أضرار زيت الزنجبيل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٣ ، ٢٦ أبريل ٢٠٢٠
أضرار زيت الزنجبيل

الزنجبيل

يُعرّف الزَّنجبيل بأنه نبات أو عُشبة مُعمرة يصل ارتفاع ساقها إلى متر، وهي ذات أوراق خضراء وأزهار صفراء، وذات رائحة نفاذة، وتنتمي إلى نفس عائلة الكركم والهال، ويعود الموطن الأصلي للزنجبيل إلى مناطق الغابات الاستوائية الماطرة في جنوب آسيا، ثُم انتشرت من الهند إلى بقية دول العالم، وقد استُخدم كتوابل في العديد من الأطباق الآسيوية والأوروبية، واستخدم في الطب الشعبي لعلاج العديد من الأمراض مثل اضطرابات الجهاز الهضمي، وتعزيز الدورة الدموية، ومشكلات الجهاز التنفسي، وغيرها الكثير، وتحدث أضرار الزنجبيل نتيجة الإفراط في تناوله.[١]


أضرار زيت الزنجبيل

قد يتسبب استخدام زيت الزَّنجبيل بحدوث بعض الأضرار أو الآثار الجانبية، وفيما يأتي ذكرها:[٢]

  • الشعور بحرقان في الفم والحلق.
  • الإصابة بألم في البطن.
  • الإصابة بالإسهال.
  • الحساسية، وهي من الآثار الجانبية النادرة لكنها قد تؤدي إلى ظهور الأعراض الآتية:
    • الطفح الجلدي.
    • الحكة.
    • التورم في الوجه والحلق واللسان.
    • الدوخة الشديدة.
    • صعوبة في التنفس.
  • قد يتداخل تناول زيت الزنجبيل مع بعض العلاجات الدوائية، لذلك يجب الحذر وإبلاغ الطبيب في حال كان الشخص يتناول الأدوية الآتية:
    • مُميعات الدم مثل؛ الوارفارين والهيبارين.
    • أدوية الصفائح الدموية مثل؛ كلوبيدوجريل.
    • الأسبرين، إذ يُمكن أن يزيد من خطر النزيف.


فوائد زيت الزنجبيل

يُقدم زيت الزنجبيل العديد من الفوائد الصحية، وفيما يأتي ذكرها:[٣]

  • علاج اضطراب المعدة ودعم عملية الهضم: يعد زيت الزنجبيل من أفضل العلاجات الطبيعية للمشكلات الهضمية مثل؛ المغص وعسر الهضم والإسهال والتشنجات وآلام المعدة والقيء والغثيان.
  • الحدّ من العدوى: يحتوي زيت الزنجبيل على مواد مُطهِّرة ومواد مضادة للفطريات، لذا فإنه يُقلل من الالتهابات المعوية والتسمم الغذائي، ووجد أن هذه المُركَّبات فعَّالة في التخلُّص من البكتيريا الإشريكية القولونية، والعصيات الرئوية، والمكورات العنقودية الذهبية، ويثبط نمو الفطريات.
  • تقليل مشكلات الجهاز التنفسي: يُخفف زيت الزنجبيل من المخاط في الحلق والرئتين، ويسهم في علاج نزلات البرد والسعال والإنفلونزا والربو والتهاب الشعب الهوائية، إذ يعمل كمقشِّع يُقلل الإفرازات في الجهاز التنفسي ويساعد في فتح الممرات الهوائية، إذ إنه يسهم في استرخاء العضلات الملساء في مجرى الهواء.
  • تقليل الالتهابات: يُعد الالتهاب ردّ الفعل الطبيعي للجسم تجاه الأجسام المُمرضة، ولكن عند دخول الميكروبات إلى الجسم فإنها تبدأ بمهاجمة أنسجة الجسم مُسببةً الألم والانتفاخ وغيرها من الأعراض، مثل؛ متلازمة الأمعاء المتسربة، والتهاب المفاصل، والاضطرابات الهضمية، ويسهم زيت الزنجبيل في تخفيف الألم، وعلاج ألم العضلات والتهاب المفاصل والصداع النصفي.
  • تقوية صحة القلب: يحتوي زيت الزنجبيل على خصائص لها القدرة على خفض مستوى الكوليسترول ومنع تجلط الدم، مما يساعد في علاج أمراض القلب ومنع انسداد الشرايين، كما أنه يساعد في زيادة أيض الدهون وخفض الدهون الثلاثية.
  • غني بمضادات الأكسدة: يحتوي الزنجبيل على محتوى غني جدًا بمضادات الأكسدة التي تمنع تلف الخلايا بسبب الأكسدة، إذ تلعب الأكسدة دورًا رئيسًا في الأمراض المزمنة مثل؛ أمراض القلب والسرطان والخرف، ويُعد زيت الزنجبيل قادرًا على تقليل الأكسدة ومكافحة الجزيئات الضّارة المُسببة للتأكسد.
  • زيادة الرغبة الجنسية: يزيد الزنجبيل درجة حرارة الجسم، فيعمل كمُنشط جنسي يساعد في زيادة الرغبة الجنسية، ويُقلل من مشكلات العجز الجنسي وضعف الانتصاب، كما أنه يساعد في تقليل التوتر.
  • التخفيف من القلق: يُمكن استخدام زيت الزنجبيل كعلاج عطري يُخفف من مشكلات القلق والاكتئاب والإرهاق، كما أنه يساعد على النوم ويُحفِّز المشاعر الإيجابية؛ وذلك بتنشيط مُستقبلات السيرتونين المسؤولة عن تحسين المزاج.
  • تخفيف ألم العضلات والطمث: يحتوي الزنجبيل على مواد مضادة للألم، مما يُقلل من أعراض الدورة الشهرية لدى النساء مثل؛ التشنُجات وألم الظهر، كما أنه يُقلل من ألم العضلات بعد أداء التمارين الرياضية، وألم التهاب المفاصل بطريقة مُشابهة لفعالية مسكنات الألم؛ وذلك لقدرة زيت الزنجبيل على تحفيز الدورة الدموية.
  • تحسين وظائف الكبد: تساعد مضادات الأكسدة في الزنجبيل على تنشيط الكبد، وتقليل أعراض مرض الكبد الدهني المرتبط بتليف الكبد وسرطان الكبد.


