التهاب عصب العين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٥٥ ، ٥ مايو ٢٠١٩

التهاب عصب العين

يشير مفهوم التهاب عصب العين إلى التهاب وتهيج العصب البصري الخاص بالعين، وتنتشر حالات الإصابة بهذا المرض بنسب أكبر بين النساء بأعمار 20 - 40 سنة، لكن يبقى جميع الأفراد معرضين للإصابة بهذا المرض أيضًا، وعلى أي حال تسود حالات الإصابة بالمرض أكثر بين الأفراد ذوي البشرة البيضاء والآسيويين في الولايات المتحدة الأمريكية، وقد ينجم التهاب عصب العين أحيانًا عن الإصابة بأمراض محددة أو عن أسبابٍ مجهولة[١].


أسباب الإصابة بالتهاب عصب العين

ينفي الخبراء علمهم بالأسباب الحقيقة الواقعة وراء الإصابة بالتهاب عصب العين عند أغلب الحالات، لكن يبقى من المعروف أن الإصابة بمرض التصلب المتعدد هي السبب الظاهر للإصابة بالتهاب عصب العين عند الكثير من الأفراد، بل إن البعض يرون أن التهاب عصب العين هو العلامة الأولى الدالة على الإصابة بمرض التصلب المتعدد، لكن يبقى هنالك أسباب أخرى يُمكنها أن تؤدي إلى الإصابة بالتهاب عصب العين، منها[٢]:

  • الإصابة بأمراض عصبية أخرى: كالإصابة مثلًا بما يُعرف بالتهاب النخاع والعصب البصري أو الإصابة بداء شيلدر، الذي يؤدي إلى إزالة مادة الميالين التي تغطي الأعصاب.
  • الإصابة ببعض أشكال العدوى: مثل النكاف، والحصبة، وداء السل، والسحايا، والتهاب الجيوب الأنفية، والهربس.
  • الإصابة بأمراض أخرى: مثل الإصابة بمرض الساركويد، الذي يتسبب بحصول التهابات في العديد من الأعضاء الجسمية، والإصابة بمتلازمة غيلان باريه، التي تؤدي إلى مهاجمة الجهاز المناعي للجهاز العصبي داخل الجسم.
  • أسباب أخرى: مثل تناول بعض أنواع العقاقير، أو التعرض لبعض المواد الكيميائية، أو أخذ بعض المطاعيم.


أعراض الإصابة بالتهاب عصب العين

تتضمن أبرز العلامات والأعراض التي يشكو منها المصابون بالتهاب عصب العين على الآتي[٣]:

  • تدهور المقدرة البصرية: ينحصر ظهور هذا الأمر عادةً في عين واحدة، وتتراوح شدة هذا التدهور بين حصول ضبابية خفيفة إلى فقدان كلي للمقدرة البصرية، وقد يستمر هذا الوضع إلى حوالي أسبوعين أحيانًا.
  • الألم حول العينين: يشعر المصابون أحيانًا بآلام حول العينين قد تزداد حدتها أثناء تحريك العينين.
  • فقدان المقدرة على رؤية الألوان: يشكو المصابون أحيانًا من أن ألوان الأشياء تبدو أقل حدةً أو بريقًا مما كانت عليه قبل إصابتهم بالمرض.
  • رؤية ومضات من الضوء: يؤدي تحريك العينين إلى توهم وجود ومضات من الضوء عند بعض المصابين بالمرض.


علاج التهاب عصب العين

يُمكن للمعاناة من التهاب عصب العين أن تختفي وحدها دون الحاجة للخضوع لأي نوع من أنواع العلاجات الطبية في حال كانت الأعراض خفيفة، لكن قد يضطر الطبيب في بعض الأحيان إلى إعطاء المرضى حقنًا قوية من أدوية الستيرويد عبر الوريد من أجل تقليل خطر ظهور أعراضٍ أخرى مرتبطة بمرض التصلب المتعدد، كما قد يلجأ الطبيب أيضًا إلى خياراتٍ علاجية أخرى للتعامل مع التهاب عصب العين، منها[٤]:

  • حقن الغلوبولين المناعي عبر الوريد: يُستخرج هذا المركب من الدم ويُصلح لبعض المرضى الذين لا يُمكنهم أخذ أدوية الستيرويد، لكن المشكلته أنه مكلف ماديًا، كما أن هنالك احتمالية ألا يؤدي إلى أي نتيجة إيجابية لدى البعض.
  • حقن فيتامين ب 12: من النادر أن يكون التهاب عصب العين ناجمًا عن انخفاض مستوى فيتامين ب 12 في الجسم، لكن يبقى واردًا أن يكون نقص فيتامين ب 12 هو المسؤول عن الإصابة بالمرض.


مضاعفات التهاب عصب العين

يؤدي إهمال أو عدم علاج التهاب عصب العين إلى بعض المضاعفات، منها[٥]:

  • تضرر العصب البصري: يُعاني معظم الأفراد الذين أُصيبوا بالتهاب عصب العين من حصول ضرر دائم في العصب البصري، لكن هذا الضرر قد لا يتسبب بأي أعراضٍ ظاهرة عليهم أحيانًا.
  • انخفاض بحدة الإبصار: ترجع المقدرة البصرية إلى مستواها الطبيعي عند معظم المصابين بالتهاب عصب العين بعد مرور بضعة أشهر من الإصابة بالمرض، لكن البعض منهم قد يُعانون من استمرار فقدان لرؤية الألوان جزئيًا لبعض الوقت.


المراجع

  1. "Optic Neuritis", Cleveland Clinic,28-1-2019، Retrieved 11-4-2019. Edited.
  2. University of Illinois-Chicago, College of Medicine (16-5-2017), "Optic Neuritis"، Healthline, Retrieved 11-4-2019. Edited.
  3. Ann Marie Griff, OD (25-12-2017), "What is optic neuritis?"، Medical News Today, Retrieved 11-4-2019. Edited.
  4. Alan Kozarsky, MD (22-4-2017), "Optic Neuritis: When MS Affects Your Vision"، Webmd, Retrieved 11-4-2019. Edited.
  5. "Optic neuritis", Mayo Clinic,4-11-2016، Retrieved 11-4-2019. Edited.