة بواسطة غطاء كبير بتثبيت أطرافه، فعندها يُمكن لخيال الطفل الإبداع والسفر لوضع ما يرغب به داخل الخيمة وقد يجده ملاذًا خاصًا لممارسة بعض النشاطات، ويُمكن دعوة بعض الأصدقاء الأطفال مع القليل من الكعك الطازج، ويُمكن صنع أجمل رحلة داخلية بتهيأة الخيمة وتوسيعها لتكون كما لو أن الأطفال يجلسون في مقهى، كما يستمتع الأطفال باللعب بالمعجونة المُلونة لعدة ساعات، فاللعب بها يفتح آفاق الخيال الواسع لتكوين أشكال لا محدودة، وهي من الألعاب غير المُكلفة أبدًا، وإذا ما رغبت بشرائها من المتاجر يُمكن صنعها بكل سهولة في المنزل بمكونات بسيطة وآمنة للأطفال.[٧]


المراجع

  1. Leona Thomas (16-6-2014), "Television has a negative influence on kids and should be limited"، whyy.org, Retrieved 7-10-2019. Edited.
  2. "Impact of media use on children and youth", ncbi.nlm.nih,8-5-2003، Retrieved 7-10-2019. Edited.
  3. Sagari Gongala (11-9-2019), "12 Good And Bad Effects Of Television On Children"، momjunction, Retrieved 7-10-2019. Edited.
  4. Romita P (12-6-2019), "Impact of Television (TV) on Children – Positive & Negative Effects"، parenting.firstcry, Retrieved 7-10-2019. Edited.
  5. " Screen Time and Children", stanfordchildrens, Retrieved 7-10-2019. Edited.
  6. ^ أ ب "5 Activities to Keep Children Away from TV and Mobile Phones", 2indya, Retrieved 7-10-2019. Edited.
  7. Tsh Oxenreider, "20 Indoor Activities for Kids (besides screens)"، theartofsimple, Retrieved 7-10-2019. Edited.

573 مشاهدة