ما حكم ازالة شعر الوجه

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٠٨ ، ١٣ ديسمبر ٢٠٢٠
ما حكم ازالة شعر الوجه

ما حكم إزالة شعر الوجه؟

ينقسم شعر الوجه إلى عدة أقسام، فشعر الحاجبين يُحرّم إزالته ودليل ذلك من السنة النبوية الشريفة ما ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلّم حينما قال: [لَعَنَ اللَّهُ الوَاشِمَاتِ وَالْمُسْتَوْشِمَاتِ، وَالنَّامِصَاتِ وَالْمُتَنَمِّصَاتِ، وَالْمُتَفَلِّجَاتِ لِلْحُسْنِ المُغَيِّرَاتِ خَلْقَ اللهِ][١]، والنمص يخص المرأة والرجل على حدّ سواء، ولا يجوز للرجل أن يزيل شيئًا من لحيته ولا حتى الشعر من حولها الذي نبت على الذقن، وأما الشعر الذي خرج عن هذا مثل الشعر الذي ينمو بين الحاجبين وعلى الجبهة، فلا حرج في إزالته، ولكن ذهب فريق من العلماء إلى أنه لا يجوز وخصوصًا إن كانت إزالته بالنتف أو الخيط؛ لأنهم عدّوه من النمص،[٢]أما بالنسبة للشعر على الخدين عند الرجال فهو جزء من اللحية ولا يجوز إزالته،[٣]ونستخلص من كل ما قيل سابقًا أنه حُرّمَ على الرجال إزالة شعر اللحية وما حولها ونمص الحاجبين، وما عدا ذلك فلا حرمة في إزالته.[٤]

أما بالنسبة لشعر الجبهة والخدين عند المرأة فلم يرد أي دليل يحرم أو يوجب ذلك، لذا فهو أمرُ معفي عنه، ويمكن للمرأة أن تزيل شعر جبينها وخدودها، من باب التزيّن للزوج، وفي حال كان الشعر كثيفًا، فلا تتردد في الإزالة بالنتف أو الحلق أو غيرها من الطرق التي تناسبها، ولا بد لك أن تعلم أن النمص أي إزالة الحاجبين حرام ولكن يجوز في حالتين فقط، الأولى أن تكون إزالته ضرورة من ضرورات العلاج التي لا يمكن أخذ العلاج إلا بها، والثانية أن يكون شعر الحاجبين زائدًا بصورة مُؤذية تشوه الخلقة،[٥]ويقول علماء دين آخرون أنه إذا كان شعر المرأة في وجهها عاديًا فالأفضل ألا تزيله وتجب إزالته إذا كان فيه تشويهًا لها كشعر الشاربين والذقن.[٣]


ما هو الشعر الذي يجوز إزالته والشعر الذي لا يجوز إزالته؟

يقسم العلماء الشعر من حيث جواز الإزالة من عدمه إلى ثلاثة أقسام:[٦]

  • ما أمر الله بإزالته أو تقصيره كما جاء في سنن الفطرة، مثل شعر العانة والإبط والشارب، وحلق وتقصير شعر الرأس في الحج والعمرة، عن عائشة رضي الله عنها قالت، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: [عَشْرٌ مِنَ الفِطْرَةِ: قَصُّ الشَّارِبِ، وإعْفاءُ اللِّحْيَةِ، والسِّواكُ، واسْتِنْشاقُ الماءِ، وقَصُّ الأظْفارِ، وغَسْلُ البَراجِمِ، ونَتْفُ الإبِطِ، وحَلْقُ العانَةِ، وانْتِقاصُ الماءِ. قالَ زَكَرِيّا: قالَ مُصْعَبٌ: ونَسِيتُ العاشِرَةَ إلَّا أنْ تَكُونَ المَضْمَضَةَ. زادَ قُتَيْبَةُ، قالَ وكِيعٌ: انْتِقاصُ الماءِ: يَعْنِي الاسْتِنْجاءَ][٧].
  • أما ما حرّم الله إزالته فهو شعر الحاجب، وشعر اللحى، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: [خَالِفُوا المُشْرِكِينَ: وَفِّرُوا اللِّحَى، وَأَحْفُوا الشَّوَارِبَ][٨].
  • ما لم يأتِ نص بتحريمها أو وجوب إزالتها، مثل شعر اليدين والساقين، والشعر النابت على الجبهة والخدين.


قد يُهِمُّكَ: حكم إعفاء اللحية وأدلة ذلك

يعدّ إعفاء اللحية أي تركها لتطول من أهم الفرائض، وتعد واجبة بحسب ما ورد عن ما صح من أقوال أهل العلم، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: [خَالِفُوا المُشْرِكِينَ: وَفِّرُوا اللِّحَى، وَأَحْفُوا الشَّوَارِبَ][٨]، وقال صلى الله عليه وسلم: [جُزُّوا الشَّوارِبَ، وأَرْخُوا اللِّحَى خالِفُوا المَجُوسَ][٩]، وفي هذه الأحاديث دليل على الوجوب، فما يردنا من السنة يجب علينا اتباعه وهذا ما أمرنا به الله جل جلاله، إذ قال في كتابه الكريم: {وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا}[١٠]، وقال تعالى: {قُلْْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ}[١١]،[١٢]أما بالنسبة للحلق فهو أشد إثمًا، لما فيه من فعل المنكر والتشبه بالنساء، أما حكم من يقص أو يخفف من اللحية فهو آثم وقد فعل منكر لأنه فعل ما يخالف الأحاديث الثابتة عن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم في إطلاق اللحى، ولكن إثمه أقل من إثم من حلق لحيته بأكملها، فمن فعل ذلك يكون عاصيًا وليس بكافر.[١٣]


المراجع

  1. رواه مسلم، في صحيح مسلم ، عن عبدالله بن مسعود، الصفحة أو الرقم:2125، صحيح.
  2. "حكم نتف الرجل لشعر الجبهة وما بين الحاجبين"، الاسلام سؤال وجواب، اطّلع عليه بتاريخ 10/12/2020. بتصرّف.
  3. ^ أ ب "حكم أخذ الرجل من شعر الخدين والحاجب"، ابن باز، اطّلع عليه بتاريخ 10/12/2020. بتصرّف.
  4. "حكم إزالة شعر وجه الرجل بالخيط"، اسلام ويب، اطّلع عليه بتاريخ 10/12/2020. بتصرّف.
  5. "حكم إزالة شعر وجه المرأة بالخيط ونحوه"، إسلام ويب، اطّلع عليه بتاريخ 10/12/2020. بتصرّف.
  6. "ما هو الشعر الذي يجوز إزالته والشعر الذي لا يجوز إزالته ؟"، الاسلام سؤال وجواب، اطّلع عليه بتاريخ 10/12/2020. بتصرّف.
  7. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 261، صحيح.
  8. ^ أ ب رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبدالله بن عمر، الصفحة أو الرقم: 5892، صحيح.
  9. رواه مسلم، في صحيح مسلم ، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم:260 ، صحيح.
  10. سورة الحشر، آية:7
  11. سورة النور، آية:54
  12. "حكم إعفاء اللحية وأدلة ذلك"، ابن باز، اطّلع عليه بتاريخ 10/12/2020. بتصرّف.
  13. "وجوب إعفاء اللحية وتحريم حلقها أو تقصيرها"، ابن باز، اطّلع عليه بتاريخ 10/12/2020. بتصرّف.