هل يصح قراءة القران بدون وضوء

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٧ ، ٢٠ ديسمبر ٢٠١٨
هل يصح قراءة القران بدون وضوء

هل يصح قراءة القرآن بدون وضوء

أنزل الله تعالى القرآن على سيدنا محمد وجعله آخر الكتب السماوية إذ جمع فيه أسس وقواعد التوحيد الإلهي. وتعهد الله تعالى بحفظ القرآن من التحريف والعبث، فهو حجة النبي صلى الله عليه وسلم ودليل صدق نبوته وشاهد باقٍ ليوم الدين حتى يبقى دليلًا ومرجعًا للبشرية في جميع أمور حياتهم، ودليل ذلك قوله تعالى:"إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ"(الحجر9).وقد جعل الله تعالى القرآن الكريم طاهرًا لا يمسه إلا المطهرون فهو كتاب الله وكلامه العظيم فلا يجوز تلاوته إلا وفق أحكام وضوابط تبدأ بالطهارة. ويدور سؤال في ذهن العديد من الأشخاص حول حكم تلاوة القرآن بدون وضوء. وما هي الأحاديث والآيات الدالة على ذلك؟ هذا ما سنتعرف عليه في مقالنا هذا.


حكم قراءة القرآن لغير المتوضئ

يسن لغير المتوضئ قراءة القرآن عن ظهر قلب أي مما يحفظه هو من دون أن يمس المصحف. أما إذا كان الشخص جُنبًا، فلا تصح قراءته للقرآن إلا عندما يغتسل. وأما الحائض فيجوز قراءتها للقرآن مما تحفظ ومن غير أن تمس المصحف الشريف حتى تطهر، فمس المصحف لا يصح إلا بالوضوء، كما يجدر الذكر أن لمس القرآن للصبيان لغاية حفظ وتعلم القرآن غير مشروط بالطهارة والوضوء لأن الصبي لا يعي مفهوم الطهارة تمامًا، فقد يصيب ملابسه بعض النجس دون أن يشعر بذلك، كما أن حاجتهم للمس المصحف جاءت لغاية التعلم والحفظ فلا حرج عليهم في ذلك. ومن الأدلة التي تبين حكم قراءة القرآن لغير المتوضئ ما يلي :

  • قوله تعالى:"إنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ * فِي كِتَابٍ مَكْنُونٍ * لا يَمَسُّهُ إلا الْمُطَهَّرُونَ * تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ"(الواقعة 77_80).
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"لا يمس القرآن إلا طاهر"[صححه الألباني].وقد اختلف العلماء والمفسرون حول تفسير الآية والحديث النبوي وفسر كل منهم ذلك بطريقته، إلا أن المذاهب الأربعة جميعها اتفقت على جواز قراءة القرآن من غير وضوء عن ظهر قلب، ووجوب الوضوء عند لمس المصحف.


آداب قراءة القرآن الكريم

  • التطهر من الحدثين الأصغر والحدث الأكبر، والحدث الأصغر هو ما يوجب الوضوء كالبول والغائط والنوم والريح، أما الحدث الأكبر فهو ما يوجب الغسل كالجنابة والحيض والنفاس.
  • استعمال السواك قبل البدء بقراءة القرآن، وهو من باب تنظيف الفم والأسنان من الروائح الكريهة قبل البدء بتلاوة آيات الله تعالى.
  • طهارة المكان، فيجب أن يحرص المسلم على اختيار المكان عند البدء بقراءة القرآن، فيجب أن يكون طاهرًا نظيفًا، لذلك أجمع العلماء على أن المساجد هي أفضل الأماكن التي يمكن للمسلم فيها أن يقرأ القرآن.
  • استقبال القبلة، فيجب على المسلم أن يحرص على استقبال القبلة أي الجلوس متجهًا نحوها عند قراءة القرآن الكريم.
  • البدء بالاستعاذة من الشيطان الرجيم، تليها البسملة.
  • الخشوع، فيجب على القارئ أن يقرأ القرآن الكريم بخشوع تام، حتى يعي كل حرف مقصود من هذه الآيات، كما يجب الابتعاد عن الضجيج حتى يتمكن القارئ من الخشوع.
  • عدم قطع تلاوة آيات الله تعالى لأمر من أمور الدنيا إلا إذا كان الأمر ضروريًا.
  • تلاوة القرآن تلاوة مرتلة ومحاولة التأني بالقراءة وتطبيق أحكام التجويد.
  • ترتيل القرآن بصوت جميل.