التخلص من شحوم الفخذين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٧ ، ٢٨ أبريل ٢٠٢٠

شُحوم الفَخذين

مع اقتراب فصل الصيف يسعى العديد من الناس إلى التخلص من شحوم الفخذين وتحسين مظهرها، وبالرغم من عدم وجود شيء معين يستهدف الساقين استهدافًا خاصًا إلا أنه يمكن التخلص من الشحوم في منطقة معينة باتباع نظام غذائي للتخلص من الوزن الزائد في الجسم بأكمله، وممارسة التمارين الرياضية التي تستهدف الساقين وخاصة الفخذين للتمكن من شد المنطقة وإعطائها الشكل الجميل، ويحتوي الجسم على الدهون بالشكل الطبيعي، إذ يملك الرجال في الحالة الطبيعية ما نسبته 18%-24% من الدهون، التي تكون موزعة بالتساوي في جميع أنحاء الجسم ولكن قد يحدث خلل ما في بعض المناطق مما يسبب تراكم الدهون فيها أكثر من غيرها، وعادةً ما يعود ذلك إلى الجينات الوراثية، لذا فإنه من الممكن أن تتكون الدهون في الساقين أو الفخذين، من خلال عدة أنواع من الخلايا الدهنية التي تشمل[١]:

  • الدهون تحت الجلد: وهي الدهون الأكثر شيوعًا في الفخذين وتستقر مباشرة تحت الجلد.
  • الدهون العضلية: وهي الدهون المنتشرة داخل العضلات نفسها، ومن الممكن أن تسبب أعراضًا خطيرة في حال تراكمها على المدى البعيد.


التّخلّص من شُحوم الفَخذين

لا يمكن في الواقع التخلص من الشحوم في منطقة معينة فقط من خلال أنظمة إنقاص الوزن، ولكن يمكن ذلك بمساعدة بعض التمارين والخطوات التي تستهدف مناطق معينة، مما يساعد في الوصول إلى النتائج المطلوبة، ويتضمّن ذلك[١][٢]:

  • تمارين الأيروبيك: يمكن التخلص من شحوم الجسم عامة من خلال ممارسة التمارين الرياضية، إذ توصي الكلية الأمريكية للطب الرياضي بممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة لخمسة أيام في الأسبوع على الأقل، ومن المهم اختيار التمارين التي يمكن الاستمرار فيها بكثافة معتدلة لزيادة معدل حرق السعرات الحرارية، ويمكن اختيار التمارين الأكثر تركيزًا على الساقين مثل ركوب الدراجات مما يساعد على تقوية كل من العضلة الخلفية للساق، أوتار الركبة، عضلات الألوية، وعضلات الفخذ.
  • تقوية العضلات: لا يكفي فقدان الشحوم للحصول على الشكل المراد، لذا فإنه يمكن تقوية العضلات وتحديد شكلها من خلال استخدام أدوات فعالة لتقوية الساق أو من خلال ممارسة بعض التمارين المخصصة لذلك التي تشمل تمارين Lunges الأكثر شمولية لأنها تؤثر على أوتار الركبة والعضلات مما يساعد على تنحيف الفخذين والأرداف الداخلية، وتشمل التمارين الأخرى التي يمكن ممارستها في المنزل الوقوف على أطراف الأصابع لشد عضلة الساق الخلفية، والقرفصاء، وتمارين رفع الساق.
  • تقليل تناول السعرات الحرارية: من المهم ممارسة التمارين الرياضية لإعادة تشكيل عضلات الساق، ولكن لا بد من تقليل تناول السعرات الحرارية أيضًا ومحاربة الخلايا الدهنية من الداخل للحصول على النتائج المرجوة، إذ يبدأ الجسم بحرق الدهون تلقائيَا كمصدر للطاقة بدلًا من السعرات الحرارية.


طُرق الحِفاظ على شكلِ الفخذين

بالإضافة إلى التمارين الرياضية المخصصة لإعادة تشكيل الفخذين، فإنه لا بد من اتباع خطوات إضافية للحفاظ على شكل الفخذين ونحافتهما، وفيما يلي أهم هذه الخطوات[٣]:

  • وضع الأهداف طويلة المدى للحفاظ على جسم صحي: من المهم وضع أهداف واقعية وبطرق سليمة وصحية، وذلك باتباع الأسس الصحيحة لخسارة الدهون الزائدة في جميع أنحاء الجسم وليس الفخذين فقط، كما أنه من المهم معرفة أن الجينات الوراثية تملك تأثيرًا كبيرًا في هذه الحالات، وتلعب دورًا في بنية عظام الوركين مما يحول دون الوصول للنتائج المطلوبة في بعض الحالات، لذا من المهم وضع أهداف واقعية والاستمرار بخسارة الوزن من الجسم بأكمله بالشكل السليم للحصول على جسم متناسق.
  • اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن: يساعد اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن على خسارة الوزن الزائد دون حرمان الجسم مما يحتاجه من المغذيات، ويمكن ذلك من خلال تقييد تناول السعرات الحرارية في الوجبات الغذائية جميعها والحصول على الأطعمة المغذية التي تزيد الشعور بالشبع، مثل مصادر الألياف والبروتين قليلة السعرات الحرارية، ويشمل ذلك الخضراوات، الفواكه المليئة بالماء، الحبوب الكاملة، البقوليات، اللحوم قليلة الدهون، والمكسرات النيئة.
  • تجنب الوجبات السريعة والمالحة: إن الحصول على أفخاذ نحيفة لا يعني أبدًا الحرمان، وإنما من المهم مراعاة القيم الغذائية في الوجبات خلال اليوم، فمن المهم الحد من تناول الوجبات السريعة والأطعمة وخاصة المصنعة المقلية، وذلك لاحتوائها على كميات كبيرة من السعرات الحرارية والتي تساوي الكمية التي يحتاجها الجسم خلال اليوم بأكمله ولكنها في الوقت نفسه تسبب الشعور بالجوع بعد فترة قصيرة مما يؤدي إلى تناول المزيد من السعرات الحرارية وزيادة الوزن، بالإضافة إلى احتوائها على الصوديوم الذي يساعد على احتباس الماء في الجسم مما يزيد من انتفاخ الجسم، وعند الرغبة بتناول الأطعمة المالحة فمن الجيد استبدالها بالمكسرات النيئة الغنية بالمغذيات، اللبن الزبادي، الفواكه قليلة السعرات الحرارية، والخضراوات.


المراجع

  1. ^ أ ب Kristeen Cherney (10-1-2018), "How to Lose Leg Fat"، healthline, Retrieved 30-3-2019. Edited.
  2. "Toning Your Body -- and Your Thighs", webmd,30-3-2019، Retrieved 30-3-2019. Edited.
  3. NICKI HOWELL (18-12-2018), "How to Get Smaller Thighs Quickly "، livestrong, Retrieved 30-3-2019. Edited.