أسباب النحافة الشديدة عند الرجال

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٥٤ ، ١٩ أبريل ٢٠٢٠
أسباب النحافة الشديدة عند الرجال

النحافة عند الرجال

يُعاني الكثير من الناس من زيادة الوزن والسمنة، إلّا أنه توجد فئة تعاني من النحافة أو نُقصان الوزن في المقابل، وتُعرّف النحافة أو نقصان الوزن بأنها انخفاض مؤشر كتلة الجسم عن 18.5، وقد يصاب الرجال بالنحافة، إلّا أنّ النساء والفتيات هنّ أكثر عرضة لهذه الحالة الصحية، وتوجد العديد من المخاطر الصحية عند إصابة الرجال بالنحافة، إذ تزداد احتمالية الموت المبكر لديهم بنسبة 140%، كما قد تزداد احتمالية إصابتهم بالعديد من المشاكل الصحيّة مثل ضمور اللحم، والذي تكون فيه خسارة كتل العضلات، وتجدر الإشارة إلى وجوب استشارة الطبيب لمعرفة أسباب إصابة الرجال بالنحافة وعلاجها، وينصح الرجال الذين يعانون من النحافة بالحصول على سعرات حرارية أعلى من السعرات الحرارية التي تُحرق، والتركيز على تناول البروتينات التي تساعد في بناء العضلات، كما ينصح الرجال بممارسة رفع الأثقال لتقوية عضلاتهم.[١]


أسباب النحافة عند الرجال

توجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى النحافة عند الرجال، ومنها ما يأتي:[٢][١]

  • تاريخ العائلة: يُعاني بعض الرجال من انخفاض مؤشر كتلة الجسم؛ بسبب وجود جينات النحافة في عائلتهم، والتي تنتقل إلى أفراد العائلة ورجالها.
  • ارتفاع عمليات الأيض: يعاني بعض الرجال من ارتفاع مستوى عمليات الأيض في الجسم، لذلك لا يستطيعون زيادة أوزانهم حتى لو تناولوا أطعمة تحتوي على سعرات حرارية عالية.
  • النشاط الجسدي العالي: يحرق الرجال الرياضيون أو الرجال الذين يُمارسون نشاطات جسدية عالية المستوى كالركض سعرات حرارية عالية، لذلك قد يعاني العديد منهم من انخفاض الوزن.
  • الأمراض المزمنة: تؤدي الإصابة ببعض الأمراض إلى حدوث الغثيان أو الاستفراغ أو الإصابة بالإسهال، وهو ما يحدّ من زيادة الوزن، كما توجد بعض الحالات المرضية التي يمكن أن تُقلّل من شهية الرجال في تناول الطعام، أو تؤدي إلى انخفاض الوزن والنحافة، ومن هذه الحالات ما يأتي:
    • مرض السكري: تؤدي عدم السيطرة على السكري من النوع الأول إلى فقدان الوزن الشديد.
    • أمراض الغدّة الدرقيّة: تؤدي الإصابة بفرط نشاط الغدّة الدرقية إلى ازدياد عمليات الأيض في الجسم، وبالتالي فقدان الوزن.
    • السرطان: تحرق الأورام السرطانية كمية كبيرة من السعرات الحرارية، مما يؤدي إلى فقدان الوزن.
    • العدوى: تؤدي بعض أنواع العدوى مثل العدوى التي تؤدي إلى مرض نقص المناعة المكتسبة أو الإيدز، أو العدوى التي تؤدي للإصابة بمرض السلّ إلى النحافة.
    • الجهاز الهضمي: تؤدي بعض المشاكل التي تصيب الجهاز الهضمي إلى انخفاض الوزن مثل؛ التهاب القولون التقرحيّ، أو داء كرون.
    • مرض حساسية القمح: يُلاحظ انخفاض وزن الرجال المصابين بحساسية القمح، أو عدم تحمّل الجلوتين.
  • الأمراض العقلية أو الذّهنية: تؤثر الصحة العقلية أو الذهنية على قدرة الرجل في تناول الطعام، إذ إنّ وجود مشاكل في الصحة العقليّة أو الذّهنية يحدّ من قدرته على تناول الطعام، ويحدّ من شهيته، ومن الأمثلة على الأمراض العقلية أو الذهنية التي تحدّ من الشهية:
    • اضطرابات الأكل: ترتبط اضطرابات الأكل عند الرجال بالتركيز بشكل كبير على الوزن وشكل الجسم، مما يؤدي إلى سلوكيات خطيرة عند تناول الطعام، وعدم حصول الجسم على التغذية الجيدة، وقد تؤدي إلى مشاكل في القلب والجهاز الهضمي، والأسنان، والعظام.[٣]
    • الاكتئاب والقلق.


