أسباب تشقق الشفاه

تشقّق الشفاه

تتكون الشفاه من أنسجة جلديّة رقيقة للغاية، وهذا يجعلها عرضة للتشقق تحت ظروف معينة، وقد يؤدّي ذلك أيضًا إلى الشعور بالألم وربما نزيفها أحيانًا، لكن عادة لا يكون تشقق الشفاه ناجمًا عن مشكلة خطيرة تتطلب تدخلًا طبيًا عاجلًا، ويشير الخبراء إلى إمكانية أن يحدث تشقق الشفاه كنتيجة لحصول التهاب سببه تهيج الجلد، كما يُمكن للشفاه أن تُعاني من الجفاف الشديد أو التقشر بسبب عوامل كثيرة، منها ما هو بيئيّ؛ كالطقس البارد، أو الهواء الجاف، أو حتّى بسبب التعرّض لما يُعرف بالتهاب الشفة الزاوي، الذي يُصيب زوايا الفم بالتحديد، وينسب العلماء ارتفاع نسب التعرض لتشقق الشفاه إلى حقيقة أن الجلد المغلف للشفاه لا يمتلك نفس خصائص الأنسجة الجلدية الأخرى، كما أن خلايا الجلد في هذه المنطقة غير قادرة على إفراز عوامل رطوبة خاصّة بها.[١]


أسباب تشقق الشفاه

يتميز جلد الشفاه بكونه أكثر حساسية وضعفًا مقارنة بالجلد الذي يغطي أمكنة أخرى من الوجه، كما يشتهر بخلوه من الغدد الزيتية المسؤولة أصلًا عن ترطيب الجلد، وهذا يعني بالمجمل أنه أكثر عرضة للتشقق مقارنة بجلد أماكن أخرى من الجسم، وأن جميع الأفراد بلا استثناء هم معرضون لجفاف وتشقق الشفاه، لكن الأفراد المعرضون للجفاف أو سوء التغذية يبقون أكثر عرضة من غيرهم[٢]، وقد أرجع الباحثون تشقق الشفاه إلى عوامل وأسباب كثيرة أيضًا، منها الآتي[٣]:

  • الأجواء السيئة: يُعاني الكثيرون من تشقق الشفاه خاصة في أشهر الشتاء؛ وذلك بسبب انحسار مستوى الرطوبة خلال هذه الأشهر من السنة.
  • لعق الشفاه: يُحاول الكثيرون لعق شفاههم عند الإحساس بأنها جافة من أجل ترطيبها، وهذا بالطبع قد يرطب الشفاه مؤقتًا، لكن القيام بذلك بوتيرة مستمرة سيؤدي إلى جعل الشفاه أكثر جفافًا وعرضة أكثر للتشقق؛ لأن تبخر اللعاب سيُساهم في سحب المزيد من الرطوبة من الشفاه.
  • التعرض لأشعة الشمس: يؤدي التعرض المطول لأشعة الشمس فوق البنفسجية إلى إحداث ضررٍ كبيرٍ في أنسجة الشفاه، مما يؤدي إلى جفاف وتشقق الشفاه، وفي الحقيقة يُمكن لأشعة الشمس أن تؤدي إلى الإصابة بأحد الأمراض التي تتسبب بظهور نتوءات قشرية فوق الشفاه، وعلى الرغم من أن هذه النتوءات هي غير مؤذية كثيرًا، إلا أن احتمالية تحولها إلى سرطان تبقى واردة لدى البعض، لذلك يجب إزالتها في أقرب وقت ممكن.
  • الإصابة ببعض الأمراض والمشاكل الصحية: يربط بعض الباحثين بين تشقق الشفاه وبين الإصابة ببعض الأمراض البدنية؛ كأمراض الغدة الدرقية، وأمراض الأمعاء الالتهابية، ونقص الفيتامينات والمعادن، بما في ذلك الحديد[٤].
  • تناول بعض الأدوية: تمتاز بعض الأدوية بمقدرتها على التسبب بحدوث تشقق للشفاه، ومن بين أشهر هذه الأدوية ما يُعرف بالأدوية المضادة للهستامين، ومدرات البول، كما يُمكن لبعض الكريمات والأدوية الخاصة بعلاج حب الشباب أن تؤدي إلى نفس النتيجة أحيانًا، خاصة الكريمات التي تحتوي على حامض الساليسيليك وبيروكسيد البنزويل[٣]، كما تزيد فرص الإصابة بتشقق الشفاه في حال أخذ أنواع أدوية أو مكملات غذائية معيّنة؛ مثل:[٢]
    • أدوية الريتينويد: تُستخدم مركبات الريتينويد على شكل كريمات أو مراهم جلدية، وهي تحتوي على فيتامين أ، وتُستخدم لعلاج حب الشباب والأضرار الناجمة عن التعرض للشمس.[٥]
    • دواء الليثيوم: يُستخدم دواء الليثيوم لعلاج اضطرابات نفسية محددة؛ كالاضطراب المعروف باسم اضطراب ثنائي القطب أو ذو الاتجاهين[٢].
    • عقاقير العلاج الكيماوي: تؤخذ عقاقير العلاج الكيماوي الخاصة بعلاج السرطان إما عبر الحقن أو عبر الفم، ومن بين أشهر عقاقير العلاج الكيماوي كل من؛ السيكلوفوسفاميد، والملفلان، والميثوتريكسات.[٦]
    • فيتامين أ: تُعد مكملات فيتامين أ مفيدة لعلاج الكثير من المشاكل المتعلقة بالقدرة البصرية، والخصوبة، والنمو، لكن استهلاكها بكميات كبيرة يؤدي إلى مشاكل جلدية؛ كتشقق الشفاه والحكة.[٧]

