المعدل الطبيعي لنبضات قلب الإنسان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٢٨ ، ١٥ يونيو ٢٠٢٠
المعدل الطبيعي لنبضات قلب الإنسان

كيفية نبض القلب

يتكون القلب من أربع حجرات رئيسية وهي؛ الأذينان؛ وهما الحجرتان العلويتان في القلب، والبطينان؛ وهما الحجرتان السفليتان في القلب،[١] ويعمل الأذينان والبطينان معًا، ويتقلصان ويسترخيان بالتناوب لنبض القلب وضخ الدم، ويعد النظام الكهربائي للقلب مصدر الطاقة الذي يجعل هذا ممكنًا، إذ تنجم نبضات القلب عن طريق نبضات كهربائية تسير في طريق خاص عبر القلب، فيبدأ النبض في مجموعة صغيرة من الخلايا المتخصصة تسمى العقدة الجيبية الأذينية الموجودة في الأذين الأيمن، وتُعرف العقدة بجهاز تنظيم ضربات القلب الطبيعي، إذ ينتشر النشاط الكهربائي عبر جدران الأذينين ويتسبب بتقلصها، ثم تتباطأ مجموعة من الخلايا في وسط القلب بين الأذينين والبطينين، تشبه العقدة الأذينية البطينية الإشارة الكهربائية قبل أن تدخل البطينين، ويعطي هذا التأخير وقتًا للأذينين للتقلص قبل عمل البطينين، وتُرسل شبكة ألياف بيركنجي النبض إلى جدران العضلات في البطينين، مما يؤدي إلى تقلصها.[٢]


عدد دقات القلب الطبيعية

من الضروري التأكد من أن عدد دقات القلب ضمن المعدل الطبيعي، إذ تُضعف الأمراض والإصابات من عضلة القلب، وبالتالي لا تحصل الأعضاء الأخرى على ما يكفي من الدم حتى تؤدي عملها آداءً صحيحًا، وعادة ما يقل عدد دقات القلب تدريجيًا عند انتقال الشخص من مرحلة الطفولة إلى المراهقة، إذ يبلغ معدل ضربات أو دقات القلب الطبيعية للبالغين فوق 10 سنوات حوالي من 60-100 نبضة في الدقيقة، بينما يبلغ معدل دقات القلب الطبيعية للرياضيين أقل من 60 نبضة في الدقيقة، وفي بعض الأحيان يصل إلى 40 نبضة في الدقيقة، ويمكن أن يختلف معدل ضربات القلب ولكن يبقى ضمن النطاق الطبيعي، إذ يمكن أن يزيد استجابة لمجموعة من التغيرات منها: ممارسة التمارين الرياضية، وحرارة الجسم، والمحفزات العاطفية، ووضعية الجسم؛ إذ قد يرتفع معدل دقات القلب لفترة قصيرة عند الوقوف بسرعة، وقد يختلف معدل دقات أو ضربات القلب بناء على عمر الشخص كما يلي:[٣]

  • في عمر الشهر، 70-190 نبضة في الدقيقة.
  • من شهر إلى 11 شهرًا، من 80-160 نبضة في الدقيقة.
  • من سنة إلى سنتين، من 80-130 نبضة في القلب.
  • من 3 إلى 4 سنوات، من 80-120 نبضة في الدقيقة.
  • من 5 إلى 6 سنوات، من 75-115 نبضة في الدقيقة.
  • من 7 إلى 9 سنوات، من 70-110 نبضة في الدقيقة.
  • فوق 10 سنوات، من 60-100 نبضة في الدقيقة.


كيفية قياس دقات القلب

يمكن قياس نبض القلب باتباع الخطوات التالية:[٤]

  • ضع الإصبع الثاني والثالث على جانب كفّ معصم اليد الأخرى أسفل قاعدة أصبع الإبهام، أو ضع الأصبع الثاني أسفل الرقبة على جانبي القصبة الهوائية.
  • اضغط بواسطة أصبعك برفق حتى تشعر بنبض الدم أسفل الأصابع، وقد تحتاج إلى تحريك أصابعك قليلًا لأعلى أو أسفل حتى تستشعر النبض.
  • استخدم ساعة أو مراقب على اليد الثانية لقياس عدد النبضات.
  • عد النبضات التي تشعر بها خلال 10 ثوانٍ، ثم اضرب العدد في 6 للحصول على معدل النبض في الدقيقة.


