هل يجوز سماع القران للحائض

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٧ ، ٢٥ ديسمبر ٢٠١٩
هل يجوز سماع القران للحائض

القرآن الكريم

القرآن الكريم هو كلام الله تعالى الذي أنزله على رسوله محمد صلى الله عليه وسلم ليخرج به الناس من الظلمات إلى النور، وقد بين الله تعالى في القرآن الكريم أخبار الأولين والآخرين، وخلق السماوات والأرض، وبين فيه الحلال والحرام، والآداب، وأحكام العبادات، وقصص الأنبياء والصالحين، وثواب المؤمنين، وعقاب الكافرين، ووصف فيه الجنة والنار، وفي القرآن الكريم بيان لأسماء الله وصفاته ومخلوقاته، وفيه الدعوة إلى الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر، وفيه بيان لأحوال يوم القيامة وما بعد الموت من بعث وحشر وعرض وحساب، ووصف فيه الحوض والصراط والميزان والنعيم والعذاب وجمع الناس لذلك اليوم العظيم، وهو كتاب الله للناس كافة، ولعظمة هذا الكتاب وما فيه من الآيات والمعجزات والأمثال والعبر بالإضافة إلى الفصاحة وروعة البيان قال الله تعالى عنه: {لَوْ أَنزَلْنَا هَٰذَا الْقُرْآنَ عَلَىٰ جَبَلٍ لَّرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُّتَصَدِّعًا مِّنْ خَشْيَةِ اللَّهِ ۚ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ}[١].

وقد تحدى الله تعالى الجن والإنس على أن يأتوا بمثله أو بسورة من مثله أو آية من مثله فلم يستطيعوا ولن يستطيعوا كما قال سبحانه: {قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الإنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا}[٢]، ولأن القرآن الكريم هو أعظم الكتب السماوية، وأكملها وأتمها وآخرها، فقد أمر الله نبيه محمدًا صلى الله عليه وسلم بإيصاله للناس كافة بقوله: {يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ}[٣]. ولعظم أهمية هذا الكتاب وحاجة الناس إليه فقد أكرمنا الله به وأنزله إلينا وتكفل بحفظه لنا فقال: {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ}[٤].[٥]


حكم سماع القرآن للحائض

يجوز للحائض والنفساء والجنب أن يستمعوا للقرآن الكريم من الأشخاص والراديو والمسجل والتلفاز وغير ذلك؛ إذ كان رسول الله عليه الصلاة والسلام يقرأ القرآن وكانت عائشة رضي الله عنها تسمعه وهي حائض كما ورد في صحيحي البخاري وابن حبان.[٦]

أما فيما يتعلق بمس المصحف من قبل الحائض، فإنه لا يجوز للحائض مس المصحف من غير حائل كالقفازات أو قطعة قماش طاهرة، وهذا قول جماهير علماء المذاهب الأربعة، وذلك لقول الله تعالى: {لَا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ}[٧]، ولقول النبي صلى الله عليه وسلم: [لا يمس القرآن إلا طاهر][٨]. وكذلك لا يجوز للحائض أن تقرأ القرآن الكريم في قول مجموعة من العلماء، ودليلهم في ذلك قول علي رضي الله عنه كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يحجبه عن قراءة القرآن شيء إلا الجنابة.

وقال الجمهور: ما كان علي كرم الله وجهه ليقول ذلك عن ظن أو توهم، وقالوا: إن الحائض كالجنب بل حدثها أكبر منه، فيجب منعها من قراءة القرآن، كما مُنع الجنب، وقال بعض العلماء بجواز قراءة القرآن للحائض، ومنع الجنب، ومنهم ابن تيمية -رحمه الله- وهو مذهب مالك ورواية عن أحمد، وذلك لأن الحيض قد يطول بعكس الجنب؛ فإنه يمكنه رفع الحدث متى شاء، وهذا الرأي وإن كان القائلون به أقل من القائلين بالرأي الأول إلا أنه أقرب للصواب؛ فالمرأة لو منعت من قراءة القرآن في مدة الحيض التي قد تطول عند بعض النساء، كان ذلك سببًا لنسيانها ما تحفظه من كتاب الله أثناء فترة الطهر، ولا يخفى ما في ذلك من انقطاعها عن هذا الكتاب الكريم بتلاوته وتدبره، وذهب بعضهم كذلك إلى جواز مس المصحف بحائل إن احتاجت المرأة الحائض لذلك، كحفظ ومراجعة ودراسة وتدريس، بل ذهب ابن تيمية -رحمه الله- إلى وجوب ذلك عليها إن غلب على ظنها النسيان في حال لم تراجعه.[٩]


آداب قراءة وسماع القرآن الكريم

إنّ لقراءة القرآن آدابًا على كل مسلمٍ ومسلمةٍ الالتزام بها بهدف تحصيل الأجر العظيم، ومن هذه الآداب:[١٠]

