كيف نستقبل رمضان ارشادات

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٢٠ ، ١ سبتمبر ٢٠١٩

شهر رمضان

هو شهر الخير والطاعة والبركات، وهو شهر مبارك يغلب علية الأجواء الرّحمانيّة والإيمانيّة وتعاضد الناس ومساعدتهم لبعضهم البعض، وفي هذا الشهر يمتنع المسلمين عن تناول الطعام والشراب منذ طلوع الشّمس إلى الغروب، وشهر رمضان هو الشهر الذي أنزل به الله تعالى القرآن الكريم في ليلة مباركة هي ليلة القدر التي يُقدّر الله فيها أعمار الناس وأرزاقهم وهي خير من ألف شهر، قال تعالى: {إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ (1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ (2) لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ} [القدر: 1-3]، ويجب أن يتهيأ المسلم للصيام والقيام والامتناع عن كل ما نهى الله عنه واستقبال شهر رمضان الكريم بكل نشاط وعزم وإصرار على أداء الطاعة على أكمل وجه حتى يحصل على الأجر ويدخل من باب الرّيان يوم القيامة وهو الباب الذي أعدّه الله لعباده الصّائمين، وسنتحدّث في هذا المقال عن أهم الإرشادات التي يجب أن يتّبعها المسلم قبل دخول الشهر الكريم.


نصائح وإرشادات لإستقبال رمضان

توجد عدد من الإرشادات التي يجب أن يأخذها المسلم بعين الاعتبار قبل دخول الصّيام، وأهمّها: [١]

  • تقليل الطعام والشراب: يجب أن يحاول المسلم تهيئة جسده عن طريق التقليل من تناول الطعام والشراب وزيادة عدد الساعات بين كل وجبة وأخرى قبل دخول الشهر، حتى لا يتفاجأ الجسم بانقطاع الطعام والشراب فيصاب بالإعياء والتعب منذ اليوم الأول للصيام. [١]
  • تزيين المنزل: وهي من العادات الجميلة والتي تبعث على الفرح والسرور والبهجة وتغيّر من نفسيّة المسلم وخاصة الأطفال وتعينه على إتمام الصيام في ظل أجواء جميلة ورحمانيّة. [١]
  • الابتعاد عن الإسراف: فقبل دخول شهر رمضان تلجأ الكثير من الأسر لتخزين الطعام والشراب بكميات هائلة، وهذه من العادات الخاطئة في استقبال الشهر الفضيل، فيجب على الشخص أن يكتفي بما يلبي حاجته وحاجة أسرته وأن لا يلجأ إلى تخزين المواد التموينيّة. [١]
  • معرفة الهدف من الصّيام: فعلى المسلم أن يعي أن الهدف الأساسي للصيام هو تهذيب النفس والرّوح معًا والإمساك عن ذكر الناس والخوض في أعراضهم، فيبدأ المسلم قبل دخول الشهر بالإمساك عن كل العادات الخاطئة التي نهى عنها الله تعالى من غيبة ونميمة وتناول السجائر تدريجيًا. [١]
  • إدارة الوقت: يجب أن يضع المسلم خطة لإدارة الوقت قبل دخول رمضان، فيقسّم وقته ما بين الطاعة والعبادة والدعاء والجلوس مع العائلة والاستمتاع بالأجواء الرّمضانيّة وتخصيص بعض الوقت لممارسة الرّياضة حتى لا يُصاب الجسم بالخمول وقلة النّشاط.
  • التوبة النّصوح: أي التوبة الصّادقة فعلى المسلم قبل دخول رمضان أن يتوب توبة خالصة لله ويعزم على عدم العودة لأخطائه السابقة، ويجب تعلّم أحكام الصّيام والقيام. [٢]
  • البدء بالصّيام قبل دخول رمضان: حتى يعتاد الجسم على الصيام ومشقته، والبِدء بتناول وجبة السّحور قبل دخول الشهر التي هي بديلة عن وجبة الإفطار الصّباحيّة التي تمد الجسم بالطاقة. [٣]


أفضل الأعمال في شهر رمضان

في شهر رمضان تكثر الأجور وتتضاعف ويشعر الناس بالقرب من الله تعالى وتطغى الأجواء الرّحمانيّة على هذا الشهر، ومن أفضل الأعمال التي يجب أن يقوم بها المسلم في رمضان، قراءة القرآن الكريم، الدّعاء، ففي شهر رمضان ليلة مباركة عظيمة مستجاب الدّعاء فيها فعلى المسلم أن يُكثر من الدّعاء لنفسه وأهل بيته والمسلمين، صلاة التراويح وهي أفضل القُربات التي تقرّب العبد من ربه، التّصدّق على الفقراء وهو مطلوب في كل أشهر السنة ولكن على المسلم أن يُضاعف من صدقاته وشعوره بالفقراء والمحتاجين، صلة الأرحام وهي من أفضل الأعمال عند الله تعالى، الإكثار من التسبيح والإستغفار والتكبير، تفطير صائم وفيه يحصل المسلم على الأجر الكبير. [٤]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج اميرة شحاتة، "8 نصائح لاستقبال رمضان بنفسية وصحة جيدة.. تعرف عليها"، youm7، اطّلع عليه بتاريخ 3-8-2019. بتصرّف.
  2. "نصيحة بمناسبة استقبال شهر رمضان"، binbaz، اطّلع عليه بتاريخ 3-8-2019. بتصرّف.
  3. ماغي شما، "استعدي لإستقبال رمضان بهذه الإرشادات"، sayidaty، اطّلع عليه بتاريخ 3-8-2019. بتصرّف.
  4. عبد الله الصالح ،محمد ابراهيم النعيم ، "خير الأعمال في رمضان"، saaid، اطّلع عليه بتاريخ 3-8-2019. بتصرّف.