كيف أعرف طفلي ذكي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٥٦ ، ١٦ نوفمبر ٢٠١٩
كيف أعرف طفلي ذكي

ذكاء الطفل

من المرحلة الأولى التي يولد فيها الطفل، يمكن أن نعرف أنَّه يتسم بالذكاء، إذ توجد بعض العلامات المبكرة، التي تدل على ذلك، ويرتبط الذكاء بالجينات المكتسبة من الوالدين إضافة إلى أنه مكتسب من البيئة المحيطة، فيمكن تنمية ذكاء الأطفال أثناء نموه، إذ إن كل مرحلة من مراحل نمو الإنسان لها علامات وصفات قد تعزز وجود الذكاء عند الأطفال، وذلك وفقًا لآراء الخبراء وليس مجرد حدس من الوالدين، فإذا كان الطّفل ذكيًّا بالفعل وفي طريقه للنبوغ، توجد بعض العلامات والتصرفات الواجب مراقبتها، فإنَّ أيًّا منها قد يكون بمثابة الجرس، الذي يدق منذرًا ببروز موهبة الطفل، فقد يكبر ليصبح مبتكرًا في المستقبل أو عالمًا أو حتى قائدًا.[١]، ومن المؤشرات التي تدل على ذكاء الطفل[٢][٣]:

  • الذاكرة الاستثنائية: وفقًا للمختصين، إذا كان الطفل يستطيع تذكّر الأحداث السابقة، مثل: مكان إخفاء لعبة، أو يمكنه التَّعرف على الوجوه، والمواقع بسرعة، فهذه مؤشرات تشير إلى أنَّ الطفل موهوب، إذ يعدّ امتلاك ذاكرة جيدة مهارةً مفيدةً في أي عمر تقريبًا، ووفقًا لعالم النفس والمؤلف تريسي باكيام لواي: "ترتبط الذاكرة العاملة ليس فقط بالتعلم، ولكن باتخاذ القرارات في الأنشطة اليومية" كما أن الأطفال الذين لديهم ذاكرة جيدة هم أيضًا أفضل في الكذب.
  • التَّحديق في الأشياء والفضول: قد يظن البعض أن إطالة الطفل النظر للأشياء هي من الأمور العابرة، ولكن تؤكّد الكثير من مراكز الاستشارات المختصة، أنّ الطفل الذي يركز النظر على مشاهدة الأشياء بتمعن في وقت مبكر من العمر، يستوعب الكثير من بيئته، وكثيرًا ما يُفاجَأ البالغون بما يعرفه الطّفل بالفعل، وكثيرًا ما يعرف الطفل أكثر ممّا يسمع، كما أن الأطفال الذين يطرحون الكثير من الأسئلة يظهرون رغبة فطرية في التعلم، فهم يواصلون تطوير عقولهم وذكائهم.
  • صنع روابط معلوماتيَّة: أي القدرة على إقامة علاقات أو التّنبؤ بالأعمال هي علامة من علامات الذكاء الكبيرة للطفل، على سبيل المثال إذا لبست الأم ملابس معينة فهي مستعدة للخروج.
  • الاندماج مع الأشخاص الأكبر سنًا: فالطفل الموهوب أو الأكثر ذكاءً لا يندمج مع الأطفال من سنه، بل يتجه للأكبر سنًا لكي يتعلم منهم بحجة اللعب وإجراء محادثة في وقت مبكر، والاستخدام المبكر للغة الحوار، والنمو الاجتماعي المتسارع أمر معتاد للطفل الموهوب للغاية.
  • الشخصية الجريئة وروح الفكاهة: يكون الطفل مفعمًا بالحيوية، ولديه روح متطورة من الفكاهة، والمهارات الاجتماعية، وهذه علامات تدل على ذكاء الطفل.
  • حساسية المشاعر: فالطفل الأكثر ذكاءً هو أكثر عاطفةً وحساسيةً لمشاعر الآخرين، ويظهر قدرًا كبيرًا من التعاطف مع الآخرين، فمثلًا قد يهرع لإسكات شخص يبكي.
  • التذبذب في المشاعر والحاجة إلى التحفيز المستمر، إذ إنّ الحاجة إلى التحفيز الذهني والبدني بالإضافة إلى الشعور بالملل السريع، هي إحدى علامات الذكاء للطفل.
  • الموهبة الواحدة: من علامات الذكاء لدى الطفل التركيز على موهبة واحدة، مثل الرسم أو التعامل مع الأرقام، ولا يكون متعدد الهوايات.
  • الاهتمام بالقراءة: قد تكون الصورة النمطية للفتى الذكي حب القراءة، الذي يدفن رأسه دائمًا في الكتاب صورة صحيحةً، تدل على ذكاء الطفل، خصوصًا قبل أن يكون في المدرسة، ويقرأ من أجل المتعة، ويبدأ الأطفال الأذكياء للغاية في القراءة قبل سن الرابعة، بينما يكون معظم الأطفال أقرب إلى سن السادسة أو السابعة حين يتعلمون القراءة.


