من هم قابيل وهابيل

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥٥ ، ١٩ أكتوبر ٢٠٢٠
من هم قابيل وهابيل

من هما قابيل وهابيل؟

قابيل وهابيل هما أبناء آدم وحواء عليهما السلام، وكان قابيل وهابيل من أوائل الأبناء الذين وجدوا على وجه هذه البسيطة، وقد ذكر القرآن الكريم قصة قابيل وهابيل في سورة المائدة فقال سبحانه وتعالى: {وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِن أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الآخَرِ قَالَ لَأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ}[١]، وقد كان قابيل أول مَن سنّ القتل عندما قتل أخاه هابيل بسبب تقبّل الله تعالى لقربان أخيه وعدم تقبّله لقربانه، فقابيل ليس نبيًا على الإطلاق، وكذلك الأمر هابيل، فلم يذكر في القرآن ولا في السنة النبوية ما يدل على نبوته أو عدم نبوته.[٢]


قصة قابيل وهابيل

أنجبت حواء عليها السلام 40 ولدًا لسيدنا آدم، وكان جميعهم من التوائم ذكر وأنثى، وأول التوائم كان قابيل وأخته قليما، ومن ثم بعد خمس سنوات أنجبت حواء هابيل وأخته لبودا في نفس البطن، وكان الشرع في ذلك الوقت يبيح زواج الأخ من أخته التي لم تولد معه في نفس البطن، بسبب قلة النساء ولكي يتكاثر الناس، وعندما وصل قابيل وهابيل إلى سن الزواج أراد آدم وحواء أن يزوجوهما، فأراد هابيل أن يتزوج أخت قابيل وكانت أجمل من أخته، فوسوس الشيطان لقابيل بأن هابيل سيأخذ أخته الجميلة ويترك له القبيحة، فرفض قابيل ذلك، فطلب آدم من أبنائه أن يتقربوا لله بقربانًا ومن يتقبل منه فهو أحق بأخت قابيل، فقرّب هابيل جذعة سمينة لله تعالى، وأما قابيل فقد قرّب حزمة من السنابل، وقد قبل الله تعالى قربان هابيل لحسن نيته وصدقه وإخلاصه، ولم يقبل قربان قابيل لسوء نيته وعدم تقواه.

وحينها شعر قابيل بالغيرة والحقد على أخيه بسبب عدم تقبّل الله تعالى لقربانه، فقال قابيل لأخيه أنه سيقتله، ولكن هابيل رد عليه بأنه حتى إذا مد يديه له ليقتله فإنه لن يقابله بالفعل ذاته، لأنه يخاف الله تعالى، فقتل قابيل أخاه هابيل بضربه بالحجارة على رأسه حتى مات، ويقال أنه ضربه بصخرة حتى مات، فاحتار في كيفية التخلص من جثة أخيه، فرأى غرابين يقتتلان فقتل أحدهما الآخر وحفر حفرة ودفنه فيها، ففعل قابيل كما فعل الغراب، فدفن أخاه ثم هرب إلى اليمن، وكانت تلك أول جريمة تحدث في تاريخ الإنسانيّة ومن ثم توالت جرائم القتل حتى يومنا هذا.[٣]


قد يُهِمُّكَ

هناك عدد من الدروس والعبر التي يمكنك الاستفادة منها من قصة قابيل وهابيل، وأهم هذه الدروس هي:[٤]

  • أن الحسد والغيرة إذا تمكنا من قلب الإنسان فإنهما سيوردانه المهالك والمعاصي والذنوب وستكون عاقبته سوء الدار.
  • أن الله تعالى طيّب ولا يقبل إلى الطيب، فلتتخيّر أفضل ما لديك من زكاة وصدقة للتقرّب من خلالها إلى الله تعالى.
  • المسلم الحقيقي لا يتعدّى على أخيه المسلم، وهي من أهم أخلاق ومبادئ الإسلام.
  • مخافة الله تعالى وتقواه هي سبب رئيسي لقبول العمل.
  • الدنيا مليئة بالخير والشر، والمعاصي والفجور.
  • ندم الإنسان على ارتكاب المعاصي لا يرفع عنه العقوبة، وأما الندم الذي يرفع العقوبة عن الشخص هو الندم الذي يتبعه التوبة النصوح إلى الله تعالى.
  • الفوز الحقيقي هو الفوز برضا الله عز وجل والجنة، والخسارة كل الخسارة من اتباع الشيطان وهوى النفس.


المراجع

  1. سورة المائدة ، آية:27
  2. "تعريف بابني آدم قابيل وهابيل"، إسلام ويب، اطّلع عليه بتاريخ 2020-10-15. بتصرّف.
  3. أبو الفرج ابن الجوزي، "في قصة قابِيل وهابِيل "، طريق الاسلام، اطّلع عليه بتاريخ 2020-10-15. بتصرّف.
  4. هبة بنت أحمد أبو شوشة، "قابيل وهابيل ابنا آدم عليه السلام للأطفال"، الألوكة، اطّلع عليه بتاريخ 2020-10-15. بتصرّف.