ما علاج سيلان الانف

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٢٤ ، ٢٤ فبراير ٢٠١٩
ما علاج سيلان الانف

سيلان الانف

يُصابُ الفردُ بسيلان الأنف أو احتقانه عند تورّم الأنسجة الدّاخليّة المُبطّنة للأنف بسبب التهاب الأوعية الدّمويّة، وهذا يُصاحبه نزولٌ لخراج أنفي أو سيلان للمخاط داخل الأنف أو في مؤخرة الحلق، ممّا يؤدي إلى السّعال أو التهاب الحلق أحيانًا، وتترافقُ المعاناة من سيلان الأنف في كثير من الأحيان مع الإصابة بالزّكام، أو الإنفلونزا، أو التهاب الجيوب الأنفيّة[١]، لكنَّ أسبابًا أخرى قد تكون وراء حصول سيلان الأنف؛ مثل الحساسيّة، أو التّعرّض المفاجئ للهواء البارد، أو تناول بعض الأطعمة الحارّة، أو بسبب تناول أنواع معيّنة من الأدوية، كتلك الخاصة بعلاج ارتفاع ضغط الدّم والاكتئاب، كما يُمكن لبعض النّاس أن يُصابوا بسيلان الأنف بعد ممارستهم لبعض التّمارين الرياضية أو حتى بعد البكاء[٢]. وعلى العموم، فإنّ سيلان الأنف لا يُعدُّ حالةً طبيّةً طارئةً أو خطيرةً، لكنّها قد تشير أحيانًا إلى الإصابة بأشكال مزمنة من التهابات الجيوب الأنفية، لذلك سيكون من الأفضل مراجعة الطّبيب في حال لم تتحسن حالة سيلان الأنف خلال بضعة أيام من بعد استعمال العلاجات المنزليّة، خاصةً في حال مصاحبة سيلان الأنف لأعراض شبيهة بأعراض الإنفلونزا[٣].


علاج سيلان الانف

يرى بعض الخبراءُ أنّ بالإمكان التّعامل مع سيلان الأنف بالاستعانة ببعض العلاجات المنزليّة البسيطة، مثل[٤]:

  • شرب الكثير من السوائل: يُعدُّ شربُ الكثير من الماء أحد أبرز الخطوات المساعدة على تقليل حدّة الاحتقان داخل الأنف وزيادة مستوى الرّطوبة فيه؛ فمن المعروف أنّ شربَ الكثير من السّوائل يدفع الجسم إلى إفراز كمية أقلّ من المخاط لترطيب الأنف، كما أنّ شربَ المشروبات الساخنة؛ كالشاي مثلاً، يُساعد على تقليل مستوى الاحتقان وفتح المسالك التّنفسية العلوية، كما أنّ تناولَ بعض أنواع المشروبات العشبيّة المفيدة؛ كالزنجبيل والبابونج، هو أمرٌ مفيدٌ للغاية بسبب احتواء بعضها على خصائص مضادة للالتهاب أيضًا.
  • استنشاق البخار: أكّدت نتائج بعض الأبحاث الطّبيّة على قدرة استنشاق البخار فيما يتعلّق بعلاج سيلان الأنف، خاصةً في حال كان ذلك السّيلان ناجمًا عن الإصابة بالزكام، ويقترح الخبراءُ استنشاق البخار مباشرةً عبر وضع وعاء من الماء فوق الموقد وتقريب الوجه من وعاء الماء لاستنشاق البخار من الوعاء، ثم تنظيف الأنف بعد ذلك من المخاط، وقد يكون بالإمكان إضافة بضعة قطرات من الزّيوت المتطايرة إلى الماء لزيادة فاعليّة هذه الطريقة، بما في ذلك زيوت النعناع وزيوت شجرة الشاي.
  • أخذ حمامٍ دافئ: يوازي مفعول أخذ حمام دافئ مفعول استنشاق البخار من ناحية القدرة على علاج سيلان الأنف بسبب إمكانية استنشاق البخار أثناء الاستحمام، كما يُعدُّ الاستحمام بالماء الدّافئ مفيدًا لإراحة عضلات الجسم أيضًا[٣].
  • غسل الأنف: يُقبلُ الأفرادُ على أسلوب غسل الأنف باستخدام ما يُعرفُ ب "وعاء نيتي" من أجل علاج مشاكل الجيوب الأنفيّة وسيلان الأنف، وعادةً ما يأتي وعاء نيتي على شكل وعاء بحجم إبريق الشّاي الصّغير، وهو مُخصّص لوضع محلول الماء والملح فيه من أجل سكبه داخل الأنف لغسل وتنظيف الأنف تمامًا من المخاط وأعراض سيلان الأنف، ويُمكن شراءُ هذا الوعاء بسهولةٍ من الصّيدليات أو من المتاجر العادية أحيانًا.
  • تناول الأطعمة الحارة: على الرّغم من أنّ تناولَ الأطعمة الحارّة يزيد من حالة سيلان الأنف سوءًا، إلا أنّ بعض الخبراء يرون أنّ تناولها هو أمرٌ جيّد فقط في حال مصاحبة سيلان الأنف لاحتقان في الأنف، وينسب هؤلاء الخبراء ذلك إلى قدرة التّوابل الحارّة على توسعة التجاويف وتقليل مشاكل الجيوب الأنفية.
  • أخذ مادة الكابسايسين: توجد مادة الكابسايسين الكيميائية في الفلفل الحار، ولقد دأبَ العديد من الأفراد على استخدامها في تخفيف الآلام، وتخفيف أعراض الصّدفية، وعلاج سيلان الأنف والاحتقان، بل إنّ البعضَ يرى أنّها فعالةٌ في علاج سيلان الأنف أكثر من بعض الأدوية دون وصفة طبية.
  • تناول الأدوية: يوجدُ أنواعٌ كثيرةٌ من الأدوية أو البخاخات القادرة على علاج احتقان أو انسداد الأنف، وقد يجدُ الفردُ نفسه حائرًا بين اختيار الأدوية على شكل حبوب وبين اختيار البخاخات الأنفيّة التي بالإمكان الحصول عليها جميعًا دون وصفة طبيّة، لكن سيكون من الأفضل عدم أخذ الحبوب الدّوائيّة والبخاخات في نفس الوقت لعلاج سيلان الأنف، كما أنّ من الأفضل استشارة الطّبيب قبل المضي باستعمال أي من هذه الأدوية[٥].


