حكم إزالة الشعر بين الحاجبين للرجل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٤ ، ١٠ يونيو ٢٠٢٠
حكم إزالة الشعر بين الحاجبين للرجل

الحاجبين

يعد شعر الحواجب هو الشعر النابت على منطقة العظم المستديرة التي تقع أعلى العين، والتي تُعرف باسم عظمة الحجاج، ومن الحواجب ما يكون رفيعًا ذا رسمة دقيقة، ومنها ما يكون كثيفًا ومنتشرًا إلى الجبهة، ونمو شعر الحاجب من الأمور المعتادة التي لا تعد من العيوب الجسدية، بل من أسباب زيادة الجمال التي لا تستدعي الرغبة في إزالته في الوضع الطبيعي؛ لأن العيوب وحدها هي التي تُزال. [١]


حكم إزالة الشعر بين الحاجبين للرجل

يعد حكم إزالة الشعر بين الحاجبين للرجل جائزًا لعدم وقوعه في منطقة الحاجب، فهو يصنف كشعر زائد، وقد وجدت آراء معارضة لذلك، وتحكمها الطريقة المستخدمة في إزالته؛ كالشمع أو استخدام الخيط، ويرجع ذلك لمفهوم النمص في الإسلام، وهو أمر محرم؛ لأنه يغير الشكل الذي خلقنا الله عليه، إذ يرى بعض علماء الشريعة أن النمص مختص بشعر الحاجبين فقط، ويرى آخرون أنه جاء في كلّ شعر الوجه، والنمص هو نتف الشعر على كل من الرجل والمرأة، وقد جاءت الفتوى من بعض العلماء لتُجيز إزالة كل الشعر الزائد للرجل وما يتضمنه الشعر بين الحاجبين ما عدا شعر اللحية والحاجبين، ومن الآراء الواردة أيضًا في ذلك رأي الشيخ ابن عثيمين فإنه قال: "أما من اللحية أو شعر الوجه فإنه حرام، لأن هذا من النمص" وهو استدلال من حديث الرسول-صلى الله عليه وسلم- بلعن النمص ومن يفعله، أما جواز إزالة الشعر بين الحاجبين فهو لكل من الرجل والمرأة، وذلك لمنع إعطاء شكلًا منفرًا للوجه، فلا بأس في ذلك على أن لا يمسّ الحاجبين، ويوجد رأي ثالث يجد أن ترك هذا الشعر من باب الاحتياط أفضل لعدم الوقوع في الحرام، فهو أمر مختَلَف فيه، إذ يجده البعض من النمص وهو حرام، ويراه البعض لا يشمل شعر الحاجبين وأنه من الشعر الزائد فيمكن إزالته، إذ إن بقاء الشعر قد يشوّه مظهر الوجه، أما الطريقة المستخدمة في ذلك فهي موضع خلاف أيضًا، فطريقة إزالة الشعر بين الحاجبين تحتاج النتف بالخيط، وبذلك تعود لتصبح من ضمن النمص فيدخل في الحرام، وإن استُخدمت طرقٌ أخرى فلا بأس في ذلك.[٢]  

حكم إزالة شعر الخدين وأعلى الحاجب للرجل

يعد شعر الخدين من اللحية فلا يجوز إزالته؛ لأنها هي الشعر النابت على الخدين والذقن، كما لا يجوز الأخذ من الحاجب لا من الرجال ولا النساء، ولعن الرسول صلى الله عليه وسلم النامصة والمتنمصة، وللرجل كذلك، ولكنه خصّ المرأة بالحديث لأنها تفعل ذلك أكثر من الرجال طلبًا لحسن المظهر، والنمص هو أخذ شعر الحاجبين، ولا يجوز للمرأة بإزالة الشعر الذي في وجهها إذا كان لا يسبب تشويهًا، أما إذا كان فيه تشويه كاللحية أو الشارب فلا مانع من إزالته ولا يعد ذلك من النمص.[٣]


حكم النمص للرجال

يعد النمص المنهي عنه شرعًا عامًا في حقّ الرجال والنساء، وإن كان لفظ الحديث "'[لعن الله النامصة والمتنمصة]'"[٤] موجه للنساء، إلا أن العبرة في فهم النص كما هو مقرر في الأصول بعموم المعنى لا خصوص السبب، ويوضح ذلك أن السبب الذي من أجله حرّم الشارع النمص وهو تغيير خلق الله متحققًا في فعل الرجل كالمرأة، ومن المعروف في دلالات الشريعة أن كل حكم شرعي ورد في النصوص للمكلفين فهو عام للرجال والنساء على حدّ سواء، وإن ورد بلفظ التذكير أو التأنيث، إلا إذا دل الشرع على اختصاص الحكم بأحد الجنسين دون الآخر، وإذا كان الشارع الحكيم حرّم النمص على المرأة وهي محل الزينة، وأبيح لها ما لم يبح لغيرها، ومطلوب منها التزين لزوجها، بل وجُبلت على حُب الزينة فحرمه عليها وهي تطلبه فإنه يكون محرمًا على الرجل من باب أولى لأنه ليس محلا للزينة التامة وليس من أهلها فلا يليق به النمص، أمّا سبب ورود النهي عن النمص بخطاب موجه للنساء؛ لأن أغلب من يتساهل في باب التجمل في الخلقة ويغير خلق الله هم جنس النساء، ولذلك شدد الشارع في خطابهن أكثر من الرجال.[٥]


حكم صبغ الرجل لشعر الرأس واللحية

يُسنّ للرجل إذا شاب والمرأة كذلك تغيير لون الشيب بالحناء، ولا يجوز به السواد الخالص، فلا يجوز للرجل والمرأة صبغ الشيب به، أما إذا كان سواد فيه حمرة فلا حرج في ذلك، فيجب على الرجل والمرأة أن يتجنبا ما حرم الله، فقد جاءت الأحاديث الصحيحة عن رسول الله عليه الصلاة والسلام بتحريم الصبغ بالسواد، ومن ذلك ما جاء في حديث ابن عباس عند أبي داود والنسائي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: [ يَكونُ قومٌ يخضِبونَ في آخرِ الزَّمانِ بالسَّوادِ كحواصلِ الحمامِ لا يَريحونَ رائحةَ الجنَّةِ][٦] وفي هذا وعيد شديد، فالواجب اجتناب الأسود من الرجال والنساء جميعًا، لكن إذا كان السواد ليس غامقًا بل مخلوط بالحناء حتى صار بين الأحمر والأسود فلا مشكلة في ذلك.[٧]


المراجع

  1. "تحديد شعر الحاجبين الذي لا يجوز نتفه"، www. fatwa.islamweb.net، 18-7-2013، اطّلع عليه بتاريخ 13-3-2019. بتصرّف.
  2. "حكم نتف الرجل لشعر الجبهة وما بين الحاجبين"، islamqa، اطّلع عليه بتاريخ 2019-12-7. بتصرّف.
  3. "حكم أخذ شعر الخدين وأعلى الحاجب للرجل"، islamway، اطّلع عليه بتاريخ 2019-12-7. بتصرّف.
  4. رواه الألباني ، في غاية المرام، عن عبدالله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 95، صحيح .
  5. "حكم النمص للرجال"، saaid، اطّلع عليه بتاريخ 2019-12-7. بتصرّف.
  6. رواه الهيتمي المكي، في الزواجر، عن عبدالله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 1/158، خلاصة حكم المحدث : صحيح .
  7. "حكم صبغ شعر الرأس واللحية بالسواد وغيره"، binbaz، اطّلع عليه بتاريخ 2019-12-7. بتصرّف.