كم عدد المرات التي ذكرت فيها الزكاة في القرآن؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:٤٦ ، ١٨ يونيو ٢٠٢٠
كم عدد المرات التي ذكرت فيها الزكاة في القرآن؟

الزكاة

لا تعد الزكاة في الإسلام منةً يغدق فيها الغني على الفقير، بل إنها كما اعتاد المسلمون على تسميتها حق الفقراء على الأغنياء، وشرعها الله تعالى وجعلها واحدة من أركان الإسلام، وقدمها -عز وجل- على صيام رمضان وحج بيته المعظم، لما فيها من أثر صالح للفرد والمجتمع على حد سواء، أما الزكاة لغةً فهي الفائض أو الزيادة في الأموال، وهي أيضًا البركة في المال ومطهرتها، أما اصطلاحًا فتعرف الزكاة بأنها الركن الثالث من أركان الإسلام بعد الشهادتين وإقامة الصلاة، وهي الحق المفروض والمعلوم الذي أقره وأوجبه الله تعالى في الأموال إذا بلغت نصابًا محددًا.[١]وفي هذا المقال سنتناول الحديث عن عدد المرات التي ذكرت فيها الزكاة في القرآن الكريم، بالإضافة إلى أهمية الزكاة في حياة المسلم.


عدد المرات التي ذكرت فيها الزكاة في القرآن الكريم

اقترن ذكر الزكاة غالبًا في القرآن مع الصلاة نظرًا لأهميتها الكبيرة في الإسلام، وقد ذكرت كلمة الزكاة بصفة عامة في القرآن 58 مرة، منها 38 قُصد بها زكاة الأموال أما العشرون المتبقية فقد كانت بمعنى تزكية النفس، ومن الجدير بالذكر أن اقتران الزكاة بالصلاة كان في 28 موضعًا، فالصلاة حق الله على العباد، أما الزكاة فهي حق العباد على بعضهم البعض والذي فرضه الله تعالى ومن هنا تأتي أهمية الزكاة على حياة الفرد والمجتمع.[٢]

وقد سجلت السيرة النبوية مواقف خالدة للصديق رضي الله عنه والذي عُرف عنه اللين والرفق، إلا أن حزمه بعد توليه للخلافة عقب وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم أنقذت المجتمع من زلة كاد أن يقع بها، ولربما كان قد امتد أثرها إلى يومنا الحاضر، فبعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم ارتدت الكثير من قبائل العرب عن الإسلام وقاتلهم الخليفة قتالًا عنيفًا إلا أن بعضهم لم يكفروا جهارًا أمام الناس وإنما امتنعوا عن تأدية الزكاة إلى خليفة رسول الله على خلاف ما كانوا يفعلون زمن الرسول عليه الصلاة والسلام، فكان موقفه الخالد رضي الله عنه المتمثل بقوله: "والله لو منعوني عقالًا كانوا يؤدونه إلى رسول الله لقاتلتهم عليه"، ولذلك فإن الامتناع عن تأدية الزكاة مخالفة صريحة للإسلام وقد عدها رضي الله عنه ارتدادًا عن الإسلام، وهذا يبين مكانة وأهمية الزكاة في الإسلام.[٣]


أهمية الزكاة

تتميز الزكاة بالعديد من الفوائد على الفرد والمجتمع، فهي تزكي النفوس وتزيد في الأجور، ومن أبرز تلك الفوائد ما يأتي:[٤]

  • إرضاء الله عز وجل بإنفاذ فريضته، فقد فرض الله تعالى الزكاة على المسلمين لحكمة، وبتأدية الزكاة إرضاء لله تعالى ومدعاة للحصول على الثواب العظيم.
  • مطهرة لنفس الغني من الغرور، فيدرك أن ما لديه إنما هو رزق من الله، كما أنها مطهرة لنفس الفقير تجاه الغني فلا يحسده وتطيب نفسه تجاهه، وهي أيضًا تحمي النفوس من البخل وآثاره الضارة فتعتاد على العادات الطيبة والأخلاق الحميدة، وهنا نتذكر قول المولى سبحانه وتعالى في كتابه العزيز: {خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ}[٥]، وفي آية أخرى قوله تعالى: {وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ}[٦].
  • مشاركة المسلمين بعضهم الظروف المعيشية الصعبة، فهم كما قال فيهم رسول الله كالجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.
  • المساهمة الفاعلة في علاج الفقر في المجتمع في ظل الظروف المعيشية الصعبة التي نحياها.
  • تغرس الزكاة في نفس المسلم الكثير من القيم والأخلاقيات السامية؛ كالعطف، والرحمة، والإحساس بمعاناة غير القادرين والحرص على مساعدتهم.


المراجع

  1. محمد طه شعبا (18-2-2017)، "تعريف الزكاة لغة واصطلاحا"، alukah، اطّلع عليه بتاريخ 18-6-2019. بتصرّف.
  2. ، "كم مرة ذكرت الزكاة في القران"، alhlol، اطّلع عليه بتاريخ 19-6-2019. بتصرّف.
  3. ، "سر اقتران الصلاة بالزكاة"، zakat، اطّلع عليه بتاريخ 19-6-2019. بتصرّف.
  4. "ما هي فوائد الزكاة و آثارها ؟"، almrsal، اطّلع عليه بتاريخ 19-6-2019. بتصرّف.
  5. سورة التوبة، آية: 103.
  6. سورة الحشر، آية: 9.