أسرع طريقة لإيقاف سيلان الأنف

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٤ ، ٢٦ أبريل ٢٠٢٠

سيلان الأنف

يُعد سيلان الأنف من أكثر الأعراض إزعاجًا في نزلات البرد الشائعة، وهو تصريف الزائد من الإفرازات في الأنف الذي يمكن أن يكون سائلًا خفيفًا أو مخاطًا سميكًا، وعادةً ما يشير سيلان الأنف إلى التهاب أنسجته، كما يمكن أن يترافق ذلك مع احتقان الأنف،[١] وبهذا فإن الأنف يعمل بشكل رئيسي لحماية الجسم، إذ تبدأ عملية التنفس من الأنف عند استنشاق الهواء، ويدخل الهواء إلى الرئتين مرورًا به وبالأغشية المخاطية الموجودة في الداخل، وتكمن مهمة هذه الأغشية في إفراز المخاط الذي يحتوي على أجسام مضادة وإنزيمات تساعد في ترطيب الهواء الذي يدخل من خلال الأنف بتسخينه أو تبريده، بالإضافة إلى تنظيف الهواء من البكتيريا أو المواد المثيرة للحساسية العالقة فيه، فيصل الهواء إلى الرئتين نظيفًا، كما تحتوي بطانة الغشاء المخاطي أيضًا على أهداب أو هياكل صغيرة تشبه الشعر تسمى الأهداب، والتي تتحرك باستمرار لالتقاط الجزيئات الضارة العالقة في المخاط واحتجازها والتخلص منها إما من خلال الأنف بواسطة العطس، وإما تذهب عبر الجزء الخلفي من الحلق لتتخلص منها المعدة بفضل الإنزيمات هناك[٢].


الأسباب الممكنة لسيلان الأنف

يحدث سيلان الأنف نتيجة العديد من الأسباب التي تؤدي إلى تهيج الأنف أو الأنسجة داخله، ويشمل ذلك الأسباب الشائعة، مثل: الالتهابات والحساسية أو الأسباب الأقل شيوعًا مثل الأورام الحميدة، أو وجود جسم غريب داخل الأنف، أو الصداع النصفي، وفيما يأتي بعض الأسباب الأخرى المؤدية لسيلان الأنف[٣]:

  • التهاب الجيوب الأنفية الحاد.
  • الحساسية.
  • التهاب الجيوب الأنفية المزمن.
  • متلازمة تشيرج شتراوس.
  • احتقان رذاذ الأنف.
  • انحراف الوتيرة الأنفية.
  • التعرض للهواء الجاف.
  • الورم الحبيبي مع التهاب الحنجرة.
  • التغيرات الهرمونية.
  • الإنفلونزا.
  • وجود شيء غريب داخل الأنف.
  • بعض أنواع الأدوية المستخدمة لعلاج ارتفاع ضغط الدم، وضعف الانتصاب، والاكتئاب، والنوبات، وغيرها من الحالات.
  • الأورام الحميدة في الأنف.
  • التهاب الأنف غير التحسسي.
  • الربو.
  • تسرب السائل الشوكي.
  • مادة التبغ في الدخان.


أسرع الطرق لإيقاف سيلان الأنف

يمكن اتباع الطرق الآتية التي تساعد في إيقاف سيلان الأنف:[٤]