أنواع الذكاء لدى الأطفال

الحقيقة التي يجب إدراكها أن أطفالنا يمتلكون نقاط قوة ونقاط ضعف، وهذا التباين يخلق معهم منذ الولادة، وهو ما يصنع من الطفل فردًا متميزًا إذا ما أُتقن التعامل مع نقاط القوة لديهم وعززت قدراته في مراحل نموه وتطوره، وجميع الأطفال أذكياء، لكن لكل منهم نوع من الذكاء الخاص به، وهذا ما أشار إليه الدكتور هوارد جاردنر صاحب نظرية الذكاءات المتعددة[٤]، فقد قسم الذكاء إلى ثمانية أنواع كما يأتي[٤]:

  • الذكاء اللغوي واللفظي: هؤلاء الأطفال يتحدثون مبكرًا، يجربون اللغة عن طريق الهذيان ويؤلفون الأغاني والقصص، ويكونون قراء مبكرين، وهم يحبون سرد القصص والاستماع إلى قصص تُقرأ لهم.
  • الذكاء المنطقي: ربما يتأخر الطفل بالكلام، لكنه يحب الألغاز ويحلها، ويتعرف على كيفية الحصول على غرض من أعلى الثلاجة مثلًا، وإذا كان هذا صحيحًا، فربما تطور مهندسًا في المستقبل سيكون قادرًا دائمًا على استخدام تلك المعلومات الاستخباراتية التي يجمعها للتفكير النقدي وحل المشكلات والحصول على مراده.
  • الذكاء المكاني: هؤلاء الأطفال يتعرفون على الأماكن التي زاروها من قبل، ويتذكرون صورة المكان، كما يحبون الرسم ويحاولون أن يرسموا ما شاهدوه.
  • الذكاء الحركي: أو ذكاء الجسم، إذ إن الطفل هنا يمشي بوقت مبكر جدًا مقارنة مع أقرانه، ويحب ممارسة الرياضة والألعاب الجسدية.
  • الذكاء الموسيقي: الطفل ذو الذكاء الموسيقي يبتكر موسيقاه بواسطة الألعاب والأواني وكل ما حوله، ويحاول استخدام ما هو متوفر أمامه ليكوّن إيقاعه الخاص ويغني.
  • الذكاء الاجتماعي: علاقاته جيدة مع الآخرين، يتحدث مع الغرباء دون رهبة، سريعًا في تكوين الصداقات.
  • الذكاء العاطفي: بعض الأطفال يعرفون كيف يعبرون عن مشاعرهم، فيعرفون متى يكونون حزينين أو محرجين أو مرحين، ولماذا.
  • الذكاء الطبيعي: ربما يمتلك طفلك ذكاءً طبيعيًا.


ما يجب على الأهل توفيره لطفلهم

يختلف الخبراء حول ما إذا كان الشخص قد ولد عبقريًا أو تطور مع مرور الوقت، لكن معظمهم يتفقون على أن تنشئة الطفل في بيئة إيجابية لها علاقة كبيرة بقدراتهم المستقبلية وفرص النجاح، لذا يمكن تطوير عبقرية طفلك الداخلية من خلال توفير بيئة مواتية للتعلم[٣] من خلال النصائح الآتية[٣][٥]:

