أعراض ترك التدخين بعد أسبوع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٢ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
أعراض ترك التدخين بعد أسبوع

يعتبر التدخين أحد الآفات المنتشرة في عصرنا الحالي، والتي يدمن عليها العديد من الناس وحوالي الملايين منهم، ويعد التدخين أحد أسوأ العادات في وقتنا على الإطلاق، وذلك لما للتدخين آثار سلبية على الصحة ومضار كبيرة على الجسد، كما أنه يتسبب بالكثير من مختلف الأمراض المزمنة والتي تؤدي معظمها للموت، ومن أكثر تلك الأمراض التي يعد التدخين سببًا فيها هي مختلف السرطانات كسرطان الفم وسرطان الحنجرة وخصوصًا سرطان الرئة، كما أنه يسبب مرض الربو التحسسي إضافة لبعض السكتات الدماغية والجلطات والسكتات القلبية أيضًا، وبعض الروائح الكريهة التي تنتج من الفم نتيجة للتدخين من قِبل التدخين، كما أنه يستبب بخسائر مالية واقتصادية كبيرة، وبعض الأمور كالإمان الذي يعقبه تناول التبغ مسبقًا.

ولأن مشكلة التدخين تحمل كل هذه المضار والأمراض، فإن معظم المدخنين يسعون جاهدين لتركه والشفاء من إدمانه المستمر، وذلك بهدف الحفاظ على الصحة الهامة لكل فرد منهم، وتجنب جميع ما هو محتمل من الأمراض التي يمكن أن يتسبب بها والمحتملة الحدوث؛ ولأن كل شيء في الحياة ضريبته فإن الإقلاع عن التدخين ليس بالأمر السهل، وإن ضريبة تركه تتمثل بالمعاناة من الكثير من الأعراض،  وهذه الأعراض من المحتمل أن تكون مزعجة للكثيرين ممن يحاولون الإقلاع عنه، وهذه الحالة قد تثبط الشخص ففي حالة تركه للدخان، وخاصةً أن الانسحاب من الإدمان على مادة النيكوتين والذي يعد المكون الأساسي للتبغ، يستغرق وقتًا طويلاً ويحتاج لمدة طويلة من التصميم والإرادة، وينتج عنها تغيرات عديدة في صحة الجسم، وفيما يلي سنتطرق لذكر بعض التغييرات التي تطرأ على الجسم بعد ترك التدخين من أسبوع على الأقل.

 

أعراض ترك التدخين:

  • الانسحاب البدني: تتمثل الأعراض الناتجة عن الانسحاب البدني بأعراض تشبه عملية التخلص من إدمان المخدرات، إذ إن الشخص يشعر بشعور غير مريح تمامًا، وذلك نتيجةً لنقص النيكوتين في الدم، فإن من الطبيعي أن تتولد لديه الرغبة الشديدة في العودة لما كان على حاله سابقًا من التدخين وتدخين التبغ أو السجائر، تُصاحب رغبة العودة للتدخين تهيجات كبيرة وانفعالات وتوترات شديدة، مع فقدان القدرة التامة على التركيز وكما يرافقه الإرهاق والتعب، أما بالنسبة لتجاوز هذه العقبة في عقبات ترك التدخين فهي أهم الخطوات التي يجب تجاوزها، وهي من الأعراض الرئيسية كذلك، كما أن الشخص الذي يترك التدخين فإن وزنه سيزداد حتمًا ويكتسب بعض الكيلو غرامات الإضافية.
  • الانسحاب العقلي: وعادةً يكون التدخين أحد الأمور الروتينية والعادات الطبيعية، كالإقبال عل تدخين التبغ فور الانتهاء من الطعام، أو بعد الاستيقاظ من النوم أو بعد شرب القهوة والشاي، مما يُساعد ذلك في زيادة أعراض ترك التدخين؛ لأن العقل تبرمج على ذاك الروتين.
  • الانسحاب العاطفي: يسبب ترك المدخن لعادة التدخين العديد من الاضطرابات العاطفية وتلك الاضطرابات عادةً ما تتنوع بين مشاعر الإحباط والاكتئاب والشعور بالغضب كما يشعر بالغراغ والملل.