  • يستحَبُّ لقارئ القرآن أن يكون على وضوء؛ لأنَّ تلاوة القرآن عبادة لله.
  • يجب أن تكون التلاوة في مكان نظيف ليس فيه أي نجاسة.
  • يستحبّ أن يجلسَ القارئ مستقبلًا القبلةَ بقدر ما يستطيع.
  • يجب على القارئ أن يتلوَ القرآن الكريم بتَدَبُّر وتَفَهُّم لقوله تعالى: {أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا}[١١].
  • أن يبتعدَ القارئ عن كل ما يعيق فهمه للقرآن كالتفكير في أمور الدنيا.
  • يُسَن للقارئ أن يستاكَ بالسواك قبل التلاوة؛ تعظيمًا للقرآن الكريم.
  • حتى يصل القارئ إلى أعلى مراتب التَّدَبُّر والقرب من الله فعليه أن يقرأ القرآن وكأنَّما يسمعه من الله سبحانه وتعالى، وهذه هي أعلى مراتب الوصول إلى الله.
  • يُسنّ للقارئ أنَّه عند مروره بآية رحْمة أن يطلبَ الرَّحمة منَ الله تعالى، وإذا مرَّ بآية عذاب أن يستعيذ بالله من عذابه، وإذا مَرَّ بآية رجاء يرجوالله أن يغفرَ له وللمسلمين، وإذا مرَّ بآية كونيَّة أوآية متعلقة بخلق الله وعظمته أن يَتَفَكَّرَ ويتأمل ويقول: {رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ}[١٢].


طريقة الغُسل من الحيض

يجب على المرأة المبادة بالغُسل فور انتهاء فترة حيضها، أولا تستنجي المرأة من حيضها، فتغسل منطقة ما حول الفرج من آثار دم أو غيره، وتزيل ما هناك من آثار البول، ثم تتوضأ وضوءها للصلاة، ثم بعد ذلك تفيض الماء على رأسها ثلاث مرات ثم على بدنها فتبدأ بالشق الأيمن ثم الأيسر ثم تكمل غسلها، هذا هو غسل السنة وهوالأفضل، وإن صبت الماء على بدنها مرة واحدة دون تقسيم كفاها مع الحرص على تعميم جميع الجسد بالماء، والمرأة إذا كانت تغتسل من الحيض أو النفاس يستحب لها أن تضع في الماء من ورق السدر.[١٣]


أحكام عامة للحيض

للحيض عدة أحكام على المرأة معرفتها، ومنها:[١٤]

  • يحرم على الحائض الصلاة من فرض أو نافلة ولا تصح منها، وكذلك لا يجب عليها قضاء الصلاة إلا أن تدرك من وقتها مقدار ركعة كاملة، مثال ذلك: امرأة حاضت بعد مغيب الشمس بمقدار ركعة، فيجب عليها إذا تطهرت أن تقضي صلاة المغرب لأنها أدركت من وقتها قدر ركعة قبل أن تحيض.
  • يحرم على الحائض الصيام فرضًا ونفلًا، ولا يصح منها الصوم، لكن يجب عليها قضاء الفرض منه، وإذا حاضت المرأة وهي صائمة فإن ذلك يبطل صيامها حتى لوكان ذلك قبيل الغروب بلحظة، ووجب عليها قضاء ذلك اليوم إن كان فرضًا، وإذا طهرت قبل الفجر فصامت صح صومها حتى لو لم تغتسل إلا بعد الفجر.
  • يحرم عليها الطواف بالبيت فرضه ونفله، أما بقية الأعمال كالسعي بين الصفا والمروة، والوقوف بعرفة، والمبيت بمزدلفة ومنى، ورمي الجمرات وغير ذلك من مناسك الحج والعمرة فليست حرامًا عليها.
  • يحرم على زوجها أن يجامعها ، ويحرم عليها السماح له بذلك.
  • يجب على الحائض عند طهرها أن تغتسل بتطهير جميع بدنها، وإذا طهرت الحائض خلال وقت الصلاة فيجب عليها أن تبادر بالاغتسال لتلحق أداء الصلاة في وقتها، فإذا كانت في سفر ولا يوجد عندها ماء أو كان عندها ماء ولكن تخاف الضرر نتيجة استعماله، أو إن كانت مريضة يضرها الماء فيجوز لها أن تتيمم بدلًا من الاغتسال حتى يزول المانع ثم تغتسل.


المراجع

  1. سورة الحشر، آية: 21.
  2. سورة الإسراء، آية: 88.
  3. سورة المائدة، آية: 67.
  4. سورة الحجر، آية: 9.
  5. "القرآن الكريم"، islamqa، 2001-4-6، اطّلع عليه بتاريخ 2019-12-24. بتصرّف.
  6. "يجوز للحائض والجنب سماع القرآن"، aliftaa، 2012-7-11، اطّلع عليه بتاريخ 2019-12-24. بتصرّف.
  7. سورة الواقعة، آية: 79.
  8. رواه الألباني، في صحيح الجامع عن عبدالله بن عمر، الصفحة أوالرقم: 7780، صحيح.
  9. "الحائض... بين جواز قراءة القرآن والمنع"، islamweb، 2002-1-20، اطّلع عليه بتاريخ 2019-12-24. بتصرّف.
  10. الشيخ بدر حنفي حسين (2008-8-31)، "آداب التلاوة والاستماع"، alukah، اطّلع عليه بتاريخ 2019-12-24. بتصرّف.
  11. سورة محمد، آية: 24.
  12. سورة آل عمران، آية: 191.
  13. "كيفية الغسل من الحيض والجنابة"، binbaz، اطّلع عليه بتاريخ 2019-12-24. بتصرّف.
  14. "أحكام الحيض"، islamqa، اطّلع عليه بتاريخ 2019-12-24. بتصرّف.