اختبار ذكاء الأطفال بعمر 4 سنوات

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٣ ، ١٣ نوفمبر ٢٠١٩
اختبار ذكاء الأطفال بعمر 4 سنوات

ذكاء الطفل في عمر 4 سنوات

يرغب معظم الآباء والأمهات دومًا بأن يكون أطفالهم أذكياء ومميزين ويشار لهم بالبنان والعلم، وتظهر علامات الذكاء على الطفل عادةً منذ لحظات ولادته الأولى من خلال بعض المعالم كأن يستخدم الحيلة لأي غرض، وأن يكون اجتماعيًا يتوافق مع أي شخص حتى وإن كان غريبًا، ويحاول حلّ أي مشكلة تواجهه، فالذكاء على الأغلب يكون موروثًا بنسبة 50%، أما النسبة المتبقية تعود للتدريب والاكتساب والتنمية من البيئة المحيطة، لكن يجب الأخذ بعين الاعتبار أنّ حتى ذكاء الطفل الموروث يجب أن يُنمّى لكي يزيد أو لا يقل عن المستوى الطبيعي، إذ إن جميع الأطفال يمتلكون نسبة ذكاء متساوية عند الولادة، وعدم تنميتها عند البعض تؤدّي إلى ضمور خلايا الذكاء في الدماغ فيصبح الطفل دون المعدّل الطبيعي لأقرانه.[١]

ومن طرق تنمية ذكاء الأطفال وتطوير قدراتهم العقلية هي اختبارات الذكاء المسماة (IQ Test) التي يقيس الأهل من خلالها القدرات المعرفية للطفل، كما تهدف إلى قياس القدرات العقلية للأطفال من خلال مجموعات متعددة من الفئات، بما في ذلك المهارات اللفظية والاستدلال البصري الخاص بأي مكان، وقياس مدى الذاكرة عند الطفل وسرعة المعالجة، ويُزود الأطفال الذين يجرون اختبارات حاصل الذكاء بعدد يعتمد على إجاباتهم، مما يدل على ما إذا كانوا يُعدون موهوبين أو متوسطين أو معرضين لخطر التعلم والقضايا السلوكية، وتكمن أهمية الاختبارات في معرفة نسبة ذكاء الطفل ومدى تميّزه، إذ يساعد على تعزيز هذا الذكاء مهما كان نوعه بإدخال الطفل إلى المراكز المتخصصة التي تدعم المواهب المميزة العقلية وتعزيز مجالات تميّز الطفل، أو من خلال تركيز الوالدين على الطفل وتعليمه وإخضاعه لاختبارات الذكاء،[٢] ولا يخضع الطفل لهذه الاختبارات مباشرةً إلا بعد تتبع أفعاله وإدراكه للأمور وملاحظتها التي من خلالها تظهر على الطفل في عمر الأربع سنوات مؤشرات الذكاء العالية.


مؤشرات الذكاء العالمية عند الأطفال

يستدل الأهل على ذكاء أطفالهم من خلال المؤشرات التي تظهر لديهم، ومن مؤشرات الذكاء العالمية عند الأطفال ما يلي:[٣]

  • سرعة الطفل في اكتساب المعلومة، مما يدل على امتلاكه ذاكرة قوية.
  • تعلّم الطفل للقراءة والكتابة في سن مبكر.
  • امتلاك الطفل حب الفضول والرغبة الكبيرة والظاهرة في الاكتشاف والمعرفة.
  • ظهور روح موسيقية عند الطفل.
  • حب الكلام مع الآخرين وقوة الملاحظة عند الطفل، إذ إنها تظهر من خلال نظرات عينيه.


المعيار الذي يحدد من خلاله ذكاء الطفل

يحصل الطفل على مجموع درجات يحدد من خلالها مقياس ذكائه على النحو الآتي:[٤]

  • يكون الطفل منخفض الذكاء ولديه مشاكل في فهم الأسئلة أو لديه إعاقة عقلية حين يحصل على أقل من 70 درجة.
  • يكون الطفل متوسط الذكاء حين تتراوح درجته بين 85 – 115 درجة.
  • يكون الطفل متفوقًا حين يحصل على أكثر من 100 درجة.
  • يكون الطفل شديد الذكاء أي موهوبًا حين يحصل على أكثر من 140 درجة.

والهدف من الاختبار لا يكمن في إجرائه بل بتنمية قوة التركيز والتمييز وقوة اتخاذ القرار عند الطفل؛ لأن معظم الأسئلة التي يواجهها الطفل تضعه في حالة من التردد بين إجابتين، وبهذا يزيد معدل الذكاء خاصةً إذا استمر على مثل هذه الاختبارات دوريًا، بالإضافة لمتابعة الوالدين للتمرينات الرياضية البسيطة أو تمرينات تركيب الأشكال والرسومات مع الطفل، إذ إن تشابه هذه التمرينات لا يعد مشكلة؛ لأنّ مستوى الطفل حُدد وعُرف عند إجراء اختبار الذكاء، والغرض من التمرينات تطوير ودعم ذكاء الطفل، والحرص على عمل عضلات الدماغ للمحافظة على ذكاء الطفل.


