اسباب بياض الشفاه

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٧ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨

 

تتباين ألوان الشفاه عادًة من شخص إلى آخر، ومن المعروف أن لون الشفاه الطبيعي يكون ورديًا مائلًا إلى الحمرة، ولكن في بعض الأحيان يُلاحَظ أن هناك تغييرًا على لون الشفتين وهذا يعود لأسبابٍ عديدةٍ، ولكل لونٍ سببٌ يرتبط بصحة الإنسان الجسمية غالبًا، أو النفسية أحيانًا.

وفي هذا المقال سنتحدث عن أسباب تغير لون الشفاه وهي:

  • التعرض المستمر والمباشر لأشعة الشمس، حيث تسبب الشمس تغيير لون الجلد ومن ضمنها الشفاه طبعًا إلى اللون الداكن، ويكون هذا جليًا جدًا في أيام الشمس الحارة، لذا ينصح باستخدام بعض الكريمات الواقية من الأشعة الشمسية للحؤول دون حدوث أي تغييرٍ على لون الشفاه.
  • استخدام منتجات الشفاه التجميلية الرخيصة أو سيئة الجودة، إذ من الممكن أن تسبب بعض منتجات الشفاه التجميلية سوادًا على الشفاه أو قد يكون السبب معاناة المصاب من حساسيًة بسبب ما تحتويه هذه المواد التجميلية.
  • يؤدي تناول الكافيين على المدى البعيد إلى تغيير لون الشفاه إلى الداكنة قليلًا، لذا ينصح بتقليل كمية الكافيين المشروبة يوميًا، أو شرب المياه بعد تناول القهوة أو الشاي أو  أي مشروب يحتوي على الكافيين بنسبٍ عاليةٍ.
  • تناول حبوب منع الحمل يؤدي إلى تغيير في لون الشفاه، ولكن سرعان ما تعود الشفاه إلى لونها الطبيعي بعد التوقف عن تعاطي هذه الحبوب إلا أنها من الممكن أن تتغير مرًة أخرى أثناء الحمل.
  • التغيرات الهرمونية تؤدي في الغالب إلى تغير لون الشفاه والوجه أيضًا خاصًة مع ازدياد نسبة هرمون الإستروجين في الجسم.

 

ألوان الشفاه المتعددة وطرق علاجها

  • الشفاه الحمراء:

وغالبًا ما يعود سبب هذا إلى تمدد في الأوعية الدموية، وقد يدل أيضًا على زيادة نسبة المنتجات الحيوانية في الطعام، مما قد يسبب ارتفاع ضغط الدم وبالتالي زيادة احمرار الشفاه، فمن الأفضل التقليل من تناول هذه المنتجات، والأطعمة المالحة أيضًا.

 

  • الشفاه البيضاء أو الشاحبة:

قد يكون سببها بعض الركود في حركة الدورة الدموية، وقد تشير إلى خلل في الجهاز اللمفاوي، وأفضل طرق علاجها التقليل من المنتجات التي تحتوي على نسبٍ عاليةٍ من الحليب والسكر والتقليل قدر الإمكان من المنتجات الصناعية، وقد تشير الشفاه البيضاء أيضًا إلى نقصٍ بالفيتامينات وأهمها الفيتامين أ على وجه الخصوص، وقد تكون هذه إشارًة لفقر الدم، وقد يعود بياض الشفاه إلى الجفاف ونقص السوائل في الجسم، فعليك بهذه الحالة الإكثار من تناول السوائل والماء خصوصًا، إذ لا بد من شرب ثمانية أكواب من الماء يوميًا كحدٍ أدنى، ومن الممكن أيضًا أن يشير لون الشفاه الأبيض إلى التهابٍ معويٍ حادٍ، أما تغير لون الشفة السفلى فقط إلى اللون الأبيض فقد يكون إشارة إلى نقص مادة الميلانين في الجسم.

 

  • الشفاه الصفراء:

فيها إشارةٌ إلى بذل مجهود كبير للكبد مما يزيد من إفراز عصارته، وطريقة علاجه تكون في التقليل من الدهون والبيض والأطعمة المليئة بالزيت.

 

  • الشفاه الزرقاء:

تدل على تكون الدهون والأملاح حول المعدة و الأمعاء، ويكون علاجها بالتقليل من الأطعمة الدهنية والأملاح في الأطعمة اليومية.

ختامًا، يجب زيارة الطبيب ما إن يُلاحظ أي تغيير في الجسم، إذ دائمًا ما تشير الشفتان إلى الحالة الصحية للجسم، غير أن هناك بعض الأطباء يحددون قوة الدم عن طريق النظر فقط إلى لون الشفة، فيجب عدم الاستهانة بأي إشارة قد تعدّ دليلًا ملموسًا على مشكلةٍ صحيةٍ يمكن أن تكون غير واضحة إلّا من خلال هذا العَرَض، ويجب دومًا أن تلبية نداءَ استغاثة الجسد..