استئصال الطحال

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٨ ، ٢٧ أغسطس ٢٠١٩

عملية استئصال الطحال

يهدف إجراء عملية استئصال الطحال إلى إزالة كامل الطحال أو جزء منه فيما يعرف باستئصال الطحال الجزئي، وهو عبارة عن عضو بحجم قبضة اليد يقع تحديدًا تحت أضلاع القفص الصدري اليُسرى بالقرب من المعدة، وفي الحقيقة يُعد الطحال جزءًا تابعًا للجهاز المناعي بسبب احتواءه أصلًا على خلايا دم بيضاء خاصة بالقضاء على البكتيريا المسببة للأمراض، كما يُساهم الطحال في مساعدة الجسم على التخلص من خلايا الدم الحمراء القديمة، وبعكس بعض من أعضاء الجسم الأخرى، فإن الطحال لا ينمو مرة أخرى بعد استئصاله جراحيًا، لكن من المثير للاهتمام أن 30% تقريبًا من الناس لديهم طحال آخر ثانوي صغير الحجم بوسعه أن ينمو ويقوم بمهام الطحال الرئيسي في حال إزالته[١].


أسباب استئصال الطحال

يلجأ الأطباء إلى استئصال الطحال لعلاج الكثير من المشاكل والأمراض، منها الآتي[٢]:

  • تمزق الطحال: يتعرض الطحال إلى تمزق شديد بسبب التعرض أحيانًا إلى إصابات مباشرة على البطن أو بسبب تضخم الطحال، وهذا بالطبع يؤدي إلى حصول نزيف داخلي شديد ومشاكل مهددة لحياة المصاب.
  • تضخم الطحال: يُعد استئصال الطحال حلًا ناجعًا لعلاج تضخم الطحال، الذي يؤدي إلى ظهور أعراض سيئة على المرضى؛ كالآلام والشعور بامتلاء البطن.
  • اضطرابات الدم: تتضمن قائمة اضطرابات الدم التي يُمكن علاجها أحيانًا عبر استئصال الطحال كل من الثلاسيميا، والمرض المعروف باسم "كثرة الحمر الحقيقة"، والمرض المعرف باسم "الفُرفُريَّة القليلة الصفيحات المجهولة السبب".
  • السرطان: يرى بعض الخبراء أن بوسع استئصال الطحال أن يكون علاجًا مفيدًا لتخفيف وطأة أنواع كثيرة من الأورام السرطانية، مثل ما يُعرف بابيضاض الدم الليمفاوي المزمن، وورم هوغن الليمفاوي، والابيضاض المشعر الخلايا.
  • العدوى: تعجز العلاجات الطبية الأخرى عن علاج حالات العدوى والالتهابات الشديدة والمتقيحة داخل الطحال، مما يدفع بالأطباء إلى إجراء عملية جراحية لاستئصال الطحال.
  • الأكياس أو الأورام: تنمو بعض الأكياس والأورام غير السرطانية داخل الطحال ويُصبح من الضروري استئصال الطحال في حال عجز الأطباء عن إزالة هذه الأكياس تمامًا من الطحال.


أنواع عمليات استئصال الطحال

بوسع الأطباء إجراء عملية استئصال الطحال باستخدام منظار البطن أو باستخدام العملية الجراحية المفتوحة، كما يلي[٣]:

  • الجراحة المفتوحة: تتضمن هذه العملية عمل شق جراحي في منتصف البطن لاستئصال الطحال مباشرة، ثم يقوم الجراح بعد ذلك بوضع الغرز الجراحية لإغلاق الجرح، وعادةً ما يلجأ الأطباء إلى العملية المفتوحة في حال حصل تمزق شديد في الطحال.
  • الجراحة بتنظير البطن: تُعد الجراحة بتنظير البطن أسلوبًا أقل تعمقًا أو اتساعًا مقارنة بالجراحة المفتوحة، وهذا يجعل المريض يشعر بآلام أقل وبتحسن أسرع مقارنة بالجراحة المفتوحة، وغالبًا ما يستعمل الطبيب كاميرا صغيرة لإدخالها عبر شقوق صغيرة في البطن لتصور الطحال وإزالته عبر الشقوق باستخدام أدوات صغيرة، ثم يقوم بإغلاق هذه الشقوق باستعمال الغرز الطبية بعد ذلك.


مخاطر وآثار استئصال الطحال

يُصبح الجهاز المناعي أقل كفاءة ومقدرة على مقاومة الأمراض بعد استئصال الطحال، لذا فإن الأطباء لن يلجؤوا إلى استئصال الطحال إلا عند الضرورة فقط، وبما أن استئصال الطحال هو عملية جراحية كبيرة نوعًا ما، فإن لها مخاطر كما هو سائر باقي أنواع العمليات الكبيرة، مثل: فقدان الكثير من الدم أثناء العملية، وتشكل الخثرات الدموية، والإصابة بالعدوى، والإصابة بالنوبات القلبية أو السكتات الدماغية، وظهور أعراض تحسسية بسبب عقاقير التخدير، كما تزداد فرص الإصابة بالكثير من المشاكل الصحية بعد استئصال الطحال، مثل[٣]:

  • الإصابة بالفتق في مكان العملية.
  • تشكل جلطة دموية في الوريد الذي ينقل الدم إلى الكبد.
  • الإصابة بعدوى داخلية.
  • الإصابة بانهيار كامل للرئة.
  • تضرر الأعضاء القريبة من الطحال؛ كالمعدة، والقولون، والبنكرياس.
  • تجمع القيح تحت الحجاب الحاجز.


الحياة بعد استئصال الطحال

تبدأ أعضاء أخرى في الجسم بالقيام بالوظائف التي كانت منوطة أصلًا بالطحال، وسيكون باستطاعة المريض العودة مرة أخرى إلى حركته وحياته الطبيعية، لكنه سيبقى عرضة أكثر للإصابة بالأمراض والعدوى الخطيرة، خاصة بعد الانتهاء من العملية، لذا عادةً ما ينصح الطبيب بضرورة إعطاء المرضى الذي خضعوا لاستئصال الطحال المطاعيم المضادة لالتهابات الرئة، والأنفلونزا، والتهاب السحايا، وقد يلجأ الطبيب كذلك إلى وصف المضادات الحيوية لهؤلاء المرضى كإجراء احترازي، خاصة للأطفال دون سن الخامسة أو الذين عندهم حالات معينة تزيد من خطر الإصابة بالعدوى الخطيرة. [٢].


المراجع

  1. Jennifer Robinson, MD (23-1-2017), "Splenectomy"، Webmd, Retrieved 17-8-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Splenectomy", Mayo Clinic,17-7-2018، Retrieved 17-8-2019. Edited.
  3. ^ أ ب University of Illinois-Chicago, College of Medicine (26-5-2017), "Spleen Removal"، Healthline, Retrieved 17-8-2019. Edited.