كيف تكون سعيدا في حياتك مع الله

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٢ ، ٢٩ يوليو ٢٠١٨
كيف تكون سعيدا في حياتك مع الله

كيف تكون سعيدا في حياتك مع الله

روان رضوان

يعدُّ الجانب الروحاني من أهم الجوانب في حياتك كإنسان ويتمثُّل غالبًا في علاقتك مع الله سبحانه وتعالى من طاعةٍ وحبّ وحسن الظنّ واليقين بالله، واعلم أنّكَ كلَّما عملت على تطوير جانبكَ الروحاني وتدعيمه شعرتَ بالرَّاحة والسعادة في حياتكَ واستقامت جوانب حياتك الأخرى.

إنَّ من أهم المشكلات التي يواجهها معظم النّاس اليوم هو بعدهم عن الله وشعورهم الدّائم بالكآبة والنفور من كلّ شيء لذا فهم دائمو البحث عن السعادة وعن الحلّ اليقين لمشاكلهم جميعها، وهم لا يدركون بأنَ أول خطوةٍ نحو السعادة هي تحسين الجانب الروحاني والوعي بأنَّ الله دائمًا معهم في جميع تفاصيل حياتهم يستشعرون مراقبته ورحمته في آنٍ واحد، لذا إذا كنت تطمح لتحقيق السعادة في حياتكَ وفي علاقتك مع الله فسنعرّفكَ في هذا المقال على أفضل الطرق التي تستطيع من خلالها تحقيق ذلك وبعض النصائح المهمة لتدعيم جانبكَ الروحاني لتجدَ السعادة والرّاحة في قلبكَ تمامًا.

كيف تكون سعيدًا في حياتك مع الله

إنّه السؤال الأصعب والأسهل في الوقت نفسه، فهو يتردّد في عقلكَ طوال الوقت ولا تجدُ له جوابًا لكن يجب عليكَ أن لا تدعه هكذا وأن تجدَ له حلًّا، في البداية آمن بأنَّ الله قد خلقنا لعبادته ولإعمار الأرض وأنَّك تؤدي واجبكَ في هذا لذا لا تقلّل من شأن نفسكَ وتتّهمها بالتقصير طوال الوقت، بل اعرف واجباتكَ وأدِّها على أكمل وجه، كما من المهم أن تتفقّه في دينك وتتعلَّم، فهناك الكثير من الأحاديث عن الأعمال التي تُرضي الله ولا تقدّر بثمن ومعظم النّاس لا يعرفون عنها شيئًا ويُنصح بقراءة الأحاديث القدسية ودراستها لتشعر وكأنَّ الله يتكلَّم معك وبأنَّ خطابه موجهٌ لك.

اجعل رضى الله غايتكَ المُثلى في كلّ ما تفعله به من الأمور حتى ولو كانت أمورًا بسيطة أو كات تدخل ضمن نطاق حياتك اليومية، واطلب رضى الله في قيامك صباحًا من أجل العمل وفي صبركَ على المرض وفي إطعامكَ أهل بيتك ولا تنس الفقراء والمساكين، ابحث عنهم دائمًا وتفقدهم باستمرار فالصدقة تطفئُ غضبَ الرَّب وتترك في القلبِ راحةً لا مثيل لها.

من أفضل الأمور التي يمكنها أن تجعلكَ سعيدًا وراضيًا التزامك في الصّلاة ولا نعني بالالتزام هنا أداءها بحركاتٍ وكلماتٍ محفوظة فقط، بل نقصد الإحساس بالقرب من الله أثناءها، وخشوعكَ وطمأنينتكَ وعدم التفكير في أيّ أمرٍ من أمور الدنيا أثناءها، وأطِل السجود واشكُ إلى الله ما تريد بل تحدَّث معه حديثًا من القلب ستجدُ في نفسكَ بعد المواظبة على هذا الأمر راحةً غريبة لا مثيل لها.

نصائح مهمة لتدعيم الجانب الروحاني في الحياة

تذكّر بأنَّكَ كلَّما اهتممت بجانبكَ الروحاني ارتحت في حياتكَ أكثر، لذا سنذكر لك هنا بعض النصائح المهمة التي قد تُساعدكَ في هذا الأمر:

  • التزم بفرائضكَ اليومية من صلاةٍ وذكر وصيام ستضمن بذلك صلاح يومك وقدرتكَ على الالتزام بالسنن.
  • لا تهجر القرآن، اقرأ منه يوميًا سواء كان في الصّلاة أو في وقتٍ منفصل أي يجب أن تخصص لكَ وِردًا تلتزم به.
  • ادرس العلوم الدينية وتفقّه بها هناك الكثير من الكتب التي ستوسّع مدارككَ وتُعطيكَ أفقًا روحانيًا جديدًا في كلّ مرة.
  • التزم بالدّعاء واطلب من الله دائمًا أن يثبّتكَ ويفتحَ على قلبكَ وعقلك.
  • اذهب إلى أماكن العبادة وجالس أهلها وإذا استطعت أن تحضُرَ جلسات العلم الحلقات الدينية التي تُقام في المساجد فافعل ذلك.
  • خصّص لكَ وقتًا للتأمل أو اخرج في رحلةٍ وحدكَ إلى مكانٍ هادئ وتفكَّر في عظمة الله وتأمّل روعة خلقه.
  • جدّد نيتكَ دائمًا واجعل ما تفعله من خير لله وما تبتعدُ به عن المعاصي لله أيضًا.
  • ضع لك خطة أسبوعية أو شهرية للأمور التي تريد فعلها لتقوية علاقتكَ مع الله فهذا سيساعدك على الالتزام والتعوّد.