أنواع الذكاء عند الأطفال

تختلف أنواع الذكاء عند الأطفال وذلك من خلال ما يلي:[٥]

  • الذكاء اللغوي: ويقصد به القدرة العالية على استخدام الكلمات بمهارة كبيرة، وقدرة الطفل على التعبير عن أفكاره التي تدور برأسه بطلاقة ويسر دون أي تعقيد.
  • الذكاء المنطقي والحسابي: وهو القدرة على فهم وتمييز الأرقام وفهم العلاقة بينهم.
  • الذكاء البصري الفراغي: ويقصد به القدرة على التفكير بصور ما، أو نقل العالم الذي يدور حوله إلى صورة.
  • الذكاء الموسيقي: ويقصد به القدرة على سماع الإيقاعات والألحان الموسيقية والتمييز بينهم، والقدرة على تآلف الأصوات مع بعضها البعض ومدى انسجامها.
  • الذكاء الجسدي الحسي: وهو الذكاء الرياضي أي استطاعة الطفل على التحكم بجسمه بعدة حركات رياضية، وبمنتهى البراعة والدقة.


مساعدة الطفل على تنمية ذكاءه

يقع العاتق الأكبر في تنمية مهارات الذكاء عند الأطفال بعمر 4 سنوات على الأهل، ويستطيع الأهل تنمية ذكاء طفلهم بعدة طرق منها: [٦]

  • القرأة لتحسين الذكاء اللفظي واللغوي: تساعد القراءة على تحسين لغة الطفل، وتعد أمرًا ضروريًا للتواصل والقيام بالمهام في الحياة اليومية، كما أنها تبقي عقول الأطفال مزدهرة وتزيد القدرات المعرفية عندهم، إذ إنها ضرورية في جميع أوقات حياتهم.
  • اللعب مع المجسمات لتحسين الذكاء المكاني عند الطفل: يكتشف الأطفال الوعي المكاني من خلال الألعاب مثل لعبة الليجو، ويطورون ذكائهم المكاني، وتنبع أهميته في القدرة على تخيل الصور في العقل قبل البدء في كيفية صنع هذه المجسمات.
  • حل مسائل الرياضيات عن طريق التمارين البدنية لتحسين الذكاء: فبدلًا من كتابة أو إظهار الرقم 2 للطفل، يفضل استخدام الألعاب، ولتعليمهم مفهوم 4 أكثر من 3 توضع 4 دببة على الطاولة في خط ثم تضاف 3 دببة أخرى ببطء.
  • الثناء على جهودهم يساعد على تطوير قدراتهم العقلية: يمكن الإشادة بهم على نتائجهم بقول لقد رأيتك حقًا تضع وقتًا وجهدًا لآداء واجبك المنزلي، أنا أحب الطريقة التي جربت بها الكثير من الطرق المتعددة في مسألة الرياضيات حتى حصلت عليها أخيرًا، أنا فخور حقًا بأنك جاهدت ولم تستسلم، بدلًا من قول أحسنت، لقد سجلت علامات كاملة، أنت ذكي جدًا، فمن المفيد أن يكون الآباء والأمهات دقيقين في مدح الطفل.


المهارات الأساسية التي تشكل ذكاء الطفل

تتعدد المهارات التي تشكل ذكاء الطفل، ويذكر منها ما يأتي:[٧]

  • مهارات التواصل اللفظي: تعد هذه المهارة الشخصية الأكثر شيوعًا؛ وذلك بسبب تواجد فرص كثيرة ودائمة في البيئة اليومية للطفل لممارسة التواصل اللفظي.
  • مهارات التواصل غير اللفظي: إذ تلعب تعبيرات الوجه والإيماءات اليدوية ولغة الجسد دورًا حيويًا في التواصل الفعال عند الطفل.
  • مهارات الإصغاء: مهارة الإصغاء مهارة غالبًا ما تُتجاهل من قِبَل الكثير من الأهل، لذلك يجب تعليم الأطفال أن التواصل ليس رحلة باتجاه واحد فقط، وإنما أيضًا الاستماع للشخص المقابل، وهذا ما يجعل التواصل كاملًا ويجعله رحلة ثنائية الاتجاه.
  • مهارات التفاوض: مهارة التفاوض تساعد الأشخاص على الوصول إلى حلّ مقبول للطرفين عند نشوء أي خلاف.
  • مهارات حلّ المشكلات: يتعلم الطفل هذه المهارة أساسًا من والديه، لذلك نرى الطفل يتصرف بطريقة تتشابه مع تصرف إحدى والديه إذا واجه مشكلة ما.


بعض الأنشطة التي تتطور ذكاء الطفل

ومن الأنشطة التي تساعد الطفل على تطوير ذكائه ما يلي:[٧]

  • القيام بالأعمال المنزلية.
  • تعلم الفنون والحرف اليدوية.
  • المساعدة في زراعة الشتلات وتعلم البستنة.
  • القيام بأعمال خدمة المجتمع مثل العمل التطوعي.
  • إلقاء الخطب العامة مثل؛ إلقاء خبر أو قصيدة أمام الناس.
  • المشاركة في الأعمال الدرامية مثل المسرحيات.
  • المشاركة في الرقص مع مجموعة من الأطفال في عمره.


المراجع

  1. "7 signs of a highly intelligent baby to look out for", theasianparent, Retrieved 2019-10-31. Edited.
  2. "WHAT’S THE SCORE? PROBLEMS WITH IQ TESTS FOR KIDS", oxfordlearning, Retrieved 2019-10-31. Edited.
  3. "7 Sure Signs Your Child Has a High IQ", learningliftoff, Retrieved 2019-10-31. Edited.
  4. "How Low IQ Scores Are Determined", verywellmind, Retrieved 2019-11-2. Edited.
  5. "Different Types of Intelligence, And How They Benefit Children", usa.minilandeducational, Retrieved 2019-10-27. Edited.
  6. "How To Improve Your Child’s IQ", seriouslyaddictivemaths, Retrieved 2019-10-8. Edited.
  7. ^ أ ب "11 Activities for developing Interpersonal Intelligence In Children", iraparenting, Retrieved 2019-11-7. Edited.