حكم قراءة القران بدون صوت

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٢ ، ١٤ فبراير ٢٠١٩
حكم قراءة القران بدون صوت

القرآن الكريم

القرآنُ الكريم هو المُعجزة التي أنزلها الله سبحانه وتعالى على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وتَعَهّدَ سبحانه وتعالى بحفظ كتابه على مَدَى العصور والأزمان من الضّياع أو التّحريف أو النّسيان قال تعالى: {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ} [الحجر: 9] وأمر الله تعالى عباده بقراءة القرآن وتَدَبُرِ آياته قال تعالى: { كتاب أنزلناه إليك مبارك ليدبروا آياته وليتذكر أولوا الألباب } [ص:29]، وعدَّ الله تعالى من امتنع عن قراءة القرآن لمدّة ثلاثِ ليالٍ مُتتالية هاجرًا له، وللقرآن الكريم أهميةٌ كبيرةٌ في حياة المُسلم فهو المُنظّم لجميع أموره وتعاملاته وسلوكه.


حكم قراءة القرآن دون صوت

من الأفضلِ للمسلم عند قراءته للقرآن الكريم أن يَنّطِقَ بالحروف ولا يُشّتَرَطُ أن يكون صوتهُ عاليًا، إنّما مجرد تحريكه للِسَان والشَفَتين يكفي حتى لو كان صوته مُنّخَفِضًا ولا يسمعه سوى القارئ نفسه فبذلك يحصل على أجر قراءته للقرآن، أما التّقليب بصفحات القرآن الكريم والنّظر إليها أو القراءة الصّامتة أو القلبيّة دون صوت أو دون تحريك للشّفتين واللسان فهذا يُعّدُّ من التَمَعُنِ أو التفكر في القرآن ولا تُعدُّ قراءةٌ ولكن يحصل فيها المسلم على أجر مَسّكِه للقرآن والتَمَعُنِ فيه، ولا يُشّتَرَط عند قراءة القرآن أن يكون الصّوتُ مُرتفعًا، فبمجرد تحريك المسلم للسانه وشفتيه يَتَحَصَلُ أجر قراءته للقرآن، ويجب على المسلم التّنبه لهذه النقطة حتى يحصل على الأجر والفائدة من قراءته لآيات القرآن ويكون القرآن حجةٌ له لا عليه.


آداب قراءة القرآن

  • الاستعاذة: فقبل البدء بقراءة القرآن يجبُ على المُسلم أن يستعيذَ بالله من الشّيطان الرّجيم كما أمرَ الله تعالى.
  • الطَهَارة: يجوز للمسلم قراءة القرآن الكريم في كُلّ الأحوال والأوقات والظروف؛ لأنّ النّبي كان يقرأ القرآن في كلّ أحواله وظروفه ولا يُشّتَرط الوضوء، أما مَسّ القرآن الكريم فَيُشّتَرَطُ فيه أن يكون المسلم على طهارة، أي أن يتوضأ قبل قراءته للقرآن.
  • استقبالُ القِبّلَة: ويُسّتَحَبُّ عند قراءة القرآن أن يتوجّه المسلم للقِبلة، وأن يَسّتَوِي في جلسته ولا يكون مُتكئًا ويجلس جلسةً ليس فيها تكبرُ ولا غرور وإخضاعُ الرّأس خشوعًا لله.
  • تطهير الفم: فيُسّتَحبُّ قبل قراءة القرآن تطييب الفم وتطهيره بالسّواك أو الفرشاة، لإزالة أيَّ أثر رائحة كريهة من الفم مثل؛ رائحة التدخين.
  • الخشوع وتَدَبر الآيات: بمعنى قراءة القرءان بخشوعٍ وخضوعٍ لكلام الله، واستجلابٌ لقدرة الله وعظمته، والقراءة بعناية وتركيز وتجويد للايات قدر المُسّتَطاع، والعمل بما جاء بها.


فضل قراءة القرآن الكريم

  • قراءة القرآن الكريم هو امتثالٌ لأمر الله تعالى.
  • الأجر الكبير والثواب العظيم الذي يَتَحَصّلُ عليه المسلم من قراءته لآيات الله فبكلِّ حرفٍ له حسنة، والحسنة بعشرة أمثالها.
  • حصول الطّمأنينة والسّكينة في قلب المسلم وفي نفسه.
  • القرآن يأتي شفيعًا لأهله يوم القيامة ويرفع من درجاتهم، ويُدّخِلَهُم الجنة خاصةً إذا عملوا بما جاء به.
  • القرآن حماية ووقاية للإنسان من وساوس الشّيطان ومن الوقوع في شِرّكه، وتُبعدُ المسلم من الوقوع في اليأس والحُزن والهَمّ، وتَزِيدُ من إستقراره النفسي.