العوامل التي تعتمد عليها عدد دقات القلب

يمكن للعديد من العوامل أن تؤثر على معدل ضربات القلب السليم في الدقيقة الواحدة، ومن هذه العوامل:[٥][٦]

  • العمر.
  • مستويات اللياقة البدنية والنشاط الحركي للفرد.
  • كون المرء مدخنًا أو لا.
  • معاناة الفرد من بعض الأمراض مثل؛ أمراض القلب وارتفاع الكوليسترول، بالإضافة إلى مرض السكري.
  • درجة حرارة الهواء، إذ عندما تكون درجة الحرارة والرطوبة عالية فإن القلب يضخ المزيد من الدم، لذلك يمكن لنبض القلب أن يرتفع ولكن ليس لأكثر من 5-10 نبضات في الدقيقة.
  • موضع الجسم، فعمومًا يكون معدل ضربات القلب متشابهًا خلال الراحة والجلوس أو الوقوف، ولكن في بعض الأحيان مثلًا عند الوقوف المفاجئ يزداد معدل ضربات القلب، ولكنه يعود إلى وضعه الطبيعي بعد مرور بضع دقائق.
  • حجم الجسم، عادة لا يغير حجم الجسم من عدد ضربات القلب في الدقيقة، ولكن في حال السمنة المفرطة يمكن ملاحظة نبض أعلى من الطبيعي، ولكن غالبًا ليس أعلى من 100 دقة في الدقيقة.
  • المشاعر، إذ يمكن للمشاعر مثل: التوتر والقلق والفرح والحزن الشديد أن ترفع من معدل ضربات القلب.
  • استخدام بعض أنواع الأدوية، مثل: حاصرات مستقبلات بيتا التي تقلل من الأدرينالين، والتي تميل إلى إبطاء النبض، بينما قد تتسبب أدوية الغدة الدرقية، أو الجرعات العالية برفع معدل ضربات القلب


تسارع في دقات القلب

يعرف معدل دقات القلب السريعة بعدم انتظام ضربات القلب، وبالنسبة للبالغين فإن معدل ضربات القلب السريع يكون أكثر من 100 نبضة في الدقيقة الواحدة، ولكن في الوقت نفسه يعتمد معدل نبضات القلب السريع على عمر الشخص والصحة العامة لديه، ويُصنف عدم انتظام ضربات القلب إلى أنواع مختلفة، ويعتمد هذا التصنيف على السبب الذي أدى إلى حدوث عدم انتظام دقات القلب وجزء القلب المتأثر بالمرض، وقد يكون عدم انتظام ضربات القلب عند الشخص مؤقتًا، ومن الأسباب التي تؤدي إلى حدوث سرعة في دقات القلب ما يلي: [٧]

  • الحالة الصحية للشخص.
  • الشعور بالتوتر والإجهاد.
  • الشعور بالضعف.
  • الاستهلاك الكثير للكافيين.
  • الاستهلاك الكثير للكحول.
  • عدم توازن الشوارد في الجسم.
  • الإصابة بالحمى.
  • الممارسة المكثفة أو الشاقة للتمارين الرياضية أو ممارسة النشاط البدني.
  • الآثار الجانبية للأدوية.
  • تدخين السجائر.
  • استخدام أو تعاطي نوع معين من المخدرات مثل؛ الكوكايين.


انخفاض عدد ضربات القلب

يسمى انخفاض معدل دقات القلب ببطء ضربات القلب، وهو انخفاض معدل الضربات إلى أقل من 60 نبضة في الدقيقة الواحدة، وهذا هو المعدل الصحي والعادي بالنسبة للرياضيين أو الذين يمارسون التمارين الرياضية بانتظام، ولكن توجد أسباب أخرى يمكن أن تسبب انخفاض في ضربات القلب منها:[٧]

  • انقطاع النفس الانسدادي النومي.
  • الآثار الجانبية للأدوية.
  • عدم توازن المواد الكهرلية في الجسم.
  • الحالة الصحية الأساسية للشخص المصاب.


