من هو ذى القرنين

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٦ ، ١٩ أكتوبر ٢٠٢٠
من هو ذى القرنين

ذو القرنين

ذو القرنين هو شخص ورد ذكره في القرآن الكريم في سورة الكهف، فقال عنه الله سبحانه وتعالى: {وَيَسْأَلُونَكَ عَنْ ذِي الْقَرْنَيْنِ قُلْ سَأَتْلُو عَلَيْكُمْ مِنْهُ ذِكْرًا}[١]، وهو ملك من ملوك الأرض، وعبد صالح مسلم، طاف ذو القرنين الأرض من مشرقها إلى مغربها لينشر الإسلام ويدعو إلى الحق، فنشر الإسلام وقمع الكفر وأقام العدل وأعان المظلوم، وقد أثنى الله تعالى على ذي القرنين ووصفه بالعدل وأنه بلغ مغارب الأرض ومشارقها، ومَلَك الأقاليم، وسار بالعدل والقسط، وكان من الملوك العادلين، أما ما يتوارد على ألسنة البعض بأن ذي القرنين هو الإسكندر المقدوني باني الإسكندرية، فهو قول باطل ومردود، وقد بين العديد من أهل العلم حقيقة ذلك.[٢]


تأملات في شخصية ذي القرنين

يوجد العديد من التأملات والملاحظات التي ظهرت جليًا في قصة ذي القرنين، والتي بينت شخصيته، تعرف على أهم خصاله وأعماله فيما يلي:[٣]

  • جمع ذو القرنين في شخصيته بين الحاكم العادل والعالم العامل، والشخص التّقي.
  • حثّ ذو القرنين على نشر قيم العدل والمساواة بين من هم في حدود مملكته.
  • استخدم ذو القرنين القوة التي أعطاها له الله تعالى لإعمار الأرض والإصلاح فيها، ولم يستغل فتوحاته وقوّته في التجبّر على الضعفاء.
  • تحمّل ذو القرنين أعباء السفر من المشرق والمغرب ليخدم الناس ويتفقّد أحوالهم، ويبث فيهم روح العمل لتسير حياتهم على أكمل وجه.
  • كان الهم الأوحد لذي القرنين وجيشه نشر تعاليم الدين الإسلامي، فلم يُذكر أنه تعدّى على أحد، أو ظلم أحد، أو أكل مال أحد.
  • كان همّ ذي القرنين تعليم الناس الصناعة والعمل وعدم التواكل والإتكال، وظهر ذلك جليًا في قصته مع القوم، فعلى الرغم من امتلاكه لكل أسباب القوة والمَنَعة إلا أنه أمر القوم بمساعدته لإنجاز المهمة.
  • بيّنت رحلات ذي القرنين عالميّة الإسلام، ونشر روح التسامح بين الأقوام، والاستفادة من بعضهم البعض في مجال البناء والحوار الحضاري.


ما هي قصة ذي القرنين؟

بدأت قصة ذي القرنين عندما ذكره الله تعالى في سورة الكهف، وذكر أنه ملك عادل مقسط كان يسير في الأرض لنشر الحق والعدل، وكان على مقدمة جيوشه الخضر عليه السلام وكان بمثابة ساعده الأيمن لإصلاح الناس وهدايتهم، والسبب في ذكر قصته أن اليهود أرادوا أن يمتحنوا علم النبي فسألوه عن قصة ذي القرنين، فجاء جواب القرآن بأن الله تعالى وسّع له في الأرض، وأعطاه من الآلات ما تساعده على تحقيق المهمات الجسيمة العظيمة، وأعطاه الله تعالى من الأسباب ما تساعده على نيل مقصده، وأثناء سيره في الأرض وصل ذو القرنين إلى مكان لا يمكن لأحد الوصول إليه، فوقف على حافة البحر، وشاهد مغيب الشمس من جهة البحر، فولاه الله تعالى على تلك الناحية من الأرض، وخيّره بين القتل والتعذيب، أو الفداء والمَن، فكان عادلًا في حكمه على المؤمن والكافر، وبعد انتهاء مهمته في تلك البلاد سلك طريقه راجعًا من المغرب إلى المشرق.

وفي طريقه وجد قومًا ليس لهم بيوت يستترون بها من حر الشمس، فذكروا له أن هناك قبيلتان تدعيان يأجوج ومأجوج قد تعدّوا عليهم، وأفسدوا بلادهم، وقَطَعوا عليهم السّبل، وقالوا سندفع لك المال الكثير مقابل تخليصنا من تلك القبيلتين، ولكن ذو القرنين اعتذر عن أخذ أي مال منهم مقابل مساعدتهم وأنه مكتفٍ بما أعطاه الله تعالى، ولكنه طلب منهم مساعدته على التخلّص منهم، فطلب أن يجمعوا الرجال والآلات الكثيرة ليبني بينهم وبين القوم سدًا، فبنى السد من الحديد والنحاس المُذاب بمساعدة القوم، فقدّر الله تعالى وجود هذا السد ليكون رحمة بعباده من عدوان وظلم قوم يأجوج ومأجوج على من جاورهم، ولكن ذكر الله تعالى بأن هؤلاء القوم وهم يأجوج ومأجوج سيظهرون في آخر الزمان بعد أن يمكّنهم الله تعالى من اختراق السد والخروج منه، وخروج قوم يأجوج ومأجوج هو علامة من علامات الساعة الكبرى.[٤]


قد يُهِمُّكَ

ومن أهم العبر التي يمكنك الاستفادة منها في حياتك بعد قراءتك لقصة ذي القرنين ما يلي:[٣]

  • نشر أصول الحضارة في كل بقاع الأرض وعدم احتكاره على أحد.
  • لا حكم إلا بقانون، وليس لمجرد الشك أو الانتقام.
  • القانون فوق الجميع، ويُطبّق على الجميع دون استثناء.
  • التمكين لا يأتي بمجرد العلم والإدعاء بالخير والصلاح بل من الامتحان والاختبار الذي قد يَطول.
  • العلم بالشيء قبل الدعوة إليه له تأثير على المدعوين أو المخاطَبين.
  • مساعدة الفقراء والمحتاجين من قِبل الحاكم.
  • على الحاكم أن يتحلّى بالصبر والحلم إلى جانب العلم والمعرفة.
  • على الحاكم أن يُبعد الفاسدين والمُفسدين عن مواقع السلطة والمسؤوليّة لكي لا يظلموا الفقراء ويسلبوهم حقوقهم.
  • الإعجاز العلمي في صهر الحديد والنحاس ظهر من خلال أن دمجهما يعطي تركيبة قوية لا يمكن اختراقها.
  • القضاء على البطالة وتشجيع الناس على العمل.
  • ربط الأعمال كلها بمشيئة الله سبحانه وتعالى.


المراجع

  1. سورة الكهف، آية:83
  2. "من هو ذو القرنين المذكور في القرآن ؟"، الإسلام سؤال وجواب، اطّلع عليه بتاريخ 2020-10-15. بتصرّف.
  3. ^ أ ب سامي الهسنياني، "تأملات في قصة ذي القرنين"، موقع إعجاز القرآن والسنة، اطّلع عليه بتاريخ 2020-10-15. بتصرّف.
  4. محمد لطفي الدرعمي، "قصة ذي القرنين"، الالوكة، اطّلع عليه بتاريخ 2020-10-15. بتصرّف.