ما هي صفات الجنة

ما هي صفات الجنة
ما هي صفات الجنة

تعريف الجَنّة

تحتمل لفظة الجَنّة العديد من المعاني في لغة العرب، ومنها:

  • لغة: الجَنّة في اللغة تعود إلى الأصل (جَنَّ) أي ستر وأخفى، والجمع جنّات وجِنان، فالجَنّة لغة لها معانٍ عدة، منها:
    • الجَنّة تعني ما استُتر به، والجمع جنان، ويقال أنها البستان وعند العرب يدعى النخيل بالجَنّة.
    • الجَنّة تعني ما احتوى البستان من أشجار، وتتسر الأرض بها.
    • الجَنّة تعني دار النعيم في الحياة الآخروية التي أعدها الله تعالى لعباده الصالحين، وعند قول جنّات أي القصد بالجنان السبعة.
  • اصطلاحًا: الجَنّة في الاصطلاح تعني دار الخلد والجزاء يوم القيامة والتي خصصها الله لأوليائه وعباده الذين اصطفاهم من بين الناس، وذلك لاقتدائهم بأوامره وتجنبهم لنواهيه ومحارمه، ففيها من النعيم ما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر، فأنهارها غزيرة لا تنفد، وغرف مبنية من فوقها غرف، أشجار وفواكه، وحور عين، وغير ذلك.


سبب تسمية الجَنّة بهذا الاسم

يرجّح المفسرون إلى سبب تسمية الجَنّة بهذا الاسم لعدة أسباب، منها:

  • تشبيهًا بجنة الأرض والتي تعني البستان، رغم الاختلاف الشاسع بين جَنّة الدنيا وجَنّة الأرض، وإنما فقط لتقريب الصورة وإدراكها في عقول البشر القاصر عند تخيّل كل شيء.
  • بهدف التستّر وإخفاء الجزاء عن عباده المتقين لأنهم أخفوا العمل لقوله تعالى في سورة السجدة : (فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَّا أُخْفِيَ لَهُم مِّن قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاء بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ(17)) وفي قوله بنفس السورة : (تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ(16))، فالخُفية نتيجة إخفاء الأعمال والجزاء من جنس العمل.
  • قيل لشدة التفافها وظلالها بأشجارها كما ذكر ابن منظور.


صفات الجَنّة في الدين الإسلامي

وردت صفات الجَنّة في الكتب السماوية على اختلاف دياناتها، وفيما يأتي ذكر صفات الجَنّة حسب الديانة الإسلامية:-

  • صفات الجنة في القرآن:
  • الخلود والبِشْر، لقوله تعالى في سورة النساء : (وَٱلَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّالِحَاتِ سَنُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا ٱلأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَآ أَبَدًا(57))
  • فيها ما تشتهيه الأنفس من طعام وشراب، لفوله تعالى في سورة محمد : (مَّثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ فِيهَآ أَنْهَارٌ مِّن مَّآءٍ غَيْرِ آسِنٍ وَأَنْهَارٌ مِّن لَّبَنٍ لَّمْ يَتَغَيَّرْ طَعْمُهُ وَأَنْهَارٌ مِّنْ خَمْرٍ لَّذَّةٍ لِّلشَّارِبِينَ وَأَنْهَارٌ مِّنْ عَسَلٍ مُّصَفًّى وَلَهُمْ فِيهَا مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ(15)).
  • رفقة الأنبياء، والصّدّيقين، والشهداء والصالحين، لقوله تعالى في سورة النساء : (ومن يطع الله والرسول فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين(69)).
  • الاستغفار من الملائكة لطلب الرحمة لأهل الجَنّة، لقوله تعالى في سورة غافر : (الَّذِينَ يَحْمِلُونَ العَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آَمَنُوا(7)) والدعاء لهم في قوله تعالى في سورة غافر : (رَبَّنَا وَأَدْخِلْهُمْ جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدْتَهُمْ(9)).
  • الحور العين لقوله تعالى في سورة الرحمن : (حُورٌ مَّقْصُورَاتٌ فِي الْخِيَامِ(72)) وصفاتهن في نفس السورة : (لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنسٌ قَبْلَهُمْ وَلَا جَانٌّ(74)).


صفات الجنة في السنة الشريفة

  • وُصفت بالسلعة الغالية.
  • لها ثمانية أبواب، إذ يوجد باب الريان للصائمين، وباب للمتصدقين وآخر للمجاهدين وغيرها.
  • الإقامة والشباب الدائمين.

362 مشاهدة