اختبار ذكاء الأطفال بعمر 4 سنوات

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢١ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
اختبار ذكاء الأطفال بعمر 4 سنوات

يحلم معظم الآباء والأمهات دومًا بأن يكون أطفالهم أذكياء ومميزين ويشار لهم بالبنان والعلم. وتظهر علامات الذكاء على الطفل عادةً منذ لحظات ولادته الأولى، فالذكاء على الأغلب يكون موروثًا بنسبة 50%، أما النسبة الباقية تعود للتدريب والاكتساب والتنمية من البيئة المحيطة. لكن يجب الأخذ بعين الاعتبار أنّ حتى ذكاء الطفل الموروث يجب أن ينمّى لكي يزيد أو لا يقل عن المستوى الطبيعي؛ فجميع الأطفال يمتلكون نفس نسبة الذكاء عند الولادة لكنّ عدم تنميتها عند البعض منهم تؤدّي إلى ضمور خلايا الذكاء في الدماغ فيصبح الطفل دون المعدّل الطبيعي لأقرانه.

ومن طرق تنمية ذكاء الأطفال وتطوير قدراتهم العقلية هي اختبارات الذكاء المسماة (IQ Test) التي يقيس من خلالها الأهل القدرات المعرفية للطفل، وهنا تكمن أهمية هذه الاختبارات فمعرفة نسبة ذكاء الطفل ومدى تميّزه يساعدنا على تعزيز هذا الذكاء مهما كان نوعه بإدخال الطفل إلى المراكز المتخصصة التي تدعم المواهب المميزة العقلية وتعزز مجالات تميّز الطفل، أو من خلال تركيز الوالدين على الطفل وتعليمه وإخضاعه لاختبارات الذكاء.

ولا يخضع الطفل لهذه الاختبارات مباشرةً فيجب أن تتم ملاحظة الطفل قبلها وتتبع أفعاله وإدراكه للأمور التي من خلالها تظهر على الطفل في عمر الأربع سنوات مؤشرات الذكاء العالية، ومنها:

  • سرعة الطفل في اكتساب المعلومة.
  • تعلّم الطفل للغات الجديدة بسرعة.
  • رغبة الطفل الكبيرة والظاهرة في الاكتشاف والمعرفة.
  • طرح الطفل للكثير من الأسئلة.
  • حدّة الملاحظة عند الطفل وتظهر عادةً من نظرات عينيه.

ويمكن قياس ذكاء الطفل من خلال اختبارات الذكاء المتوفرة بإحدى اللغتين العربية أو الإنجليزية، وهي متاحة حاليًا على المواقع المخصصة للأطفال حيث يتم طرح بعض الأسئلة على الطفل يتراوح عددها بين 36 و43 سؤال يجيب عليها الطفل. وتكون هذه الأسئلة إما مصورة ومفرقة أو مدموجة في بعضها أو مكملة لإحدى الخيارات أو متباينة الألوان وتحتاج للمقارنة للاختيار الصحيح.

ويكون محتوى الأسئلة للطفل في عمر الأربع سنوات ضمن ما يلي:

  • الاتجاهات (8 أسئلة).
  • العدّ والأرقام(6 أسئلة).
  • الأقل والأكثر والمتشابه والمختلف (8 أسئلة).
  • أثقل وأخف (5 أسئلة).
  • أطول وأقصر (6 أسئلة).
  • أكثر وأقل (5 أسئلة).
  • الترتيب التصاعدي (سؤالين).

ويحصل الطفل على مجموع درجات يحدد من خلالها مقياس ذكائه على النحو الآتي:

  • يكون الطفل منخفض الذكاء ولديه مشاكل في فهم الأسئلة أو لديه إعاقة عقلية حين يحصل على أقل من 70 درجة.
  • يكون الطفل متوسط الذكاء حين تتراوح درجته بين 90 – 110 درجة.
  • يكون الطفل متفوقًا حين يحصل على أكثر من 120 درجة.
  • يكون الطفل شديد الذكاء؛ أي موهوبًا حين يحصل على أكثر من 130 درجة.

والهدف من الاختبار لا يكمن في إجرائه بل يعمل هذا الاختبار على تنمية قوة التركيز والتمييز وقوة اتخاذ القرار عند الطفل؛ لأن معظم الأسئلة التي يواجهها الطفل تضعه في حالة من التردد بين إجابتين؛ وبهذا يزيد معدل الذكاء خاصةً إذا تم الاستمرار على مثل هذه الاختبارات بشكل دوري. بالإضافة لمتابعة الوالدين للتمرينات الرياضية البسيطة أو تمرينات تركيب الأشكال والرسومات مع الطفل. ولا مشكلة من تشابه هذه التمرينات؛ لأنّنا كنا قد حددنا مستوى الطفل وعرفناه عند إجراء اختبار الذكاء والغرض من التمرينات هو تطوير ودعم ذكاء الطفل، والحرض على عمل عضلات الدماغ كي لا يقل ذكاء الطفل..