ما حكم ازالة الشعر بالليزر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣١ ، ٥ مارس ٢٠١٩
ما حكم ازالة الشعر بالليزر

الشعر في الجسم

يتكون الشعر في أجسام الثدييات من عدد من الطبقات منها الزجاجية وطبقة هكسلي وطبقة هنلي ولب الشعرة والطبقة الزجاجية والغلاف الخارجي ولحاء الشعرة وغيرها، وهو عبارة عن زوائد بروتينية تنمو إلى خارج الجسم عبر المسامات الجلدية وهي الشكل الفعلي للسموم والمواد الضارة التي يرفضها الجسم ويطرحها خارجه، ويختلف معدل نمو الشعر من شخص إلى آخر بفعل عدد من العوامل أهمها درجة الحرارة هو ما يفسر زيادة النمو في فصل الصيف بالمقارنة مع فصل الشتاء، بالإضافة إلى العامل الجيني والتغذية الجيدة والتركيز على الأطعمة الصحية وممارسة الرياضة وبذل الجهد وغيرها، ويمر لون الشعر في حياة الإنسان بعدد من الأطوار بحيث يميل للون الفاتح في الفترة الأولى من الطفولة ثم يصبح داكنًا في فترة الشباب ويتحول إلى اللون الأبيض عند الكهولة بسبب إفراز مادة الميلانين وتأثيرها.


حكم إزالة الشعر بالليزر

راعت الشريعة الإسلامية العديد من الأمور والأحكام المستجدة بسبب الاختراعات والاكتشافات، فبعضها سهل على الإنسان حياته وطريقة عيشه فكان أن حللها الشرع بعد اجتهاد العلماء ودراستهم لها، ومن الأمور الجديدة إزالة الشعر بالليزر وهي تقنية تضخيم الضوء والإشعاع الكهرومغناطيسي بحيث تتداخل الموجات وتنتج طاقة عالية قادرة على إزالة الشعرة من البصيلة ومنع نموها من جديد، وأما حكم إزالته في الليزر فنبينه فيما يلي:

  • للرجل: يحظر على الرجل إزالة شعر الحاجبين، ويفضل ألا يزيل شعر اللحية فإطلاقها من السنة، أما شعر الإبطين والعانة فمن المستحب إزالتهما، فيما سكتت الشريعة عن شعر اليدين والقدمين والظهر والصدر ولا حرج من إزالتها بأيٍ من الوسائل المتاحة ومنها الليزر.
  • للمرأة: يحظر على المرأة إزالة شعر الحاجبين ونمصهما، ويحل لها إزالة ما دون ذلك من شعر الوجه والإبطين والعانة والقدمين والذراعين والفخذين وغيرها، وذلك بأي من الوسائل الجيدة ومنها الليزر على أن تستخدم المرأة الليزر بنفسها لإزالة شعر العانة لأنه من العورة المغلظة التي يجب ألا تُكشف على أحد إلا في حال كان لضرورة طبية تستوجب الكشف، وقد رأى العلماء أن إزالة شعر العانة ليس من الضرورة في شيء، وقد قال العلامة العز بن عبد السلام في ذلك: "ستر العورات والسوأت واجب وهو من أفضل المروءات وأجمل العادات ولا سيما في النساء الأجنبيات، لكنه يجوز للضرورات والحاجات، أما الحاجات كنظر كل واحد من الزوجين إلى صاحبه، ونظر الأطباء لحاجة المداواة، وأما الضرورات فكمداواة الجراحات المتلفات، ويشترط في النظر إلى السوأة لقبحها من شدة الحاجة ما لا يشترط في النظر إلى سائر العورات، وكذلك يشترط في النظر إلى سوأة النساء من الضرورة والحاجة ما لا يشترط في النظر إلى سوأة الرجال، لما في النظر إلى سوآتهن من خوف الافتتان" [قواعد الأحكام].


طرق إزالة الشعر

  • النتف ويعني نزع الشعر من الجلد ويكون باستخدام العديد من المواد كالشمع والمواد السكرية أو الملقط وغيرها.
  • الحلاقة والتشذيب وتكون باستخدام الأدوات الحادة التي تقص الشعر دون المساس بالبصيلة كالشفرة.
  • الليزر عبر تعريض الشعرة لضوء يحرق جذرها ويسد المسام ويمنع نموه من جديد بشكل تام.


أضرار إزالة الشعر بالليزر

بعد الحديث عن إزالة الشعر بالليزر من الناحية الفقهية فإن هنالك رأيًا طبيًا يجب أن يُؤخذ بعين الاعتبار، فهو يوضح مخاطر إزالة الشعر باستخدام الليزر على المدى البعيد:

  • التورم.
  • آلام متقطعة.
  • الشعور بوخزات.
  • تصبغات جلدية.
  • حروق متعددة الدرجات.
  • الإصابة بالحكة والحساسية.
  • تهيج الجلد وتورم المكان.