من هو ذو الفقار

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٩ ، ١٦ نوفمبر ٢٠٢٠
من هو ذو الفقار

سيف ذو الفقار

ذو الفقار من أشهر سيوف رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم، كان قد غنمه الرسول من المشركين في معركة بدر، وقيلَ أنه مصنوع من حديدة وُجدَت مدفونة بمكان قريب من الكعبة المشرفة، وقد سمي بهذا الاسم بسبب وجود فقرات في أوسطه تشبه فقرات الظهر كثيرًا،[١]وقد كان سيف ذو الفقار المصنوع من الفضة لا يُفارق الرسول عليه الصلاة والسلام، وقد ورد ذكره في السنة النبوية الشريفة بحديث ابن العباس عندما قال: [أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تَنَفَّلَ سَيْفَهُ ذَا الْفَقَارِ يَوْمَ بَدْرٍ وَهُوَ الَّذِي رَأَى فِيهِ الرُّؤْيَا يَوْمَ أُحُدٍ][٢].[٣]


أسماء وصفات سيوف النبي صلى الله عليه وسلم

كان للنبي صلى الله عليه وسلم تسعة سيوف، هي ذو الفقار، و السيف القُلعي، وسيف الحتف، والسيف البتار، وسيف يدعى الرسوب، وآخر يسمى المخْذَم، وسيف العضب، والسيف المأثور، وسيف القضيب، ويتصف كل سيف من هذه السيوف بعدّة صفات، إليك بعض التفاصيل عن خصائص هذه السيوف التسعة:[٤]

  • سيف ذو الفقار: كان سيف ذو الفقار لمنبه بن الحجاج السهمي، وقد نفله النبي عليه السلام إلى سيدنا علي بن أبي طالب رضي الله عنه، ودخل به مكّة يوم الفتح، وكانت قائمة ذو الفقار وقبيعتُه وحلقتُه وذؤابته وبكراتُه ونعلُه مِنْ فضة‏.
  • السيف القُلعي: يتميز السيف القلعي بما كتب عليه، فقد نقش عليه عبارة، هذا السيف المشرفي، بيت محمد النبي، رسول الله، إضافة إلى هذا تميز السيف بتركيبة نصله المختلفة عن جميع السيوف، ويبلغ طوله مع مقبضه 114 سنتيمترًا.
  • سيف الحتف: سيف الحتف هو السيف الذي غنمه النبي عليه السلام في غزوة بني قينقاع، ثم أعطاه النبي عليه السلم لعلي بن أبي طالب، وهو من أثقل السيوف وزنًا، وأشدها وطأة في القتال.
  • السيف البتار: كُتب على نصل السيف البتار كلمة القصاص، ثم جملة سيف العدالة، ورُسِمَ على جانب هذا السيف رسم لآدمي قيلَ أنه يمثل نبّي الله داود عليه السلام وهو يقطع رأس عدوه جالوت، ونقش فوق هذا الرسم بعض الكلمات التي كتبت بالخط النبطي.
  • سيف الرسوب: هو من أطول السيوف ويبلغ طوله 140سم، وقد نسب سيف الرسوب إلى سيدنا جعفر الصادق رضي الله عنه.
  • سيف المخْذَم: حصل الرسول عليه السلام على هذا السيف من صنم الفلس التابع لقبيلة طيء التي كانت تقطن في شمال الجزيزة العربية.
  • السيف العضْب: قدم هذا السيف سعد بن عبادة رضي الله عنه إلى النبي عليه السلام كهدية في غزوة أحد، وقاتل به الصحابي الجليل أبو دجانة، يقال أن هذا السيف محفوظ بالقاهرة في الوقت الحالي.
  • السيف المأثور: هو السيف الذي ورثه النبي عليه السلام من أبيه وهو أول سيف ملكه عليه الصلاة والسلام، وقد كُتب على نصله عبدالله بن المطلب.
  •  سيف القضيب: سيف دقيق ذو حدين وذؤابة مدببة، ويبلغ طوله حوالي 100 سم.


قد يُهِمُّكَ

قاد الرسول محمد عليه السلام جميع المعارك الصعبة، وخاض أشرس الحروب وهو ثابت لا يتزحزح ولا يتردد، فقد كان عليه السلام أشجع الناس على الإطلاق، وقد شهد له بذلك أعداؤه قبل أصحابه، وقد امتلأت السيرة النبوية بالمواقف الدالة على شجاعته وقوته، وكان الصحابة رضي الله عنهم، إذا حمي الوطيس واشتد البأس أثناء المعركة يحتمون برسول الله صلى الله عليه وسلم، يقول علي رضي الله عنه: [كنَّا إذا احْمَرَّ البأسُ ، ولقيَ القومُ القومَ ، اتَّقَينا برسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، فما يَكونُ منَّا أحدٌ أدنا مِنَ القومِ منهُ][٥].[٦]

وأكبر دليل على شجاعة محمد عليه السلام ما حدث في يوم حنين، إذ أصاب الصحابة في معركة حُنين الكثير من الأذى ولحقت بهم الهزيمة والضرر، وقد فرّ بعضهم من أرض المعركة، لكن النبي عليه السلام رفض أن يستسلم ورفض الانسحاب من أرض المعركة، وظهرت شجاعته عليه السلام جلية وواضحة في غزوة أحد، عندما خالف الرماة أمر الرسول عليه السلام وتركوا مواقعهم، مما أدى إلى سيطرة المشركين على زمام المعركة، لكن النبي عليه السلام لم يتزحزح من موقفه، بل وقف موقف القائد القوي الشجاع، والصحابة من حوله يستشهدون واحد تلو الأخر ، حتى حوصر عليه الصلاة والسلام من قبل المشركين، ولم يكن حوله إلا القليل من الصحابة الذين يدافعون عنه ويقاتلون معه، كل ذلك لم يمنعه من القتال بكل ما أوتي من قوة دون خوف أو تردد.[٧]


المراجع

  1. "أسماء سيوف النبي صلى الله عليه وسلم"، إسلام ويب، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-03. بتصرّف.
  2. رواه الألباني ، في صحيح الترمذي، عن عبدالله بن عباس، الصفحة أو الرقم:1561، إسناده حسن.
  3. "ذكر سيفه صلى الله عليه وسلم"، الكلم الطيب، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-04. بتصرّف.
  4. سامح محمد البلاح، "أسلحة وسيوف النبي صلى الله عليه وسلم"، الألوكة، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-04. بتصرّف.
  5. رواه أحمد شاكر، في مسند أحمد، عن علي بن ابي طالب، الصفحة أو الرقم:343، إسناده صحيح.
  6. "شجاعة النبي وقوته"، إسلام ويب، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-04. بتصرّف.
  7. "صور من شجاعة النبي صلى الله عليه وسلم"، إسلام ويب، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-04. بتصرّف.