ويشير خبراء أخرون إلى وجود عوامل أخرى قد تؤدي إلى حدوث تشقق الشفاه، منها نقص فيتامينات مجموعة ب، التي من بين أشهرها كل من؛ الثيامين، والنياسين، والبيوتين، وحمض الفوليك، والريبوفلافين؛ فمن المعروف أن لهذه الفيتامينات دورًا أساسيًا في الحفاظ على صحة الجلد، كما أن لنقص معدن الزنك دورًا أيضًا في حدوث تشقق للجلد، خاصة عند زوايا الفم، ومن الجدير بالذكر أيضًا أن بعض حالات تشقق الشفاه تكون نتيجة لحدوث ردة فعل تحسسية بعد استعمال أنواع معينة من مرطبات الشفاه، أو معجون الأسنان، أو أيّ من المراهم الجلدية الخاصة بترطيب الجلد، لكن عادة ما يرافق حصول ذلك أعراض أخرى؛ كالتهيج الجلدي، والحكة الجلدية، وربما طفح جلدي شبيه بالأكزيما.[١]


علاجات طبيعية لتشقق الشفاه

يتحدث بعض الباحثين عن وجود الكثير من العلاجات والمنتجات الطبيعية القادرة على تخفيف حدة أعرض تشقق الشفاه لديكَ، منها الآتي[٣]:

  • الألوة فيرا: يحتوي جل الألوة فيرا على الكثير من الفيتامينات، والمعادن، ومضادات الأكسدة، والمركبات المقاومة للالتهابات التي باستطاعتها ترطيب الجلد.
  • زيت جوز الهند: يُستخرج زيت جوز الهند من لب ثمرة جوز الهند، ويشتهر باحتوائه على مركبات قادرة أيضًا على مقاومة الالتهابات وتحسين نعومة البشرة.
  • العسل: يمتاز العسل بمقدرة استثنائية على ترطيب الجلد ومقاومة العدوى؛ بسبب احتوائه أصلًا على خصائص مضادة للبكتيريا والأكسدة.
  • الخيار: يُساهم الخيار في ترطيب الشفاه وتحسين مظهرها العام؛ نتيجة لاحتوائه على الكثير من الفيتامينات والمعادن.
  • الشاي الأخضر: يشتهر الشاي الأخضر بأنه غنيٌ بالمعادن، ومضادات الأكسدة، والمركبات النباتية القادرة على مقاومة الالتهابات.


الوقاية من تشقق الشفاه

توجد خطوات بسيطة يُمكنها تقليل فرص إصابتكَ بتشقق الشفاه، منها:[٨]

  • تجنب لعق الشفاه أو وضع البصاق أو اللعاب فوقها.
  • تجنب استخدام مرطب الشفاه المعطر؛ لأنّ ذلك يزيد أصلًا من الرغبة بلعق الشفاه، وبالتالي تشقّقها.
  • استعمل مراهم واقية من أشعة الشمس وصالحة لوضعها فوق الشفاه من أجل تقليل فرص تعرض الشفاه للحروق والجفاف.
  • تغطية الشفاه عند خروجكَ في الطقس البارد عبر استعمال وشاح مناسب للفه حول الفم.
  • ابتعد عن المواد المثيرة للحساسية.
  • استخدم مرطبات للجو في المنزل واشرب كميات كافية من السوائل أو الماء لتجنب الجفاف.


المراجع

  1. ^ أ ب Judith Marcin, MD (23-2-2018), What Causes Split Lips?، Healthline, Retrieved 20-12-2018. Edited.
  2. ^ أ ب ت Christine Frank, DDS (11-12-2017), What Causes Chapped Lips?، Healthline, Retrieved 20-12-2018. Edited.
  3. ^ أ ب ت Cynthia Cobb, APRN (24-1-2019), "Best 6 ways to relieve chapped lips"، Medical News Today, Retrieved 16-7-2019. Edited.
  4. Ross Radusky, MD (25-6-2019), "What You Need to Know About Chapped Lips"، Everyday Health, Retrieved 16-7-2019. Edited.
  5. Topical retinoids, DermNet NZ, Retrieved 20-12-2018. Edited.
  6. Neha Pathak, MD (22-2-2018), How Chemotherapy Works، Webmd, Retrieved 20-12-2018. Edited.
  7. Debra Rose Wilson, PhD, MSN, RN, IBCLC, AHN-BC, CHT (11-1-2018), Everything you need to know about vitamin A، Medical News Today, Retrieved 20-12-2018. Edited.
  8. Cynthia Cobb, APRN (23-4-2018), How to Get Rid of Chapped Lips، Healthline, Retrieved 20-12-2018. Edited.

393 مشاهدة