نصائح لعلاج النحافة عند الرجال

يساعد تغيير العديد من العادات الغذائية وتناول الطعام الصحيّ المتوازن في الحصول على السعرات الحرارية اللازمة للجسم، والتي تعتمد كميّتها على طول الرجل وعمره والأنشطة الجسدية التي يُمارسها، ومن الممارسات الصحيّة لزيادة الوزن عند الرجال وتجنّب النحافة ما يأتي:[٤]

  • الحدّ من تناول الأطعمة عالية السعرات الحرارية التي تحتوي على الدهون المشبعة أو السكريات مثل؛ الكيك، أو الشوكولاتة، أو المشروبات السكرية من أجل زيادة الوزن، إذ تزيد هذه الأطعمة كمية الدهون في الجسم، ولا تؤثر على زيادة الكتلة العضلية في الجسم، كما أنها ترفع من مستوى الكوليسترول في الدم.
  • تناول خمس حصص من الخضروات والفواكه يوميًا على الأقل.
  • يُنصح بتناول الأطعمة التي تحتوي على الحبوب الكاملة مع تناول النشويات، مثل؛ الأرز والخبز والبطاطا.
  • ينصح بتناول منتجات الألبان كاملة الدسم لزيادة الوزن.
  • ينصح بتناول الزيوت غير المشبعة بكميات قليلة مثل؛ زيت بذور الشمس، أو زيت بذر اللفت.
  • الإكثار من تناول السوائل، إذ ينصح بشرب من 6-8 أكواب يوميًا، إلا أنه يجدر التنبيه إلى عدم شربها قبل تناول الطعام، إذ قد تُسبّب الشبع والامتلاء.
  • يعدّ شرب الحليب المخفوق من الوجبات الخفيفة التي ينصح بها، إذ يساعد في زيادة الوزن، ويساعد في حصول الجسم على المزيد من البروتين.
  • يعدّ الفول السوداني أو المكسرات غير المالحة من الوجبات الخفيفة التي ينصح بتناولها.


المشاكل الصحية المرتبطة بالنحافة عند الرجال

توجد العديد من المشاكل الصحيّة التي تؤدي إليها النّحافة أو نقصان الوزن، ومنها ما يأتي:[٥]

  • سوء التغذية: تؤدي النحافة أو انخفاض الوزن الشديد عند الرجال إلى عدم حصول الرجل على الأطعمة الصحية التي تحتوي على المغذيات التي يحتاجها الجسم، مما يؤدي إلى إصابة الرجل بسوء التغذية، وتؤدي الإصابة بسوء التغذية لفترة طويلة إلى العديد من الأعراض التي تظهر على الرجل ويُلاحظها من حوله؛ كضعف الشعر وتساقطه، ومشاكل متعلقة بالأسنان، وجفاف الجلد، كما يبدو الرجل متعبًا ولا يستطيع مقاومة المرض، وقد يصاب الرجل بفقر الدم، والذي قد يكون ناتجًا عن سوء التغذية، أو سوء الامتصاص بسبب وجود مشاكل لدى الفرد تؤدي إلى عدم امتصاص الموادّ المغذية.
  • انخفاض المناعة: أثبتت العديد من الدراسات وجود علاقة بين النحافة وانخفاض الوزن الشديد، وبين الإصابة بالعدوى، إذ تؤدي سوء التغذية إلى ضعف وظائف المناعة في الجسم .
  • زيادة احتمالية الإصابة بمضاعفات العمليات الجراحية: أظهرت دراسة أن النحافة الشديدة تزيد إصابة المضاعفات عند الرجال الذين خضعوا لعمليات جراحية لاستبدال الركبة، مثل العدوى، كما يُعتقد أن النحافة تبطّئ من التئام الجروح مقارنةً بالرجال الذين يكون مؤشر كتلة الجسم لديهم طبيعيًا، كما أظهرت الدراسات أن إصابة الرجال بالنحافة الشديدة تزيد من احتمالية الموت خلال السنة الأولى بعد إجراء جراحة في الأطراف السفلى من الجسم.
  • هشاشة العظام: تؤدي النحافة الشديدة ونقصان الوزن إلى ازدياد احتمالية انخفاض كثافة المعادن الموجودة في العظام، وبالتالي الإصابة بهشاشة العظام.[٦][٧]
  • مشاكل الجلد والشعر والأسنان: يكون الأشخاص النحفاء أكثر عرضة للمشاكل المتعلقة بنقص العناصر الغذائية؛ نظرًا لأنهم لا يحصلون على ما يحتاجه الجسم كلّ يوم، فتظهر العديد من الأعراض لديهم مثل؛ ترقق الجلد أو تساقط الشعر أو جفاف الجلد أو سوء صحة الأسنان>[٦][٧].
  • فقر الدم: من المرجح أن يعاني الأشخاص النحفاء من فقر الدم والذي يتسبب بالعديد من الأعراض الأخرى، بما في ذلك الدوخة والصداع والإرهاق.[٦][٧]


المراجع

  1. ^ أ ب "How to Gain Weight Fast and Safely", healthline, Retrieved 11-12-2019. Edited.
  2. "What are the risks of being underweight?", medicalnewstoday, Retrieved 11-12-2019. Edited.
  3. "Eating disorders", mayoclinic, Retrieved 11-12-2019. Edited.
  4. "Underweight adults - Healthy weight ", nhs.uk, Retrieved 11-12-2019. Edited.
  5. "6 Health Risks of Being Underweight", healthline, Retrieved 11-12-2019. Edited.
  6. ^ أ ب ت Rachel Nall (24-4-2018), "What are the risks of being underweight?"، medicalnewstoday, Retrieved 16-7-2019. Edited.
  7. ^ أ ب ت PAULA MARTINAC (16-7-2019), "The Top Three Health Risks of Being Underweight "، livestrong, Retrieved 16-7-2019. Edited.