  • السوائل الساخنة: تساعد السوائل الساخنة على إيقاف سيلان الأنف بصورة فعّالة، وذلك بتخفيف كمية المخاط المائي الخارج من الأنف، وبالتالي تسريع الشفاء، وذلك بشرب الشاي، أو المرق، أو الشوربات بكثرة، كما أن البخار الصاعد منها يهدئ الأنسجة المهيجة في الشعب الهوائية، ويقلل من كمية المخاط الأنفي، بعكس التعرض للهواء البارد.
  • مضادات الهستامين ومضادات الاحتقان: تعد مضادات الهستامين ومضادات الاحتقان التي لا تحتاج لوصفة طبية من الأدوية التي تساعد في إيقاف سيلان الأنف، لكن الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في القلب، أو ارتفاع ضغط الدم، أو في حالات الحمل الإرضاع، يجب عليهم استشارة الطبيب قبل استخدامها.[٥]
  • تناول فيتامين ج: يعد من العلاجات الفعّالة والمسيطرة على سيلان الأنف، لذا يجب التركيز على شرب عصير الحمضيات، مثل؛ البرتقال، والليمون، وتناول الفراولة، والكيوي، أو الاستعانة بالمكملات الغذائية المحتوية على فيتامين ج، كما أن هذه المكملات تقي الجسم من الإصابة بنزلات البرد، وتفيد في تقصير مدة الإصابة به.
  • تناول العسل الطبيعي: يساعد العسل على تقوية جهاز المناعة بشكل كبير، كما أّنه مهدئ طبيعي للحلق، ومضاد للفيروسات، لذا فإن تناول ملعقة من العسل الطبيعي، أو خلطها مع كوب من الماء الدافئ أو الشاي الساخن يسرع من الشفاء، ويخفف أعراض سيلان الأنف.
  • تناول الثوم: ينزعج البعض من فكرة تناول الثوم، لكن بالحقيقة هو يحتوي على خصائص وفوائد جمّة، فهو مضاد للميكروبات والفيروسات، كما أنّه يسرع عملية الشفاء من سيلان الأنف، ويخفف من أعراض البرد بشكل عام، ويعزز من مناعة الجسم، ويمكن تناوله على شكل مكملات غذائية، لكنّه أكثر إفادة عند تناوله نيئًا بمفرده، أو مع العسل أو زيت الزيتون.
  • تناول الفلفل الحار: يعمل الفلفل الحار كمضاد للاحتقان، ويفيد في حالات سيلان الأنف، ويمكن إدراجه مع الطعام والاستفادة منه كعلاج طبيعي وصحّي.
  • التبخيرة: يسهل البخار عملية التنفس أثناء الإصابة بسيلان الأنف، ويخفف المخاط المستمر بشكل كبير دون تجفيف الأنف، يوجد العديد من الأجهزة المنزلية المرطبة للجو التي يمكن شراؤها واستخدامها لتسريع الشفاء من سيلان الأنف، وفي حالة عدم وجود جهاز تبخيرة في المنزل، يمكن عمل حمام ساخن من خلال تسكير نوافذ الحمام وترك البخار يتجمع فيه لبضع دقائق ثم الدخول إلى الحمام واستنشاق البخار بشكل عميق، لكن يجب الانتباه في حال الشعور بالدوار، أو الحرارة، يجب الخروج وأخذ استراحة.
  • استخدام وعاء نيتي: وهو جهاز يشبه إبريق الشاي الصغير، ويستخدم لتنظيف الأنف والجيوب الأنفية، ويمكن استخدامه من خلال إمالة الرأس جانبًا وسكب الماء في فتحة الوعاء ليدخل في فتحة الأنف، وفي حال أجريت العملية بشكلها الصحيح فإن الماء سيخرج من فتحة الأنف الأخرى، وقد أثبتت العديد من الدراسات فعالية استخدام وعاء نيتي في إيقاف سيلان الأنف أكثر من استخدام البخاخات الأنفية الشائعة، بالإضافة إلى فعاليته أيضًا في تخفيف أعراض التهاب الجيوب الأنفية.[٦]


العناية بالذات عند الإصابة بسيلان الأنف

من النصائح التي يمكن اتباعها عند الإصابة بسيلان الأنف:[١]

  • الاستنشاق والبلع بلطف.
  • الابتعاد عن مسببات الحساسية.
  • الابتعاد عن التدخين، والمدخنين، والمهيجات مثل؛ التغيرات المفاجئة في رطوبة الجو .
  • الحرص على شرب كميات كافية من الماء.
  • الحرص على تنظيف الأنف بنعومة.
  • الاستعانة بشفاطات الأنف المطاطية للأطفال وخصوصًا الرضع.


المراجع

  1. ^ أ ب Mayo Clinic Staff (2019-3-21)، "Runny nose Print"، mayoclinic، Retrieved 7-4-2019. Edited.
  2. "Runny Nose", cleveland clinic,6-12-2017، Retrieved 7-4-2019. Edited.
  3. "Runny nose", mayo clinic,21-3-2019، Retrieved 7-4 -2019. Edited.
  4. Allison Renner، "9 Instant Remedies for Cold and Flu You Need to Know Now"، lifehack، Retrieved 7-4 -2019. Edited.
  5. CAROL ANN، "Home Remedy for Runny Nose & Sneezing"، livestrong، Retrieved 7-4 -2019. Edited.
  6. Dan Wessels (22-2-2017), "What home remedies can help with a runny nose? "، medical news today, Retrieved 7-4-2019. Edited.