آثار أمراض القلب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٦ ، ٢٩ أغسطس ٢٠١٩

أمراض القلب

يوجد الكثير من أنواع أمراض القلب والأعراض الدالة على الإصابة بها؛ كآلام الصدر، وخفقان القلب، والإعياء، وضيق النفس، والإغماء أيضًا، لكن بعض حالات الإصابة بأمراض القلب قد لا تؤدي إلى ظهور أعراض واضحة، خاصة في بداية نشوء المرض، ومن بين أبرز أمراض القلب كل من: تصلب الشرايين، وعدم انتظام دقات القلب، وأمراض صمامات القلب، والتهابات القلب، بالإضافة إلى الفشل القلبي، وكثيرًا ما يخلط الناس بين الإصابة بأمراض القلب وبين الإصابة بأمراض أخرى بسبب التشابه بين أعراض أمراض القلب وأعراض أمراض عادية أخرى، لذا لا بد من زيارة الطبيب لتحديد السبب الحقيقي وراء نشوء الأعراض التي يشكو منها المريض؛ فمثلًا يُمكن لضعف الانتصاب عند الرجال أن يكون ناجمًا عن الإصابة بأحد أمراض القلب الخطيرة دون أن يكون لدى المصاب فكرة عن هذا الأمر[١].


آثار ومضاعفات أمراض القلب

تتسبب أمراض القلب بالكثير من المضاعفات والآثار السيئة على صحة المصاب في حال إهمال علاجها، وفي الحقيقة تشير بيانات بعض الجهات الصحية في الولايات المتحدة الأمريكية إلى مسؤولية أمراض القلب عن حالة وفاة واحد من بين كل أربع حالات وفاة تقريبًا، وتتضمن أهم الآثار والمضاعفات السيئة لأمراض القلب ما يلي[٢]:

  • الفشل القلبي: ينجم الفشل القلبي عن عجز القلب عن ضخ الدم بكفاءة إلى سائر أنحاء الجسم. ومع أن عضلة القلب قوية جدًا، إلا أنه مع مرور الوقت يمكن أن تضعف وتواجه صعوبة في أداء وظيفتها، فيبدأ القلب بتعويض ذلك عن طريق النبض بسرعة أكبر، أو بناء المزيد من العضلات، أو التمدد لاستيعاب المزيد من الدم، ومع مرور الوقت يمكن أن يؤثر ذلك على وظيفة القلب ويؤدي إلى فشل القلب مسببًا المعاناة من ضيق التنفس، وتراكم السوائل في بعض أنحاء الجسم، والشعور بالدوخة، والارتباك.
  • النوبات القلبية: تنشأ النوبات القلبية عند حصول انسداد كبير في الشرايين التاجية التي تختص أصلًا بتزويد القلب بالدم، مما يؤدي إلى موت خلايا القلب بسبب قلة الأكسجين، وغالبًا ما يحدث هذا الأمر بسبب انسداد الشرايين نتيجة لتراكم الكوليسترول.
  • السكتات الدماغية: تزداد فرص تشكل الجلطات الدموية داخل الأوعية الدموية في الدماغ عندما تبدأ حالة القلب بالتقهقر تدريجيًا، وهذا الأمر يؤدي إلى الإصابة بما يُعرف بالسكتة الدماغية الإفقارية، التي تتضمن أعراضها حصول تنميل في إحدى جهات الجسم، وفقدان التوازن، والارتباك، ومشاكل في الكلام.
  • الانصمام الرئوي: يتشابه الانصمام الرئوي مع السكتة الدماغية، لكن الجلطة الحاصلة في هذه الحالة ستتشكل داخل الرئتين وليس داخل الدماغ، وسيؤدي هذا الأمر بالطبع إلى الشعور بضيق التنفس، وألم في الصدرأثناء التنفس، وازرقاق الجلد.
  • أم الدم: يُدعى التضخم الحاصل في جدران الشريان باسم "أم الدم"، ويُمكن لهذه المشكلة أن تظهر في أي شريان من شرايين الجسم، ومن المحتمل أن تؤدي إلى حصول تمزق في الشرايين ونزيف داخلي أيضًا[٣].
  • توقف القلب: يشير هذا الأمر إلى توقف القلب فجأة عن النبض وضخ الدم، وغالبًا ما يحدث ذلك نتيجة لحصول مشاكل في كهربية القلب أو عدم انتظام نبضات القلب، وذلك سيؤدي حتمًا إلى الوفاة في حال لم تعالج بسرعة.
  • مرض الشريان الطرفي: تُصاب الشرايين الخاصة بالذراعين والساقين بالانسداد أيضًا نتيجة لحصول تضيق فيها، كما هو الحال عند الشرايين التاجية، وعادةً ما يتسبب ذلك بظهور آلامٍ شديدة في الساق أثناء المشي.
  • الرجفان الأذيني: يدفع الرجفان الأذيني حجرات القلب العلوية إلى النبض بصورة غير منتظمة، لكنه من النادر أن يؤدي إلى الوفاة على الرغم من أن الإصابة به تعني عمليًا زيادة في خطر الإصابة بالفشل القلبي والسكتة أو الجلطة الدماغية.
  • الذبحة الصدرية: يدل مفهوم الذبحة الصدرية على آلام الصدر التي تظهر عندما تعجز عضلة القلب عن الحصول على حاجتها من الأكسجين، ويوجد نوعان رئيسيان من الذبحة الصدرية؛ النوع الأول يُدعى بالذبحة الصدرية المستقرة؛ التي تظهر فقط أثناء القيام بالأنشطة البدنية المجهدة، بينما يُدعى النوع الثاني بالذبحة الصدرية غير المستقرة؛ التي لا علاقة لها بالمجهود البدني.


الوقاية من أمراض القلب

من الصعب وقاية النفس من جميع أمراض القلب، لكن يبقى بإمكان الكثيرين الحد من خطر إصابتهم بالكثير من أمراض القلب عبر اتباع بعض الأساليب الحياتية الصحية، مثل[٣]:

  • الإقلاع عن التدخين.
  • الابتعاد عن المواقف المثيرة للتوتر.
  • اتباع أساليب النظافة الشخصية المناسبة.
  • الحفاظ على مستويات طبيعية من الكوليسترول، وضغط الدم، وسكر الدم.
  • تناول الأطعمة الصحية التي تحتوي على كميات قليلة من الملح والدهون المشبعة.
  • الحرص على ممارسة الأنشطة البدنية ل 30 دقيقة يوميًا في معظم أيام الأسبوع.
  • الحفاظ على وزن صحي.


المراجع

  1. Richard N. Fogoros, MD (10-5-2019), "Symptoms of Heart Disease"، Very Well Health, Retrieved 19-8-2019. Edited.
  2. Debra Sullivan, PhD, MSN, RN, CNE, COI (24-5-2017), "Complications of Heart Disease"، Healthline, Retrieved 19-8-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Heart disease", Mayo Clinic,22-3-2018، Retrieved 19-8-2019. Edited.