فوائد الزنجبيل الصحية

يحتوي الزنجبيل على مادة الجينجرول، وهي مادة ذات خصائص طبية قوية، وهي المسؤولة عن الخصائص الطبية للزنجبيل، وقد استخدم الزنجبيل منذ القدم في الطب البديل لعلاج العديد من الحالات الطبية، وأكثر أجزاء الزنجبيل استخدامًا هو الجذر، إذ يُطلق عليه الزنجبيل والذي يُستخدم طازجًا أو مجففًا، وفيما يأتي ذكر الفوائد الصحية للزنجبيل الطازج:[٤]

  • تقليل الغثيان: إذ يُقلل من الشعور بالغثيان والقيء لمرضى السرطان بعد العلاج الكيميائي، أو بعد العمليات الجراحية أو الغثيان المرتبط بالحمل.
  • تقليل ألم العضلات: تناول 2 غرام من الزنجبيل يوميًا بانتظام يُقلل من ألم العضلات خاصةً لدى الأشخاص الذين يمارسون التمارين الرياضية.
  • يساعد في علاج مشكلات العظام: يؤدي التهاب المفاصل المزمن وهشاشة العظام إلى الشعور بالألم والإصابة بتصلب المفاصل، وأظهرت دراسات أن الزنجبيل يُخفف من هذه الأعراض ويُقلل الألم، كما يساعد مزجه مع المستكة والقرفة وزيت السمسم في التقليل من ألم وتصلب المفاصل لمرضى هشاشة العظام.
  • خفض السكر في الدم: يحافظ تناول الزنجبيل بانتظام على مستوى السكر في الدم ويُقلل من خطر الإصابة بالسكري النوع الثاني.
  • علاج عسر الهضم: يؤدي عسر الهضم إلى الألم في المعدة بسبب تأخر إفراغها من الطعام، ويسهم الزنجبيل في تسريع إفراغ المعدة وتقليل أعراض عسر الهضم.
  • تقليل أعراض الحيض: يُخفف الزنجبيل من ألم الدورة الشهرية بصورة مُشابهة لمُسكنات الألم القوية.
  • الوقاية من السرطان: يحتوي الزنجبيل على مادة تساعد في الوقاية من السرطان ومنع نمو الخلايا السرطانية؛ ويعود ذلك لمادة الجينجرول المضادة للالتهابات.
  • الوقاية من الزهايمر: تحمي مضادات الأكسدة في الزنجبيل الخلايا من الأكسدة التي تُسببها الجُزيئات الضَّارة مُسببة الأمراض الالتهابية المزمنة والأمراض التنكسية مثل؛ الزهايمر وأعراض الشيخوخة، كما يُعزز الزنجبيل وظائف الدماغ وتحسين الذاكرة، ويحمي من التدهور المعرفي المرتبط بالتقدم بالعمر.
  • تقليل خطر الالتهاب: يساعد الجينجرول وهو العنصر النشط في الزنجبيل في مكافحة الالتهابات وتقليل خطرها ويمنع نمو العديد من أنواع البكتيريا المُسببة للأمراض الالتهابية مثل؛ التهاب اللثة، كما يقي من العديد من الفيروسات مثل؛ الفيروسات المُسببة لالتهابات الجهاز التنفسي.


المراجع

  1. Ravi Teja Tadimalla (22-10-2019), "11 Side Effects Of Ginger You Must Know"، stylecraze, Retrieved 17-1-2020. Edited.
  2. "Ginger Oil Gum", webmd, Retrieved 18-1-2020. Edited.
  3. Christine Ruggeri, (11-7-2018), "Gut-Friendly Ginger Essential Oil — Reduces Inflammation & Nausea"، draxe, Retrieved 18-1-2020. Edited.
  4. Joe Leech, MS (4-6-2017), "11 Proven Health Benefits of Ginger"، healthline, Retrieved 18-1-2020. Edited.