تشخيص اضطراب نبض القلب

قد يستخدم الطبيب مجموعةً متنوعةً من أدوات التشخيص للمساعدة في تشخيص الحالة، وفيما يأتي ذكرها:[٨]

  • تخطيط القلب الكهربائي: تستخدم الآداة التشخيصية أقطابًا كهربائيةً صغيرةً لتسجيل النشاط الكهربائي للقلب، ويمكن للطبيب استخدام المعلومات التي يجمعها لتحديد وجود أيّ من الاضطرابات المؤثرة في عمل القلب.
  • فحوصات التصوير: يمكن استخدام التصوير لتقييم ما إذا وجدت أيّ تشوهات هيكلية في القلب مُسبِّبة للإصابة باضطرابات نبض القلب، كما يمكن أن تشمل فحوصات التصوير الممكنة تخطيط صدى القلب، وفحص الأشعة المقطعية، والتصوير بالرنين المغناطيسي.
  • الفحوصات المختبرية: قد يطلب الطبيب إجراء اختبارات دم لتحديد ما إذا كانت الحالة ناتجةً عن أمر معين؛ مثل عدم توازن الكهارل أو مرض الغدة الدرقية.

سيُجري الطبيب التشخيص مع المصاب لوضع خطة لعلاج الحالة والسيطرة عليها، وبناءً على نتائج الفحوصات التشخيصية، قد يحول الطبيب إلى أخصائي أمراض قلب متخصص في علاج أمراض القلب والدورة الدموية والوقاية منها.


الحفاظ على عدد دقات طبيعي للقلب

يُعدّ نبض القلب الطبيعي أمرًا بالغ الأهمية لحماية صحة القلب، وفي حين أن التمرين مهم لتعزيز معدل ضربات قلبكَ ليكون سليمًا وصحيًا، إلا أنه توجد العديد من الخطوات الأخرى التي يمكنكَ اتخاذها لحماية صحة قلبك، وفيما يأتي ذكرها:[٩]

  • الحدّ من التوتر: إذ يمكن أن يساهم الإجهاد في زيادة معدل ضربات القلب وضغط الدم، وتتضمن طرق منع الإجهاد في التنفس العميق واليوغا وتدريب الذهن والتأمل.
  • تجنب التبغ: يؤدي التدخين إلى ارتفاع معدل ضربات القلب، ويمكن أن يساعد الإقلاع عنه على خفض معدل ضربات القلب إلى المستوى الطبيعي.
  • فقدان الوزن: تعني زيادة وزن الجسم أن القلب يجب عليه أن يعمل بجهد أكبر لتزويد جميع مناطق الجسم بالأكسجين والمواد المغذية.


المراجع

  1. "Chambers and valves of the heart", mayoclinic, Retrieved 13-1-2019. Edited.
  2. "How does the heart beat?", webmd, Retrieved 29-12-2019. Edited.
  3. "What should my heart rate be?"، medicalnewstoday, Retrieved 4-12-2019. Edited.
  4. " Pulse & Heart Rate", clevelandclinic, Retrieved 4-12-2019. Edited.
  5. "What's a normal resting heart rate?", mayoclinic, Retrieved 3-12-2019. Edited.
  6. "All About Heart Rate (Pulse)", heart, Retrieved 3-12-2019. Edited.
  7. ^ أ ب Jill Seladi-Schulman, PhD, "What’s Considered a Dangerous Heart Rate?"، healthline, Retrieved 4-12-2019. Edited.
  8. Jill Seladi-Schulman, PhD (19-10-2018), "What’s Considered a Dangerous Heart Rate?"، healthline, Retrieved 29-12-2019. Edited.
  9. Markus MacGill (15-11-2017), "What should my heart rate be?"، medicalnewstoday, Retrieved 29-12-2019. Edited.