أفضل هاتف من ناحية البطارية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٠ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
أفضل هاتف من ناحية البطارية
  • في عصر التكنولوجيا ومع التقدم والتطور التكنولوجي والتسارع المعرفي، صار من الضروري مواكبة آخر التطورات في مجال التكنولوجيا والهواتف المحمولة الذكية، وصار من المهم أيضًا عند شراء هاتف جديد معرفة عمر البطارية ومدى جودتها وصلاحيتها نظرًا لاستخدام الهاتف بشكل مستمر وفي استخدامات كثيرة ومتعددة ويصعب شحن الهاتف في كثير من الأماكن، ويختلف عمر البطارية من جهاز إلى جهاز آخر لأن استهلاك الطاقة يختلف من جهاز إلى جهاز آخر، فنجد الكثير من الهواتف رغم جمالها ونظامها الحديث إلا أن بطاريتها لا تدوم طويلًا لأنها تستهلك كمية كبيرة من الطاقة وبشكل سريع، بينما هناك أجهزة أخرى ذات نظام قديم إلا أن بطاريتها تدوم لمدة أيام وذلك لأن هذه الأجهزة لا تستهلك كمية كبيرة من الطاقة.
  • وهناك عدة أسباب تجعل استهلاك الطاقة يختلف من جهاز إلى آخر، ومن هذه الأسباب: استخدام وضع توفير الطاقة فالجهاز الذي لا يتم تشغيل وضع توفير الطاقة فيه تنتهي طاقة بطاريته بشكل سريع جدًّا ودون استخدام الكثير من البرامج، ووضع توفير الطاقة يساعد على خفض مستوى الإضاءة وعلى إغلاق التطبيقات غير المستخدمة التي تستهلك طاقة في نظام الجهاز كما أن وضع توفير الطاقة يساعد على خفض استهلاك نظام تشغيل الجهاز من طاقة البطارية، كما أن المكونات الداخلية للجهاز تعد من أسباب استهلاكه للطاقة فهناك أجهزة ذات مكونات داخلية تحتاج إلى كمية كبيرة من الطاقة لكي يتم تشغيلها واستخدامها بشكل صحيح، ونظام التشغيل للجهاز يعتبر من أهم أسباب استهلاك الطاقة لأن الكثير من الأجهزة نظام تشغيلها يكون ذا مستوى عالٍ ويحتاج إلى طاقة كبيرة لتشغيله بينما يوجد أنظمة تشغيل لا تحتاج كمية طاقة كبيرة. وقد أصبح يهتم صانعو الأجهزة لهذه الأمور، فأصبحوا يهتمون بصناعة جهاز حديث بميزات حديثة ونظام تشغيل لا يستهلك كمية طاقة كبيرة.
  • ولاختبار بطاريات الهواتف ومقارنتها لمعرفة الأفضل من بينها تتم عملية اختبار لبطاريات الهواتف وذلك عن طريق تفريغ بطاريات الهواتف المراد اختبارها وجعل مستوى البطارية يساوي صفر، ثم شحن بطاريات الهواتف التي سيتم اختبارها وذلك باستخدام الشواحن الأصلية الخاصة بكل جهاز. وللكشف عن سرعة استهلاك كل جهاز للطاقة يتم وضع الهواتف المراد اختبار سرعة استهلاكها للطاقة على مستوى الإضاءة نفسه لجميع الأجهزة، وتشغيل الموسيقى على نفس مستوى الصوت ولنفس المدة، وتشغيل فيديو من شبكة الإنترنت، واستخدام تطبيقات محددة مشتركة في الأجهزة كلها واستخدام الهواتف بنفس التطبيقات ولنفس الوقت.
  • بعد إجراء طرق الاختبار السابقة يصبح من السهل معرفة أي الأجهزة هو الأفضل من ناحية البطارية، ومن المهم استخدام الشاحن الأصلي للجهاز للحفاظ على البطارية من التلف، وعدم استخدام الجهاز خلال فترة وضعه على الشاحن ليتمكن من الشحن بأفضل طريقة، وإغلاق التطبيقات غير المستخدمة بشكل مستمر لأنها تؤدي إلى استهلاك كبير لطاقة البطارية دون سبب.