  • تناول الطفل وجبة فطور صحية، قوامها الخبز والحبوب وأحد منتجات الألبان في الصباح.
  • اعتماد لغة الحوار المنطقي، والابتعاد عن التهديد.
  • توفير الألعاب التي تساعد العقل، مثل تركيب الألغاز والشطرنج وألوان الرسم، والابتعاد عن الألعاب الإلكترونية، ومحاولة ابتكار ألعاب تعليمية.
  • إحدى الطّرق لتحفيز نمو الدماغ لدى الطفل، هي التحدث معه بلغة مختلفة، مثل: اللغة الإنجليزيّة إن أمكن.
  • إتاحة آلة موسيقيَّة للطفل، لتعلم العزف إذ إنَّ تعلم الموسيقى يعزز الذكاء العاطفي له.
  • توفير الكتب والقصص الملونة للطفل.
  • الرضاعة الطبيعية، إذ تساعد الرضاعة الطبيعية على تطوير النمو المعرفي لدى الأطفال.
  • الاعتماد على الطفل لإخفاء أغراضه الخاصّة، وبعض أغراض المنزل الثانوية، في أماكن مختلفة، وتركه يحضرها بنفسه لتعزيز الذاكرة.
  • توفير جو من الحب والحنان للطفل، واحتضانه دائمًا، فذلك يشعره بالأمان ويحفز دماغه على التعلم، ويزيد من الثقة بالنفس لديه.
  • التَّواصل العاطفي والعقلاني مع الطفل أثناء حالات الغضب والهيجان، إذ يسارع أغلب الناس في البدء بالتهذيب والعقاب مباشرةً على التصرفات السيئة للأطفال، ولكن للأسف يكون الأطفال أثناء الغضب في حالة لا تتيح لهم بأن يتعلموا أو يستوعبوا أو يفكروا منطقيًّا، لذلك يجب تهدئتهم أولًا وإعادتهم إلى حالة هادئة تمكّنهم من استقبال التّهذيب والعقوبة واستيعاب التّصرف السيّئ وعدم العودة إليه، فمن المهم أن تحسن التعامل مع الطفل.
  • تحفيز الأطفال على مشاركة قصصهم والخبرات التي يمرون بها وبخاصة الصعبة منها، إذ يساعد ذلك على التغلب على المشكلات أو المخاوف التي يمرون بها، كما يحفز الدماغ ويتيح لهم النظر إلى المواقف المختلة من عدة أوجه، ويجب أن يبدي ولي الأمر الاهتمام والمشاركة في القصص التي يمر بها الأطفال.
  • تجنب حل المشكلات التي يستطيع الطفل حلها بمفرده، وهذه مشكلة يعاني منها غالبية الآباء والأمهات، إذ يسارعون إلى حل مشاكل أطفالهم حتى في الحالات التي يستطيع الأطفال فيها حل مشاكلهم بمفردهم، وهذا التّصرف يحدّ من قدرة الطفل على حل المشكلات ويثبط قدراته الدماغية، إذ إنّه يعتاد على تدخل شخص ما لحل مشاكله.


أطفال أذكياء

فيما يأتي بعض الأطفال الأذكياء الذين عدهم العالم معجزة لما لهم من إنجازات حققوها قبل بلوغهم عمر العشر سنوات[٦]:

  • إيلينا سميث: حصلت إيلينا من بريطانيا على وظيفة مقدمة برامج إذاعية وهي في عمر سبع سنوات فقط بسبب قدرتها الكبيرة على إعطاء النصائح وحل المشكلات.
  • مايكل كيفن كيرني: ولد مايكل عام 1984، ويعد أصغر خريج جامعي في العالم إذ تخرج من الجامعة بعمر العشر سنوات، وأصبح أستاذًا جامعيًا في عمر سبعة عشر عامًا، وحصل على جائزة المليون في برنامج مسابقات ثقافي سنة 2008.
  • غريغوري آر سميث: ولد غريغوري عام 1990، واستطاع القراءة والكتابة بعمر 14 شهرًا فقط، وحصل على جائزة نوبل بعمر 12 عامًا.
  • إيليتا أندريه: الفنانة البالغة عامين من العمر، ولدت عام 2007، وعرضت لوحاتها في معرض مشهور حين كان عمرها عامين فقط، وهي فنانة تجريدية أسترالية معروفة بأسلوبها في الرسم السريالي، بدأت الرسم في عمر تسعة أشهر، وافتتح أول معرض منفرد لها في مدينة نيويورك في يونيو 2011 ، عندما كان عمرها أربع سنوات.
  • عرفة كريم: كانت عرفة كريم طالبة باكستانية ومعجزة في الكمبيوتر وأصبحت في عام 2004 أصغر محترف معتمد من مايكروسوفت (MCP)، بعمر تسعة أعوام فقط.
  • اكريت جاسوال: هو شاب هندي، أطلق عليه لقب أذكى صبي في العالم، ويعد أذكى شخص في عمره في الهند، لفت انتباه الجمهور في عام 2000، عندما أجرى أول إجراء طبي له في منزله، صدم جاسوال الناس في سن 7 سنوات، عندما أجرى عملية جراحية لفتاة تعاني من الحروق على يديها.


المراجع

  1. Angela Oswalt Morelli, "Causes of Intelligence"، gracepointwellness, Retrieved 2019-10-16. Edited.
  2. Carol Bainbridge (2019-11-1), "Characteristics of a Gifted Baby"، very well family, Retrieved 2019-10-16. Edited.
  3. ^ أ ب ت Elizabeth Street (2017-3-21), "7 Sure Signs Your Child Has a High IQ"، learning lift off, Retrieved 2019-10-16. Edited.
  4. ^ أ ب Katie Novak, "Which of the 8 kinds of intelligence does your child have?"، Motherly, Retrieved 2019-10-15. Edited.
  5. Kelly St. John (2017-1-10), "19 simple ways to make your baby smarter"، life and style, Retrieved 2019-10-16. Edited.
  6. Ejaz Khan, "10 Most Genius Child Prodigies of The World"، wonders list, Retrieved 2019-10-16. Edited.