أهمية الهاتف النقال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٣ ، ٢٥ يوليو ٢٠١٩
أهمية الهاتف النقال

الهاتف النقال

الهاتف النقال، أو الهاتف الخلوي، أو المحمول أو الجوال، جميعها تدل على أحد أشكال الاتصال الحديثة واسعة الانتشار في وقتنا الحالي، تتم عملية التواصل فيما بين الأفراد ضمن منطقة معينة بواسطة الهاتف النقال الذي يستخدم تقنية الاتصال اللاسلكية من خلال أبراج خاصة للبث، نلاحظ التطور الهائل في أجهزة المحمول، حتى أصبحت وسيلة متعددة الاستخدامات ولا تقتصر على الاستخدام الصوتي، بل هي أشبه بأجهزة كمبيوتر مصغرة، يتمكن من خلالها الأفراد استقبال وارسال البريد الصوتي والنّصي، بالإضافة لإمكانية تصفح مواقع الويب.

تتميز أجهزة النقال الحديثة بأنها تحتوي كاميرات تصوير ذات دقة عالية، كما أنها وسيلة إعلان سريعة وقوية، سهّلت الهواتف النقالة عمليات عديدة كانت في السابق مكلفة وتحتاج لوقت طويل، أما الآن فهي في متناول كافة شرائح المجتمع، مما ينعكس على مستخدمين هذه الهواتف، فهو في تزايد واضح.

الأمريكي مارتن كوبر هو صاحب أول هاتف نقال في العالم، وهو باحث لدى شركة موتورولا، وهي شركة اتصالات تقع في ولاية شيكاغو الأمريكية، إذ أجرى مارتن كوبر أول مكالمة في الثالث من إبريل من عام 1973م، يعود تاريخ الهواتف النقالة للعام 1947م عندما بدأت lost technology - شركة تجارب - أبحاثها حول هذا الأمر.[١]


أهمية الهاتف النقّال

فيما يأتي بعض فوائد الهواتف النقالة:[٢]

  • البقاء على دراية بأخبار الآخرين وتفاصيل حياتهم، والقدرة على تأدية عدد من الواجبات الاجتماعية بسرعة أكبر من السابق.
  • التواصل السهل والمُيسّر مع عدد كبير من الناس خلال أوقاتك اليومية.
  • تحتوي الهواتف النقالة على عدد كبير من التطبيقات المفيدة والخاصة بتعلم عدد كبير من المهارات كاللغة والرسم والطبخ.
  • تبادل الآراء ووجهات النظر حول موضوع ما.
  • سرعة التواصل ونقل التعليمات بين أفراد عمل معين.
  • تحضير الأبحاث والتقارير بوقت أسرع وجهد أقل من قبل.
  • التقاط الصور والتعديل عليها ومشاركتها مع العائلة والأصدقاء.
  • ضم الهواتف النقالة عددًا من التطبيقات الترفيهية للتسلية وتنمية القدرات العقلية.
  • عرض بعض المشكلات التي تواجهك والحصول على حلول فورية وسريعة.
  • تنظيم الوقت من خلال برامج متخصصة.
  • تحديد المواقع الجغرافية ومشاركتها.


أضرار الهاتف المحمول

كما يوجد للهواتف المحمولة فوائد، فإن لها أضرارًا كذلك، فيما يأتي بعض الأضرار المترتبة على الاستعمال الزائد للهواتف المحمولة:[٣]

  • الانحناء الدائم لكتابة الرسائل أو تصفح أحد تطبيقات التواصل الاجتماعي أو التسلية على الهاتف المحمول يسبب ضغطًا كبيرًا على الرقبة، ينتقل في بعض الأحيان إلى العمود الفقري وقد تنتج بعض المضاعفات الخطيرة.
  • توثر الهواتف المحمولة على حاسة السمع، فالاستماع بصوت مرتفع للأغاني أو غيرها يساهم في التوتر الدائم والتأثير على العمليات الدماغية وإضعاف قدرتها على العمل بكفاءة.
  • من المؤسف أن 66% من حاملي النقالات يخشون من فقد هواتفهم، بالإضافة إلى 50% منهم يستعملون النقالات حتى في الحمامات مما يعني الإدمان.
  • يصدر عن هذه الهواتف النقالة كميات كبيرة من الإشعاعات، يُعد التعرض لها باستمرار ولوقت طويل مسببًا رئيسيًا لكثير من الأمراض قد تصل إلى السرطان.
  • التسبب بآلام وتشنجات في اليدين وخصوصًا الرسغ، وتتفاقم هذه الآلام أحيانًا لتصل إلى الالتهابات.


المراجع

  1. "هاتف نقال"، marefa، اطّلع عليه بتاريخ 15/7/2019. بتصرّف.
  2. "ما هي فوائد الجوال وأضراره"، mosoah، اطّلع عليه بتاريخ 15/7/2019. بتصرّف.
  3. "8 أضرار تسببها الهواتف الذكية"، albayan، اطّلع عليه بتاريخ 15/7/2019. بتصرّف.