كيف تكون شخصية مميزة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٤ ، ١٧ سبتمبر ٢٠١٨
كيف تكون شخصية مميزة

بواسطة: وفاء العابور


الكاريزما

كُثُر هم الأشخاص الذين يمرّون علينا خلال يومنا، ولكن القليل منهم من يترك بصمة في أذهاننا، وقد لا نتعامل معهم بشكل مباشر، فقط نراهم من بعيد أو نتعامل معهم بشكل سطحي ليس كفيلًا بالتعرّف عليهم عن قرب، ومع ذلك ننجذب لهم، ونُعجب بشخصيتهم، وهو ما يطلق عليه مصطلح الكاريزما التي نستطيع أن نعرّفها على أنّها الجاذبية المقنّعة والسحر المُلهم في الشخصية.


خطوات بناء شخصية مميّزة

يستطيع أي منّا أن يكون مميّزًا بالاستفادة من النصائح التالية واستثمارها وهي كما يلي:

  • افهم ذاتك: الخطوة الأولى في التميّز هي بالتعرّف على الذات، ومعرفة نقاط القوّة والضعف فيها، وما هو الشيء الذي ينفرد فيه عن غيره.
  • لا تشبه أحدًا: من أهم عناوين التميّز أن يكون الشخص متفرّدًا بسلوكيّاته، ومبتكرًا لعاداته الخاصة به، فالجميع يتحدّث ولكن ليس الجميع يتقن فن الحديث، فخير الكلام ما قلّ ودلّ، وتأتي هنا مهارة استخدام المفردات التي تميّز كل شخص عن غيره.
  • كن إنسانًا إيجابيًا: الشخص المميز يجب أن يكون إيجابيًا بطرح أفكاره في وسط المحيط المتشائم الذي نحيا فيه، فالشخص السعيد الفرِح يجتمع حوله الجميع ليستمدّوا منه طاقة إيجابيّة، ومن الأمور التي تساعد على هذا السلوك الإيجابي ممارسة التمارين الرياضيّة لما لها من أثر ليس فقط على الجسم بل على النفسيّة أيضًا، وكذلك تناول الطعام الصحّي.
  • اهتم بغيرك: من طبيعة البشر أن تنجذب إلى من يوليها العناية والاهتمام، وهي حاجة فطريّة لدى كل إنسان، فمن يستطيع أن يوصل رسالة للآخرين مفادها أنّه مهتم بهم ويسعى للأفضل لهم، يتميّز عندهم عن غيره ويتحلّقون حوله، ويحبونه.
  • ارتقِ بثقافتك: يجب الحرص على تطوير وتحديث المخزون الثقافي بشكل يواكب تطوّرات العصر، وحتى لا تكون المعلومات التي لديه قديمة ومملّة، حيث يستطيع أن يكون مميّزًا بطريقة طرحه للأفكار، ومناقشته للمواضيع ضمن الأطر العصرية الحديثة.
  • اهتم بمظهرك: الشخصية المميزة لا تقتصر فقط على البراعة في الحديث والتصرّفات، بل تتعدّاها إلى الاهتمام بالمظهر والنظافة الشخصية.
  • كن مرحًا: التميّز لا يعني الجديّة الدائمة، فالشخص المرح يترك انطباعًا سريعًا ومؤثرًا في محيطه.
  • امتلك روحًا رياضيّة: الحياة لا تعني التقبّل فقط، بل هناك الجانب الآخر منها الذي ينضوي على التعليقات والانتقادات، ولكي يتميّز الشخص عن محيطه لا بد له من امتلاك روح رياضية وتقبّل الانتقادات التي توجّه له ومحاولة الاستفادة منها إن كانت بنّاءة، أو الرد عليها بكل لباقة إن كانت تهدف إلى الانتقاد من أجل الانتقاد فقط وليس للإصلاح.
  • كن مجامِلًا: المجاملة لا تعني النفاق أو الكذب، بل يحتاج الإنسان أن يجامل محيطه بين الفينة والأخرى لكسب ودّهم، وهنا يكمن الذكاء في استخدام مفردات المجاملة والوقت المناسب لها.
  • كن واثقًا: الوثوق بالقدرات الشخصية من أهم الصفات التي يتطلّبها التميّز، إلى جانب تحمّل المسؤوليات بشجاعة وإتمام الواجبات بكل إتقان.
  • كن صبورًا: نعيش في زمن يتّسم بالسرعة، ففقد الأغلب صبره وأناته، وأصبحوا يرغبون بتحقيق كل شيء بسرعة، ومن يريد التميّز يجب أن يصبر ويتحمّل المشاكل ويواجهها بصلابة ليصل إلى تحقيق هدفه.
  • لا تغضب: قد يعتقد البعض أن نبرة الصوت العالية هي القوّة وبها يستطيع أن يكسب الشخص جولة الحرب أو النقاش، أو يلفت الانتباه له في الجلسة، ولكنّه أمر غير صحيح، حيث يحظى الإنسان الهادئ المتّزن الرزين باهتمام محيطه ويستطيع جذب انتباههم.
  • كن اجتماعيًا بحدود: الشخص المتميّز يكون قادرًا على أن ينخرط بمحيطه دون أن يؤثّروا عليه، ودون أن يسمح لهم بالتدخّل بخصوصيّاته، فهو اجتماعي ومنعزل في الوقت نفسه، وهذه تحتاج إلى مهارة في إدارة الجلسات والحوارات والاجتماعات.