الوقاية من سيلان الأنف

يُشيرُ بعض الخبراء إلى إمكانية الوقاية من الإصابة بسيلان الأنف عبر الالتزام بقواعد النّظافة الشّخصيّة العامة لتقليل خطر انتقال الميكروبات المُسبّبة لأمراض البرد والزكام، ومن بين هذه القواعد ما يلي[٦]:

  • غسل اليدين دائمًا.
  • التخلص بحذر من المناديل المستعملة بعد تنظيف الأنف.
  • تجنب الاختلاط بالأفراد المصابين بنزلات البرد أو بأيٍّ من أشكال العدوى.
  • تناول الطّعام المتوازن والحرص على ممارسة التّمارين الرّياضيّة لتعزيز وظائف الجهاز المناعي.
  • استخدام مرطب الجو في المنزل حتى لو كانت الحرارة داخل المنزل هي حرارة معتدلة أثناء أشهر الشتاء[٧].
  • الحرص على تنظيف وتعقيم أماكن العيش، بما في ذلك الطاولات، والألعاب، ومقابض الأبواب، والحمامات.


المراجع

  1. "Stuffy or runny nose - adult", Medlineplus,7-1-2019، Retrieved 14-1-2019. Edited.
  2. Sanja Jelic, MD (9-2-2018), "8 Reasons You Have a Runny Nose"، Very Well Health, Retrieved 14-1-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Stacy Sampson, DO (22-2-2018), "What home remedies can help with a runny nose?"، Medical News Today, Retrieved 14-1-2019. Edited.
  4. Elaine K. Luo, MD (26-10-2017), "How to Stop a Runny Nose at Home"، Healthline, Retrieved 14-1-2019. Edited.
  5. Carol DerSarkissian (14-6-2017), "A Guide to Cold Medicine for Adults"، Webmd, Retrieved 14-1-2019. Edited.
  6. "Runny Nose: Care and Treatment", Cleveland Clinic,6-12-2017، Retrieved 14-1-2019. Edited.
  7. Daniel More, MD (19-5-2018), "Cold Weather and Runny Noses"، Very Well Health, Retrieved 14-1-2019. Edited.